لاعبو المنتخب الكوري يحتفلون بتسجيل هدف في مرمى المنتخب القطري

تصفيات مونديال 2018: كوريا الجنوبية تستعيد التوازن بعشرة لاعبين وتعمق جراح #قطر

استعاد المنتخب الكوري الجنوبي لكرة القدم توازنه وعمق جراح ضيفه القطري عندما تغلب عليه 3-2 اليوم الخميس في سوون في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى ضمن التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018.

وسجل سونغ-يوينغ كي (11) ودونغ وون جي (56) وهيونغ-مين سون (58) اهداف كوريا الجنوبية، وحسن الهيدوس (16 من ركلة جزاء) وسيباستيان سوريا (45) هدفي قطر.

ولعبت كوريا الجنوبية بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66 اثر طرد جيونغ-هو هونغ لتلقيه الانذار الثاني.

وهو الفوز الثاني لكوريا الجنوبية في التصفيات والاول بعد سقوطه في فخ التعادل امام سوريا في الجولة الثانية، فرفعت رصيدها الى 7 نقاط بفارق الاهداف خلف ايران التي تغلبت على مضيفتها اوزبكستان 1-صفر.

في المقابل، منيت قطر بخسارتها الثالثة على التوالي وتضاءلت حظوظها في المنافسة على البطاقتين المباشرتين الى النهائيات حيث بقي رصيدها خال من النقاط في المركز الاخير.

ويتأهل اول وثاني كل من المجموعتين الاولى والثانية مباشرة على النهائيات المقررة في روسيا، في حين يلتقي صاحبا المركز الثالث في دور فاصل من أجل خوض ملحق مع رابع الكونكاكاف.

وبكرت كوريا الجنوبية بالتسجيل عبر قائدها لاعب وسط سوانسي سيتي الويلزي الذي يلعب في الدوري الانكليزي الممتاز، بتسديدة ضعيفة خدعت الحارس سعد الشيب (11).

وردت قطر بعد 5 دقائق من ركلة جزاء انبرى لها قائدها الهيدوس بنجاح اثر عرقلة سوريا داخل المنطقة من طرف هونغ وتلقى الانذار الاول في المباراة.

ونجحت قطر في حسم الشوط الاول في صالحها بهدف لسوريا من مسافة قريبة اثر تلقيه كرة عرضية من داخل المنطقة من رودريغو تاباتا (45).

لكن كوريا الجنوبية سجلت هدفين سريعين في دقيقتين مطلع الشوط الثاني لتقلب الطاولة على ضيوفها، فادرك مهاجم اوغسبورغ الالماني ونغ وون جي التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية لشين ووك كيم (56)، ثم منح مهاجم توتنهام الانكليزي سون التقدم لمنتخب بلاده بتسديدة من داخل المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس القطري اثر تمريرة من كي (58).

وتلقت كوريا الجنوبية ضربة موجعة اثر طرد هونغ في الدقيقة 66، بيد ان المنتخب القطري لم يستغل الموقف وعجز عن ادراك التعادل على الاقل ليتلقى الخسارة الثالثة على التوالي.

وخاضت قطر مباراتها الاولى بقيادة مدربها الجديد الاوروغوياني خورخي فوساتي الذي حل مكان مواطنه دانيال كارينو المقال من منصبه بعد خسارة الجولتين الاولين.

ويبحث المنتخب القطري عن التأهل الى كأس العالم للمرة الاولى في تاريخه عبر التصفيات، لانه سيشارك حكما في نهائيات نسخة 2022 التي تقام على ارضه.