اطفال فلسطينيون في مسيرة لمطالبة الاتحاد الفيفا بمنع اندية المستوطنين من لعب مبارياتها في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة

مسيرة لاطفال فلسطينيين لمطالبة الفيفا بمنع اندية المستوطنين

شارك اطفال فلسطينيون الثلاثاء في مسيرة احتجاجية نحو مستوطنة معاليه ادوميم الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة لمطالبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمنع اندية المستوطنين من لعب مبارياتها في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وحاول الاطفال الذين تراوحت اعمارهم بين 11 و15 عاما الدخول الى المستوطنة على وقع هتاف "انفانتينو دعنا نلعب"، في اشارة الى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو.

ولكن عناصر من القوات الاسرائيلية من جيش وحرس حدود واجهزة امن تصدت للمتظاهرين امام مدخل المستوطنة التي يقطنها 40 الف مستوطن ومنعتهم من دخولها.

وقال احد منظمي المسيرة الاحتجاجية مخاطبا العسكريين الاسرائيليين "هل ستدعون الاطفال يلعبون على ارضهم؟ العالم اجمع يشاهدكم وهذا النوع من الفصل العنصري غير مقبول".

لكن احد المسؤولين العسكريين رد عليه بالقول "يمكنهم اللعب في اي مكان يريدون ولكن ليس في معاليه ادوميم".

وكان انفانتينو اعلن الاسبوع الماضي لوكالة فرانس برس ان حل الخلاف بين الاتحادين الفلسطيني والاسرائيلي في ما يتعلق باقامة اسرائيل مباريات في مستوطناتها بالضفة الغربية المحتلة يشكل "اولوية" بالنسبة اليه.

وقال انفانتينو "انها احدى اولوياتي واحدى اولوياتنا. لم اتوجه بعد الى المنطقة لان الظروف ليست متوافرة حتى الان لكننا نعمل عليها".

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اتهمت اواخر ايلول/سبتمبر الاتحاد الدولي لكرة القدم برعاية مباريات تجري في مستوطنات اسرائيلية على أراض "مسروقة" في الضفة الغربية المحتلة، مطالبة بإجبار نوادي كرة القدم الاسرائيلية في المستوطنات الى الانتقال الى مكان آخر.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان التي تتخذ من نيويورك مقرا في تقرير ان ستة نواد في الدوري الاسرائيلي تلعب في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة غير الشرعية بموجب القانون الدولي.

وبحسب التقرير، فان الفيفا، عبر السماح بإجراء مباريات على هذه الاراضي، ينخرط في نشاط تجاري يدعم المستوطنات الاسرائيلية.

وكان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بدأ حملة في أيار/مايو 2015 لتعليق عضوية الاتحاد الاسرائيلي في الفيفا. وشكل الاتحاد الدولي لكرة القدم في حينه لجنة من أجل البحث في قضية المستوطنات وحرية حركة اللاعبين الفلسطينيين، في ظل اضطرارهم للحصول على أذونات للتنقل من الاسرائيليين الذين يتحكمون بكل المنافذ الى الضفة الغربية ومنها.

ومن المقرر ان تعقد اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اجتماعا في 13 الجاري لتقرر ان كانت ستطالب اسرائيل بمنع هذه الاندية. ونظريا، يمكن تعليق عضوية اسرائيل في الاتحاد الدولي بسبب هذه القضية.

ودعا 66 عضوا في البرلمان الاوروبي الفيفا الى إجبار اتحاد كرة القدم الاسرائيلي على منع هذه الاندية من اللعب في دورياتها، مع توقيع 150 الف شخص على عريضة تدعم هذه الخطة.

ويقيم اكثر من 370 الف مستوطن في الضفة الغربية المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير قانوني ويشكل عقبة رئيسية على طريق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

 

×