السعودي نواف العابد يحتفل بالتسجيل في مرمى العراق على ملعب شاه عالم في ماليزيا

تصفيات مونديال 2018: السعودية في اختبار صعب مع استراليا بحثا عن الفوز الثالث

يخوض المنتخب السعودي لكرة القدم اختبارا صعبا عندما يستضيف نظيره الأسترالي الخميس على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الحاسم للتصفيات المؤهلة الى مونديال 2018.

وتلعب الخميس ايضا الامارات مع تايلاند واليابان مع العراق.

ويحتل الأخضر السعودي وصافة المجموعة برصيد 6 نقاط بفارق الأهداف خلف استراليا.

وفازت السعودية على تايلاند 1-صفر والعراق 2-1، واستراليا على العراق 2-صفر والامارات 1-صفر في الجولتين الاوليين.

ويسعى المنتخب السعودي الذي يلعب على أرضه وأمام جماهيره الى الحاق الخسارة الاولى بمنافسه "القوي" برغم غياب بعض عناصره الأساسية لعدم الجهوزية الفنية كالمهاجم محمد السهلاوي والمدافعين ياسر الشهراني وعبدالله الزوري، بينما يأمل المنتخب الأسترالي في العودة بنتيجة إيجابية للمحافظة على الصدارة وقطع خطوة مهمة نحو النهايات العالمية.

واكد المدافع السعودي عمر هوساوي جهوزية الأخضر للمواجهة بقوله: "لقد تم الاستعداد بالشكل الأمثل للمباراة ونحن نطمح لحصد العلامة الكاملة رغم قوة المنافس الذي يعتبر من أقوى المنتخبات في القارة وأفضلها، ولكن نحن أيضا لا نقل عنه قوة، فمنتخبنا له صولات وجولات في آسيا وكل منا يدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه ونسعى جاهدين لحسم المباراة لصالحنا".

وتابع "لم نظهر بالمستوى المعروف في المباراتين الماضيتين نظرا لكونهما في بداية الموسم، ولكن الأهم هو حصد النقاط الثلاث أما المستوى فإنه سيتطور مع مرور المباريات".

وطالب هوساوي الجماهير السعودية بالحضور والمساندة الفاعلة قائلا "الجمهور هو وقودنا وهو الذي يمنحنا القوة وبمؤازرته وتشجيعه سنحقق النقاط الست في مباراة الليلة والمباراة المقبلة أمام الإمارات وبعدها سنفكر في المباريات الاخرى".

بدوره، وعد المهاجم ناصر الشمراني بتحقيق نتيجة إيجابية أمام المنتخب الأسترالي.

وقال الشمراني "منتخب أستراليا لا يمكن الاستهانة به ولكن المهم بالنسبة لنا هو الخروج بنتيجة إيجابية خصوصا وأن المباراة تقام على أرضنا وبين جماهيرنا التي نسعى لإسعادها وإكمال البداية الموفقة بانتصارات أخرى". 

وعبر الشمراني عن سعادته بالعودة مجدداً لصفوف المنتخب، مؤكدا في الوقت ذاته جهوزيته التامة للمشاركة وتقديم كل ما يستطيع مع بقية زملائه لتحقيق الفوز في المباريات المقبلة.

ويبرز في صفوف المنتخب السعودي بقيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك ايضا أسامة هوساوي وتيسير الجاسم وسلمان الفرج ونواف العابد وسلمان المؤشر ويحيى الشهري.

في المقابل، يبرز في صفوف منتخب استراليا آرون موي وماسيمو لونغو وبراد سميث وتومي غوريتش وتيم كاهيل وروبي كروز.

يذكر ان منتخب السعودية شارك في نهائيات كأس العالم اربع مرات متتالية اعوام 1994 (تأهل الى الدور الثاني) و1998 و2002 و2006، وفشل في التأهل في المرتين السابقتين.

من جهته، يشارك منتخب استراليا بانتظام في البطولات الاخيرة، وهو خاض غمار مونديال جنوب افريقيا 2010 والبرازيل 2014 كاحد ممثلي القارة الاسيوية بعد ان انضم اليها في عام 2006.

 

×