رونالدو مسجلا من الضربة الحرة المباشرة

دوري ابطال اوروبا: فوز صعب ومتأخر لحامل اللقب وتعادل مخيب ليوفنتوس وانطلاقة قوية لغوارديولا

استهل ريال مدريد الاسباني حملة الدفاع عن لقبه بفوز صعب ومتأخر على ضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1، وسقط يوفنتوس الايطالي في فخ تعادل سلبي مخيب امام ضيفه اشبيلية الاسباني، وحقق الاسباني بيب غوارديولا انطلاقة قوية بقيادة فريقه الجديد مانشستر سيتي الانكليزي بفوز كبير على بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني 4-صفر اليوم الاربعاء في الجولة الاولى من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

استهل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه بعرض باهت كاد يكلفه الخسارة امام ضيفه سبورتينغ لشبونة في الجولة الاولى من منافسات المجموعة السادسة قبل ان ينقذه نجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو ومهاجمه العائد من يوفنتوس الفارو موراتا في الدقائق القاتلة على ملعب سانتياغو برنابيو وامام نحو 50 الف متفرج.

وعلى الرغم من خوض النادي الملكي للمباراة للمرة الاولى بثلاثيه الهجومي الضارب "بي بي سي": الفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل ورونالدو، فان رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لم يشكلوا اي خطورة على مرمى الفريق البرتغالي الذي كان منظما بشكل جيد وفرض ضغطا كبيرا على اصحاب الارض وكان بامكانه الخروج بثلاث نقاط ثمينة وتحقيق فوز اول على النادي الملكي في عقر داره ويصبح اول فريق برتغالي يحقق هذا الانجاز في 10 زيارات للعاصمة مدريد.

وكانت اول واخطر فرصة للضيوف عندما سدد البرازيلي برونو سيزار كرة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الايمن للحارس كيكو كاسيا (2)، واخرى لجيلسون مارتينز ابعدها كاسيا في توقيت مناسب قبل ان يشتتها الدفاع (9).

وكانت اول واخطر فرصة للنادي الملكي عندما توغل بايل داخل المنطقة من الجهة اليمنى واطلق كرة قوية تصدى لها الحارس على دفعتين (11).

وجرب رونالدو حظه من تسديدة قوية من 25 مترا ابعدها الحارس باتريسيو بصعوبة الى ركنية لم تثمر (27).

واستغل سيزار كرة خاطئة للكرواتي لوكا مودريتش داخل المنطقة فسددها قوية بيسراه على يمين الحارس كاسيا (48).

وكاد سيزار يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس كاسيا بصعوبة (54).

ودفع زيدان بلوكاس فاسكيز والفارو موراتا مكان بايل وبنزيمة (67)، فتحسن الاداء كثيرا وازداد بلعبه ورقته الاخيرة باشراكه الدولي الكولومبي خامس رودريغيز مكان الدولي الالماني طوني كروس (77).

وحرم القائم الايمن رونالدو من ادراك التعادل برده تسديدة من مسافة قريبة (82).

ونجح رونالدو في ادراك التعادل من ركلة حرة مباشرة حاول مواطنه روي باتريسيو ابعادها لكنها ارتطمت بالقائم الايسر وعانقت الشباك (8) رافعا رصيده الى 95 هدفا في المسابقة القارية.

وهو الهدف الثالث لرونالدو في مرمى فريقه السابق سبورتينغ لشبونة اذ سبق ان تواجه معه خلال موسم 2007-2008 من المسابقة القارية الام حين كان في صفوف مانشستر يونايتد الانكليزي وسجل الهدف الوحيد في لقاء الذهاب الذي اقيم في لشبونة ثم خطف الفوز 2-1 في الاياب بهدف في الوقت بدل الضائع من ركلة حرة رائعة.

وواصل ريال مدريد ضغطه في الدقائق المتبقية ونجح في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة الرابعة الاخيرة من الوقت بدل الضائع عندما مرر رودريغيز كرة عرضية تابعها موراتا برأسه على يمين الحارس باتريسيو.

وفي المجموعة ذاتها على ملعب "بيبسي ارينا" في وارسو، دك بوروسيا دورتموند الالماني شباك مضيفه ليجيا وارسو البولندي بنصف دزينة نظيفة من الاهداف.

وحسم بوروسيا دورتموند المباراة في دقائقها ال17 لاولى التي شهدت تسجيل الاهداف الثلاثة عبر ماريو غوتسه بضربة رأسية (7) واليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس بضربة رأسية (15) والاسباني مارك بارترا اثر دربكة (17).

وهي اسرع 3 اهداف يسجلها فريق خارج قواعده في تاريخ المسابقة.

وعزز الضيوف بثلاثة اهداف في الشوط الثاني تناوب على تسجيلها المدافع البرتغالي رافايل غيريرو (51) وغونزالو كاسترو (76) والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (87).

وبعد ان تأجلت مباراة مانشستر سيتي وبوروسيا مونشنغلادباخ ضمن المجموعة الثالثة امس الثلاثاء بسبب الامطار الغزيرة التي حولت ملعب الاتحاد الى مستنقع، اقيمت مساء اليوم وانتهت بفوز كتيبة المدرب الاسباني بيب غوارديولا 4-صفر وامام 30217 متفرجا في اول اختبار اوروبي له مع السيتيزن.

وفرض المهاجم الارجنتيني سيرجيو اغويرو نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثلاثة اهداف في الدقائق 9 و27 من ركلة جزاء و72 قبل ان يضيف النيجيري كيليشي ايهياناتشو الرابع (90).

وغاب عن التشكيلة الاساسية لمانشستر سيتي صانع العابه الاسباني دافيد سيلفا لانه لم يكن على ما يرام صحيا بحسب غوارديولا، في المقابل شارك لاعب الوسط الالماني الكاي غوندوغان في اول مباراة رسمية له مع مانشستر سيتي منذ انتقاله من بوروسيا دورتموند وذلك بعد تعافيه من الاصابة.

وبعد غيابه عن مباراة الدربي ضد مانشستر يونايتد السبت الماضي بداعي الايقاف المحلي ثلاث مباريات، عاد المهاجم اغويرو لقيادة خط الهجوم للسيتيزن وقد فعل ذلك باقتدار.

ونجح اغويرو في افتتاح التسجيل اثر تمريرة عرضية زاحفة لزميله الصربي الكسندر كولاروف فتابعها في سقف الشبكة من مسافة قريبة (9).

واستمرت افضلية مانشستر سيتي في حين اكتفى بوروسيا بمحاولة احتواء الهجمات المتكررة الى ان احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة اصحاب الارض اثر عرقلة كريستوفر كرامر لغوندوغان داخل المنطقة فانبرى لها اغويرو رافعا النتيجة الى 2-صفر (27).

وفي الشوط الثاني كاد اغويرو يسجل الهاتريك عندما فشل حارس مونشنغلادباخ يان سومر في التقاط احدى الكرات فتهيات امام المهاجم الارجنتيني الذي سددها باتجاه المرمى لكن سومر كان له بالمرصاد (49).

لكن سومر وقف عاجزا عندما تلقى اغويرو كرة بينية من رحيم ستيرلينغ ليراوغه ويسدد في المرمى الخالي مسجلا الهاتريك (72).

والهاتريك هو التاسع لاغويرو في صفوف مانشستر سيتي في مختلف المسابقات.

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة، اختتم النيجيري الشاب كيليشي ايهيانتشو مهرجان الاهداف بتسجيله الهدف الرابع بعد مجهود فردي من الالماني ليروي ساني.

وفي المجموعة الثامنة، سقط يوفنتوس احد المرشحين لاحراز اللقب على ملعبه في فخ التعادل السلبي مع اشبيلية الاسباني حامل لقب يوروبا ليغ في المواسم الثلاثة الاخيرة على ملعب "يوفنتوس ارينا" في تورينو وامام 33261 متفرجا.

واشرك مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري الثنائي الارجنتيني باولو ديبالا وغوانزالو هيغواين المنتقل الى السيدة العجوز بصفقة ضخمة بلغت 94 مليون يورو قادما من نابولي.

وعلى الرغم من سيطرة اصحاب الارض فانه لم يستغل الفرص الكثيرة التي سنحت له وابرزها كرة رأسية من هيغواين ارتطمت بالقائم اثر تمريرة من الظهير البرازيلي داني الفيش (60).

وفي المجموعة ذاتها على ملعب "بارك اومبيك ليون" وامام نحو 35 الف متفرج، تغلب ليون الفرنسي بسهولة على دينامو زغرب الكرواتي بثلاثة اهداف تناوب على تسجيلها كورنتان تاليسكو (13) وجوردان فيري (49) وغنالي ماكسويل كورنيه (57).

انتزع موناكو الفرنسي ثلاث نقاط ثمينة من مضيفه توتنهام الانكليزي عندما تغلب عليه 2-1 على ملعب "ويمبلي" في لندن وامام 85011 متفرجا في المجموعة الخامسة.

وتقدم موناكو بهدفين للبرتغالي برناردو سيلفا بعدما تلاعب بالدفاع وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها داخل المرمى (16)، وتوماس ليمار مستغلا كرة فشل الدفاع الانكليزي في ابعادها فتابعها من مسافة قريبة (31)

وقلص البلجيكي توبي الدرفيلد الفارق بضربة رأسية اثر ركلة ركنية في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول.

وفي المجموعة ذاتها وعلى ملعب "باي ارينا" في ليفركوزن، فرط باير ليفركوزن الالماني في فوز في المتناول على ضيفه سسكا موسكو الروسي وسقط في فخ التعادل الايجابي 2-2 وامام 23459 متفرجا.

وتقدم باير ليفركوزن بهدفين للسويسري ادمير محمدي من تسديدة من مسافة قريبة (9) والتركي هاكان جالهان اوغلو من تسديدة ساقطة من خارج المنطقة (15)، لكن الضيوف ردوا بهدفين عبر الان دزاغوييف بمجهود فردي رائع داخل المنطقة (37) والفنلندي رومان ايرمينكو بتسديدة زاحفة من داخل المنطقة (39).

حقق ليستر سيتي بطل الدوري الانكليزي بداية واعدة في المسابقة القارية العريقة وعاد بفوز ثمين من خارج قواعده على حساب كلوب بروج 3-صفر على ملعب "جان بريدل شتاديون" في بروج وامام 25 الف متفرج ضمن المجموعة السابعة.

ومنح مارك اولبرايتون التقدم للضيوف بتسديدة من داخل المنطقة (5)، قبل ان يضيف الدولي الجزائري رياض محرز الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة رائعة من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس البلجيكي (29).

وحصل ليستر سيتي على ركلة جزاء في الشوط الثاني ترجمها محرز الى هدف شخصي ثان وثالث لفريقه (61).

وفي المجموعة ذاتها على ملعب "دو دراغاو" في بورتو وامام نحو 40 الف متفرج، سقط بورتو البرتغالي في فخ التعادل امام ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-1.

ومنح البرازيلي اوتافيو دا سيلفا التقدم لبورتو في الدقيقة 13 من تسديدة قوية من حافة المنطقة، وادرك الضيوف التعادل بواسطة اندرياس كورنيليوس (52).

 

×