رئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم خلال الجمعية العمومية

انتخابات الفيفا: تعليق الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي بعد 27 دقيقة احتجاجا على استبعاد المهندي

توقفت اليوم الثلاثاء في مدينة غوا الهندية اعمال الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي لكرة القدم التي كان مقررا ان تنتخب 3 اعضاء في مجلس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، بعد 27 دقيقة فقط من انطلاقها وذلك بسبب احتجاج اعضاء الهيئة القارية على استبعاد مسؤول قطري من الترشح للانتخابات.

واعترف رئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم امام رئيس الاتحاد الدولي، السويسري جاني إنفانتينو الذي خسر امامه في الانتخابات الرئاسية للفيفا، "لم يسبق لي ترؤس اجتماع أقصر من هذا".

وقال "كان هذا المساء حافلا بالأحداث، بعد بضعة أسابيع حافلة بالعمل أيضا"، مضيفا "لكن الجمعية العمومية قالت كلمتها بصوت واحد، وكان هذا واضحا لنا جميعا. رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جاني انفانتينو، أنا لست واثقا إن كنتم شهدتم أي اجتماع جمعية عمومية أقصر من هذا، ولكنني أعتقد بأنكم يمكن أن تلاحظوا قوة الرأي في هذه الغرفة".

وتابع "مهمتي الاخيرة هي اعلان جمعية عمومية استثنائية مغلقة".

وصوتت الاتحادات الوطنية الأعضاء بنسبة 42 مقابل 1 لصالح عدم مواصلة جدول الأعمال، بما في ذلك انتخاب ثلاثة أعضاء إضافيين في مجلس الاتحاد الدولي.

وعقد المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي اجتماعا طارئا قال خلاله الشيخ سلمان: "أظهر الاتحاد الآسيوي وأسرة كرة القدم الآسيوية اليوم وحدة وتضامنا، الرسالة كانت واضحة للجميع داخل وخارج قارة آسيا"، مضيفا "كرة القدم في آسيا متوحدة وهذا بفضلكم كأعضاء، وأنا أشكركم على الرسالة القوية بأننا موحدين".

وقرر المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تعيين الصيني تشيان جانغ عضوا معينا في المكتب التنفيذي حتى الاجتماع المقبل غير العادي للجمعية العمومية. وسيبدأ الاتحاد الآسيوي التنسيق مع الاتحاد الدولي لتحديد الإطار الزمني لعقد الاجتماع المقبل للجمعية العمومية.

وكان الاتحاد الدولي ابلغ اول من امس الاحد الاتحاد الآسيوي باستبعاد نائب رئيس الاتحاد القطري سعود المهندي نهائيا من المشاركة في انتخابات مجلس الفيفا.

واوضح الفيفا للجنة الانتخابات في الاتحاد الآسيوي انه "بالاستناد إلى تقرير غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي، فقد تقرر عدم أهلية السيد سعود المهندي للمشاركة في الانتخابات الاسيوية لاختيار ممثليها الى مجلس الفيفا".

وفتحت الغرفة القضائية في لجنة الاخلاق المستقلة في الفيفا تحقيقا ضد المهندي "لعدم تعاونه وعدم تقديمه المعلومات الصحيحة الى غرفة التحقيق في اطار تحقيق آخر مرتبط بمنح بلاده شرف استضافة مونديال 2022"، وهو يواجه عقوبة لا تقل عن عامين ونصف العام وغرامة مالية بنحو 18300 يورو طالبت بها لجنة الاخلاف في اب/اغسطس الماضي.

ويشغل المهندي منصب نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، وكان مرشحا لعضوية المجلس التنفيذي للفيفا عن قارة اسيا، بعد زيادة عدد اعضائه.

ونفى المهندي الذي يترأس ايضا لجنة تنظيم كأس اسيا 2019 في الامارات، ارتكاب اي مخالفات وكان مؤهلا لخوض الانتخابات قبل اعلان استبعاده مساء الاحد.

ويتنافس على المقاعد الاسيوية الثلاثة تشيان جانغ (الصين) وعلي كافشيان (إيران) وزين الدين نور الدين (سنغافورة) ومويا دود (أستراليا) ومحفوظة أكثر (بنغلادش) واون-غيونغ هان (كوريا الشمالية).

وسيخصص مقعد واحد على الأقل للسيدات من المقاعد الثلاثة.