زيدان خلال مؤتمر صحافي في دورتموند 26 سبتمبر 2016

دوري ابطال اوروبا" دورتموند يدفع زيدان الى الاحباط

اعترف المدرب الفرنسي لريال مدريد الاسباني حامل اللقب زيدن الدين زيدان انه يشعر بالاحباط نتيجة تعادل فريقه مع مضيفه بوروسيا دورتموند الالماني (2-2) مساء الثلاثاء في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

صحيح ان التعادل مع فريق مثل دورتموند على ارض الاخير ليس بالنتيجة السيئة على الاطلاق لكنه حصل بعد تعادلين على التوالي ايضا ضد فياريال ولاس بالماس وذلك بعد سلسلة من 16 انتصارا متتاليا للنادي الملكي في الدوري المحلي.

وكان فريق زيدان قاب قوسين او ادنى من تحقيق اول فوز له على مضيفه الالماني الذي سقط امامه في اخر ثلاث زيارات له لملعب "سيغنال ايدونا بارك"، وذلك بعدما تقدم عليه مرتين عبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي رافايل فاران قبل ان يكتفي في نهاية المطاف بالتعادل اثر هدف سجله البديل اندريه شورله في الدقيقة 87، حارما حامل اللقب من فوزه الثاني بعد ان استهل حملته بالتغلب على سبورتينغ لشبونة البرتغالي (2-1).

وقال زيدان بعد المباراة: "نحن محبطون، انا محبط. قدمنا مباراة جيدة بذلنا فيها جميعا ما بوسعنا على المستويين الدفاعي والهجومي. لعبنا بالمستوى الذي اردناه. وفي النهاية، النتيجة نفسها مجددا، التعادل للمباراة الثالثة على التوالي".

وواصل: "انا محبط من اجل اللاعبين لانهم استحقوا نتيجة افضل. ليست نتيجة سيئة، ولكن اللعب بتلك الطريقة والحصول على تلك الفرص، ناهيك عن اننا كنا متقدمين 2-1 قبل ثلاث دقائق من انتهاء المباراة. لعبنا جيدا منذ الدقيقة الاولى وحتى الدقيقة 90 لكن ان يسجلوا هدفا في الدقائق الاخيرة فهذا امر موجع".

وتابع النجم الفرنسي السابق: "في كرة القدم، يمر المرء احيانا بمراحل سيئة كهذه لكني واثق من اننا سنعود الى سكة الانتصارات. من الصعب ان تقول للاعبين بانهم لم يستحقوا ذلك، من الصعب ايجاد الكلمات المناسبة خصوصا بعدما رأينا الجهود الكبيرة التي بذلوها في الملعب".

ورأى زيدان ان مباراة دورتموند كانت افضل من التعادلين مع فياريال ولاس بالماس من حيث اداء اللاعبين، مضيفا: في مواجهة لاس بالماس افتقرنا للتركيز لكن ذلك لم يحصل اليوم (الثلاثاء). اليوم قمنا بما توجب علينا القيام به من الدقيقة الاولى ولغاية الدقيقة 90. عانينا قليلا من الضغط في الشوط الاول لكن ذلك امر طبيعي في هذا الملعب ضد فريق جيد. الامور على ما يرام، سنواصل التقدم وسنغير هذا الوضع".

- شعور جيد -

اما منقذ دورتموند شورله، فكان سعيدا بطبيعة الحال وهو قال: "بدأنا المباراة بشكل جيدا ووجدنا المساحات لكي نلعب بطريقتنا لكن في الربع الاخير من الملعب اتخذنا القرارت الخاطئة. اذا تمكنت من العودة مرتين ضد ريال مدريد، فذلك يمنحك شعورا جيدا وسيساعد الفريق على النمو معا".

وتعرض الجناح البالغ من العمر 25 عاما لاصابة في ركبته اليمنى في نهاية اللقاء وهو يأمل ان يكون جاهزا للقاء باير ليفركوزن السبت في الدوري المحلي.

ولم يكن رأي مدرب دورتموند توماس توخل مختلفا عن شورله وهو قال: "الشعور يكون جيدا عندما تنجح مرتين في العودة الى المباراة ودون ان تخسر، لكن كان بامكاننا ان نحقق نتيجة افضل. خسرنا السيطرة على المباراة في الشوط الثاني لكننا اظهرنا رباطة جأش ومعنويات عالية ونجحنا في الرد بعد هدفهم الثاني".

ويمر ريال ودورتموند بظروف متناقضة في الاونة الاخيرة، لان الفريق الالماني وبعد خسارته في المرحلة الثانية امام الوافد الجديد لايبزيغ (صفر-1) في الدوري المحلي، انتفض وحقق ثلاثة انتصارات متتالية الى جانب فوزه على ليجيا وارسو 6-صفر في الجولة الاولى من دوري الابطال مسجلا 22 هدفا في خمس مباريات.

وبغض النظر عن فشل ريال في فك عقدته بين جماهير دورتموند، لا تبدو مهمة العملاقين الاسباني والالماني صعبة بتخطي دور المجموعات في ظل وجود سبورتينغ لشبونة وليجيا وارسو اللذين سيتصارعان على الارجح للحصول على المركز الثالث وبطاقة الانتقال الى "يوروبا ليغ".

ويخوض ريال مباراته المقبلة على ارضه ضد ليجيا وارسو في 18 الشهر المقبل، فيما يحل دورتموند على سبورتينغ الذي حقق الثلاثاء فوزه الاول (2-صفر).