لاعبو منتخب الامارات يحتفلون بالفوز على المضيفة اليابان

تصفيات مونديال 2018: الامارات لاستعادة لغة الفوز امام تايلاند

يتعين على المنتخب الاماراتي استعادة لغة الفوز بسرعة عندما يستضيف نظيره التايلاندي الخميس في ابوظبي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا.

وبعد بداية مثالية في الجولة الاولى بالفوز التاريخي على اليابان في طوكيو 2-1، خسرت الامارات في الثانية على ارضها امام استراليا بهدف متأخر للمخضرم تيم كاهيل، ليتوقف رصيدها عند 3 نقاط وتصبح مطالبة بتخطي تايلاند متذيلة ترتيب المجموعة الثانية بخسارتين متتاليتين.

وتصب كل المعطيات الفنية لصالح الامارات لتحقيق الفوز الثاني الذي سيعيدها الى المنافسة بقوة على احدى بطاقتي المجموعة المؤهلة مباشرة الى مونديال روسيا، ولاسيما انها تخوض اللقاء الاسهل نظريا في الجولة الثالثة مقارنة بمباراتي اليابان مع العراق والسعودية مع استراليا غدا ايضا.

كما ان الامارات تتسلح فضلا عن افضليتها الفنية، بتفوقها التاريخي على تايلاند في تصفيات المونديال، حيث التقى المنتخبان اربع مرات، ففازت الامارات في ثلاث مباريات مقابل واحدة لتايلاند.

وكانت الامارات فازت على تايلاند في تصفيات مونديال 1994 ذهابا 1-صفر وايابا 2-1، ثم كررت ذلك في ذهاب تصفيات 2006 بنتيجة 1-صفر قبل ان تخسر ايابا صفر-3.

ويعرف مهدي علي مدرب الامارات ان المباراة مع تايلاند لن تكون سهلة، مذكرا بما قدمته امام السعودية في الجولة الاولى عندما خسرت بصعوبة بالغة بهدف وحيد جاء في الدقيقة 84 من ركلة جزاء.

وقال علي: "تايلاند لعبت مباراة قوية امام السعودية في ارضها، وظهرت بشكل جيد، وبما انها خسرت مباراتين فمواجهتنا امامها هي الفرصة الاخيرة لها، ونحن لا بد لنا من الحذر الايجابي في اي مباراة نخوضها امام منتخب قوي او متوسط المستوى".

وتابع: نعلم ان منتخب تايلاند جيد في التعامل مع الهجمات المرتدة والانتقال السريع من الدفاع للهجوم، ولكن نحن في المقابل لدينا فريق من افضل المنتخبات في اسيا وبامكانه الفوز رغم المهمة الصعبة.

وتفتقد الامارات حارس مرمى العين خالد عيسى للاصابة وهو كان احد نجوم المباراة مع اليابان ثم استراليا، لكن ذلك لن يشكل اي عائق لاصحاب الارض بوجود حارس مرمى الاهلي ماجد ناصر الذي سيدفع به مهدي علي اساسيا ولا سيما بعد تعرض علي خصيف للاصابة ايضا واستبعاده من التشكيلة واستدعاء محمد يوسف حارس الشارقة مكانه.

وسيكون الرهان الاماراتي مجددا على احمد خليل وعلي مبخوت وعمر عبد الرحمن، وهذا الثلاثي ان كان في يومه فانه من الصعب على "الابيض" ان يخرج بنتيجة غير الفوز.

وبدا ان عمر عبد الرحمن استعاد الكثير من مستواه المميز في مباراتيه الاخيرتين مع فريقه العين امام الامارات في الدوري المحلي، والجيش القطري في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال اسيا.

وقدم عبد الرحمن امام الجيش افضل مبارياته هذا الموسم فسجل هدفا ومرر كرتين حاسمتين ليتم اختياره افضل لاعب في المباراة للمرة السابعة في النسخة الحالية من البطولة القارية، وهو رقم قياسي لم يحققه اي لاعب اخر.

لكن على دفاع اصحاب الارض الحذر من المرتدات التي يجيدها المنتخب الضيف برغم افتقاده براكيت ديبروم للايقاف بعد طرده في المباراة الاخيرة امام اليابان (صفر-2).

وستستعيد تايلاند مهاجمها ساراتش يوين بعد ان غاب عن لقاء اليابان للايقاف، وسيكون مع تيراسيل دانغدا هداف منتخب بلاده حتى الان في التصفيات برصيد ثلاثة اهداف نقطة الثقل في تشكيلة مدرب المنتخب الضيف كياتيسوك سيناموانغ.

 

×