هدف دورتموند الأول في مرمى ريال

دوري ابطال اوروبا: ريال مدريد يعود بتعادل ثمين من دورتموند وانتصار ساحق ليوفنتوس

عاد ريال مدريد الاسباني حامل اللقب بتعادل ثمين 2-2 من ملعب مضيفه بوروسيا دورتموند في الجولة الثانية من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم التي شهدت فوزا عريضا ليوفنتوس الايطالي.

على ملعب "سيغنال ايدونا بارك" وضمن المجموعة السادسة، كان ريال مدريد حامل اللقب الموسم الماضي قاب قوسين او ادنى من تحقيق اول فوز له على مضيفه بعد سقوطه امامه في معقله في اخر ثلاث زيارات عندما تقدم عليه 2-1 حتى الدقيقة 87 قبل ان يكتفي بالتعادل.

واستمر السجل المخيب لريال مدريد في مواجهة الفرق الالمانية حيث لم ينجح في تحقيق الفوز عليها سوى اربع مرات في 30 مواجهة بينهما.

لكن الفريق الملكي احتفظ بسجله خاليا من الهزائم في 20 مباراة في مختلف المسابقات وتحديدا منذ 6 نيسان/ابريل الماضي.

كانت المواجهة مرتقبة بين فريقين يميلان الى الهجوم فلم يخيبا الامال اطلاقا لان المباراة شهدت فرا وكرا طوال الدقائق التسعين.

كانت الفرصة البارزة الاولى لريال مدريد عندما راوغ كريستيانو رونالدو لاعبا من بوروسيا دورتموند ومرر كرة امامية باتجاه كريم بنزيمة الذي انفرد بالحارس لكنه تعثر قبل ان يسدد باتجاه الشباك (15).

وسرعان ما افتتح الفريق الملكي التسجيل بعد لعبة مشتركة ثلاثية بدأها الكولومبي خاميس رودريغيز الذي مررها امامية باتجاه الويلزي غاريث بايل ومنه بالكعب باتجاه رونالدو الذي سددها عكسية في الشباك (17).

ورفع رونالدو رصيده من الاهداف في صدارة ترتيب الهدافين في تاريخ هذه المسابقة الى 95 هدفا.

وحاول دورتموند الذي لا يملك لاعبوه الشبان خبرة نظرائهم في ريال مدريد الرد وسدد البرتغالي رافايل غيريرو كرة من ركلة حرة ابعدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس بقبضتي يديه لترتطم برافايل فاران وترتد نحو المرمى قبل ان يتابعها بيار ايميريك اوباميانغ في الشباك (43).

وسجل رونالدو هدفا من كرة رأسية لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (45).

وضغط بوروسيا دورتموند في مطلع الشوط الثاني وسنحت له فرصتان الاولى لمهاجم الشاب المالي عثمان ديمبيلي الذي تلاعب بدفاع ريال مدريد يمينا ويسارا قبل ان يطلق كرة فوق العارضة (48)، تم توغل الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ داخل المنطقة واطلق كرة قوية طار لها نافاس منقذا فريقه من هدف اكيد (49).

ورد ريال مدريد بتسديدة رأسية لبايل علت العارضة بقليل (66).

ومرر رونالدو كرة عرضية عند القائم الثاني سددها بنزيمة من مسافة قريبة فارتطمت بالقائم وتهيات امام فاران المتربص امام المرمى ليتابعها داخل الشباك مانحا التقدم مجددا لريال مدريد (68).

وكاد دورتموند يدرك التعادل مباشرة عندما اطلق غيريرو تسديدة صاورخية من داخل المنطقة ابعدها نافاس ببراعة الى ركلة ركنية (70).

وتلاعب رونالدو بمدافعين قبل ان يطلق كرة قوية تصدى لها حارس دورتموند (79).

ورمى دورتموند بكل ثقله على مرمى ريال حتى نجح في ادراك التعادل عندما وصلت الكرة الى اندري شورله الذي حل بدلا من ماريو غوتسه منتصف الشوط الثاني، فاطلقها بيسراه قوية في سقف الشباك (88).

وفي المجموعة ذاتهان لم يجد سبورتينغ لشبونة صعوبة في الفوز على ليجيا وارسو البولندي بهدفيه للكوستاريكي براين رويز (28) والهولندي باس دوست (38).

وفي المجموعة الخامسة، انعش توتنهام الانكليزي اماله في بلوغ الدور التالي بفوزه خارج ملعبه على سسكا موسكو الروسي بهدف لمهاجمه الكوري الجنوبي هيونغ مين سون في الدقيقة 71.

وكان هيونغ الذي لعب بدلا من هاري كاين المصاب، سجل هدفي فريقه في مرمى ميدلزبره في نهاية الاسبوع الماضي.

وانقذ موناكو نفسه من الخسارة عندما تخلف امام باير ليفركوزن الالماني بهدف للمكسيكي خافيير هرنانديز (73)، قبل ان يدرك التعادل في الرمق الاخير بواسطة البولندي كميل غليك (90).

وفي المجموعة الثامنة، عوض يوفنتوس الايطالي الذي يعتبر احد المرشحين لاحراز اللقب، تعادله المخيب في الجولة الاولى على ارضه امام اشبيلية الاسباني بطل "يوروبا ليغ" في المواسم الثلاثة الاخيرة، وذلك من خلال الفوز على ضيفه دينامو زغرب الكرواتي 4-صفر في اول مواجهة بين الفريقين.

وخاض فريق المدرب ماسيميليانو اليغري اللقاء بغياب الغاني كوادوو اسامواه ودانييلي روغاني اللذين انضما الى لائحة المصابين والتي تشمل المغربي مهدي بنعطية وكلاوديو ماركيزيو، وذلك بعد اصابتهما في المباراة التي فاز بها وصيف المسابقة القارية الام لعام 2015 على باليرمو (1-صفر) السبت في الدوري المحلي.

وبدأ اليغري المباراة بابقاء لاعب الوسط الكرواتي ماركو بياتسا على مقاعد قبل ان يمنحه في الشوط الثاني فرصة مواجهة الفريق الذي تركه هذا الصيف من اجل الالتحاق ببطل ايطاليا في المواسم الخمسة الاخيرة والذي انتفض بعد خسارته خارج قواعده امام غريمه انتر (1-2) في المرحلة الرابعة بفوزه الكبير على كالياري (4-صفر) ثم باليرمو (1-صفر) قبل ان يضيف الانتصار الاوروبي الى صحوته.

وكانت بداية يوفنتوس مثالية اذ افتتح التسجيل في الدقيقة 24 عبر البوسني ميراليم بيانيتش الذي استفاد من خطأ فادح للمدافع الارجنتيني ليوناردو سيغالي فخطف الكرة بعدما فشل الاخير في ابعادها برأسه بالشكل المناسب وسددها في الشباك.

وكاد صاحب الارض ان يدرك التعادل سريعا لكن الحظ عانده بعدما ارتدت رأسية غوردون شيلدنفيلد من عارضة مرمى القائد جانلويجي بوفون اثر ركلة حرة من الجهة اليسرى (27).

ثم لعب بيانيتش دور الممرر بكرة طولية رائعة الى الارجنتيني غونزالو هيغواين الذي كسر مصيدة التسلل وسيطر عليها بصدره قبل ان يطلقها في الشباك (31)، مسجلا هدفه الاول في المسابقة بقميص يوفنتوس.

وفي الشوط الثاني، نجح الارجنتيني باولو ديبالا في فك صيامه عن التهديف هذا الموسم وبطريقة رائعة من تسديدة صاروخية اطلقها من حوالي 30 مترا (57)، موجها الضربة القاضية للفريق الكرواتي.

ثم اختتم بطل ايطاليا المهرجان بهدف رابع اثر ركلة حرة نفذها البرازيلي داني الفيش فارتدت من رأس احد المدافعين في السد الدفاعي وخدعت الحارس ادريان سمبر الذي تدارك الموقف ووصل الى الكرة لكن صدته كانت ضعيفة فعلت العارضة ثم سقطت داخل مرماه (85).

وعلى ملعب "رامون سانشيس بيزخوان"، تخطى اشبيلية عقبة ضيفه ليون الفرنسي الذي اكتسح دينامو زغرب في مباراته الاولى 3-صفر، بالفوز عليه 1-صفر بفضل هدف سجله لاعبه الجديد الفرنسي-التونسي الاصل وسام بن يدر بكرة رأسية اثر تمريرة بالرأس من فيكتور فيتولو (53).

- سليماني يؤكد بانه "قاتل التنين" -

وفي المجموعة السابعة، احتفل ليستر سيتي بطل انكلترا بافضل طريقة بمباراته الاولى بين جماهيره في المسابقة خلال تاريخه الذي يمتد لـ132 عاما، وذلك بتحقيقه فوزه الثاني وجاء على حساب العملاق البرتغالي بورتو 1-صفر.

وكان فريق المدرب الايطالي كلاوديو رانييري استهل مغامرته الاولى في المسابقة بفوز كبير خارج قواعده ضد كلوب بروج البلجيكي بثلاثية نظيفة، ثم اضاف فوزه الثاني الثلاثاء ونسي بعض الشيء الخسارة القاسية التي مني بها السبت امام مضيفه مانشستر يونايتد (1-4) في الدوري المحلي الذي حقق فيه فوزين فقط من اصل 6 مباريات كما ودع مسابقة كأس رابطة الاندية المحترفة من الدور الثالث بخسارته الثلاثاء على ارضه امام تشلسي (2-4 بعد التمديد).

ويدين ليستر بانتصاره التاريخي الى الجزائري اسلام سليماني الذي اكد بانه "قاتل التنين" بتسجيله هدف المباراة الوحيد في الشوط الاول.

وسجل سليماني الهدف في الدقيقة 25 واكد بان بورتو هو ضحيته المفضلة بتسجيله هدفه السابع في مباراته السابعة ضد "التنين" وجاء بكرة رأسية اثر عرضية من مواطنه رياض محرز، مسجلا هدفه الخامس في ثلاث مباريات ضد الحارس الاسباني ايكر كاسياس (اربعة في الدوري البرتغالي).

وهذا الهدف الثالث لسليماني في رابع مباراة له بقميص ليستر وجميع اهدافه بالرأس، كما انه الهدف السابع له في سبع مباريات ضد بطل المسابقة القارية لعامي 1987 و2004 ولانه وخلال مواسمه الثلاثة مع سبورتينغ لشبونة نجح اللاعب الجزائري، المنتقل هذا الموسم الى ليستر سيتي، في الوصول الى شباك بورتو 6 مرات في 6 مواجهات ليستحق بذلك اللقب الذي اطلقه عليه مشجعو نادي العاصمة وهو "قاتل التنين".

وفي المجموعة ذاتها، اكد كوبنهاغن نتيجته الايجابية في الجولة الاولى حين تعادل مع بورتو خارج قواعده (1-1)، وذلك من خلال تحقيق فوزه الثاني وجاء بنتيجة كبيرة على حساب ضيفه كلوب بروج برباعية نظيفة سجلها الهولندي ستيفانو دنسويل (54 خطأ في مرمى فريقه) وتوماس ديلايني (64) والباراغوياني فيديريكو سانتاندر (69) وماتياس يورغنسن (2+90).

 

×