قائد منتخب انكلترا واين روني خلال مباراة منتخبه امام مالطا

تصفيات مونديال 2018: فوز صعب لانكلترا على مالطا 2 - صفر

حقق منتخب انكلترا لكرة القدم فوزا صعبا على ضيفه المالطي 2-صفر السبت في لندن في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة من التصفيات الاوروبية المؤهلة الى نهائيالت مونديال 2018 في روسيا.

وسجل دانيال ستاريدج (29) وديلي ألي (38) الهدفين.

والفوز هو الثاني لانكلترا بعد الاول على سلوفاكيا في عقر دارها 1-صفر، في حين منيت مالطا بهزيمتها الثانية بعد الاولى امام اسكتلندا 1-5 في الجولة الاولى التي تعادلت فيها ليتوانيا مع سلوفينيا 2-2.

وتلعب لاحقا اليوم اسكتلندا مع ليتوانيا، وسلوفينا مع سلوفاكيا.

على ملعب ويمبلي، قام المنتخب الانكليزي المرشح بقوة لصدارة المجموعة والتأهل مباشرة الى نهائيات المونديال، بعدة محاولات عن طريق قائده واين روني الذي جرب حظه مرتين من خارج المنطقة دون ان ينجح (7 و8)، وجيسي لينغارد (12 و20) وديلي ألي من رأسية هي الاخطر سيطر عليها الحارس المالطي اندرو هوغ (22).

واجرى المدرب الموقت غاريث ساوثغيت تبديلا اضطراريا فادخل داني روز بدلا من راين برتراند (19)، ونجح دانيال ستاريدج في افتتاح التسجيل اثر كرة عالية رفعها من الخلف جوردان هندرسون وتابعها الاول برأسه في المرمى على يسار الحارس (29).

 وحاول جيسي لينغارد مجددا برأسه هذه المرة ففشل في هز الشباك (33)، وكاد غاري كايهل يأتي بالهدف الثاني من متابعة نفذها ألي من ركلة ركنية (44)، ومرر هندرسون كرة خطيرة الى ألي سددها بقوة فارتدت من الحارس وعادت اليه اعادها الى الشباك هدفا ثانيا لرجال ساوثغيت (38).

وفي الشوط الثاني، تابع منتخب "الاسود الثلاثة" هجماته وضغطه المكثف، وحصل على ركلة حرة عند الزاوية اليسرى لمنطقة خصمه انبرى لها روني وتصدى لها الحارس هوغ ببراعة (53)، وتطاول الاخير لكرة خطرة ارسلها ألي من الجهة اليمنى وابعدها بيده اليسرى قبل ان يتابع الدفاع تشتيتها (61).

وارتد المنتخب المالطي مدافعا بكامل عناصر الميدان العشرة الذين شكلوا خطين كل منهما من 5 لاعبين على حدود وداخل المنطقة، اضافة الى الحارس فسدوا الطرق والمنافذ امام "المحاربين" الانكليز الذين سعوا في هذا اللقاء الى الخروج فائزين بأكبر عدد من الاهداف.

وكاد ستاريدج يضيف الثالث من دربكوة بعد ارتبك واخطاء دفاعية متعددة قبل ان تبعد الكرة من امامه (67).

واستكمل ساوثغيت تبديلاته فادخل ماركوس راشفورد بدلا من تيو والكوت (68)، ثم جيمي فاردي بدلا من ستاريدج (74)، وسنحت فرصة اولى واخيرة لمالطا لتقليص الفارق من ركلة حرة حصل عليها مايكل ميسفود اثر خطأ من كايهيل ونفذها بول فينيتش وتابعها اندري آجيوس بقوة من الجهة اليمنى حولها الحارس الانكليزي جو هارت ببراعة الى ركنية (81).

ورد ألي بفرصة خطيرة جدا اثر عرضية من الجهة اليمنى ارسلها راشفورد الى امام المرمى تابعها الاول بقوة زائداة فارتفعت فوق الخشبات (85).