لقطة عامة لملعب أنفيلد التابع لنادي ليفربول الانكليزي لكرة القدم، مؤرخة

دوري أبطال أوروبا: هوفنهايم يسعى الى كتابة تاريخ ألماني في أنفيلد

يحل فريق هوفنهايم الألماني ضيفا على ليفربول الانكليزي ضمن إياب الدور الفاصل المؤهل الى دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، آملا في قلب تأخره ذهابا 1-2 ليصبح أول فريق ألماني يفوز على ملعب "أنفيلد".

ويبدو الفريق الانكليزي الذي يدربه الالماني يورغن كلوب، أقرب الى التأهل لدوري الابطال للمرة الأولى منذ موسم 2014-2015، الا ان هدف مارك أوث لصالح هوفنهايم في الدقائق الأخيرة ذهابا، أبقى على آمال فريقه في بلوغ دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخه.

الا أداء الأندية الالمانية في "أنفيلد" يجعل من مهمة هوفنهايم أكثر تعقيدا، اذ لم يسبق لليفربول ان خسر على أرضه أمام ناد ألماني، ففاز 11 مرة وتعادل ثلاث مرات من أصل 14 مواجهة أوروبية.

وقال لاعب وسط هوفنهايم كريم دميرباي في مقابلة له مع صحيفة "بيلد" الألمانية، "ثمة دائما مرة أولى، نريد الفوز بالمباراة، وثمة أيضا الجاذبية الاضافية لنكتب قصة نجاحنا الخاصة".

أضاف "انه وقت ملائم لكتابة التاريخ".

وعلى رغم انهم مطالبون بتسجيل هدفين على الأقل، يشدد اللاعب الألماني البالغ من العمر 24 عاما، على عدم  شعور فريقه بالرهبة من "أنفيلد"، الا انه يؤكد الاحترام الكبير لكلوب ولاعبيه.

وقال ان ليفربول هو "ببساطة فريق جيد، لكننا أيضا جيدون"، مضيفا "لسنا ليفربول، لكن يمكننا الذهاب الى هناك مرفوعي الرؤوس واللعب من دون خوف. نحن جيدون بما يكفي لنسجل هدفين على الأقل".

ورأى ان خوض المباراة في "أنفيلد" يمكن ان يمنح فريقه "دفعة إضافية لان أيا منا (لاعبو هوفنهايم) لم يختبر أجواء كأجواء أنفيلد (...) لن أشعر بالرهبة، بل على العكس تماما. أعتقد أنه من الرائع أن تختبر أجواء كهذه في ملعب كرة قدم".