مدرب مانشستر سيتي جوسيب غوارديولا يهنئ لاعبيه بعد الفوز على مانشستر يونايتد

الدوري الانكليزي: غوارديولا يؤكد تفوقه على مورينيو وسقوط مذل لحامل اللقب وفوز كبير لتوتنهام وبشق النفس لارسنال

تفوق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا على غريمه البرتغالي جوزيه مورينيو وقاد فريقه الجديد مانشستر سيتي لحسم دربي المدينة واسقاط جاره اللدود مانشستر يونايتد في معقله "اولدترافورد" بالفوز عليه 2-1 السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ودخل الفريقان الى لقاء الدربي الـ172 بين قطبي مدينة مانشستر وهما يتشاركان الصدارة مع تشلسي بعد فوز الفرق الثلاثة بالمباريات الثلاث الاولى لهذا الموسم ثم اضاف سيتي فوزه الرابع على التوالي والثامن لمدربه غوارديولا من اصل 20 مواجهة جمعت الاسباني بمورينيو (8 انتصارات و6 تعادلات و3 هزائم)، ليتربع القطب الازرق للمدينة وحيدا على الصدارة بانتظار مباراة تشلسي بقيادة مدربه الجديد ايضا الايطالي انتونيو كونتي مع سوانسي سيتي الاحد.

وتحضر سيتي الذي استعان بغوارديولا هذا الموسم على حساب التشيلي مانويل بيليغريني المنتقل الى الدوري الصيني، بشكل جيد لمباراته الاولى في دور المجموعات من مسابقة دوري الابطال ضد ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني، فيما سيخوض يونايتد مباراة الخميس المقبل ضد مضيفه فيينورد روتردام الهولندي في مستهل مشواره في دور المجموعات من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" بمعنويات مهزوزة.

- يونايتد مع مختاريان ولينغارد وعودة سانيا الى سيتي -

وبدأ يونايتد اللقاء باشراك الارميني هنريك مختاريان وجيسي لينغارد اساسيين، فيما جلس ماركوس راشفورد على مقاعد الاحتياط على غرار الاسباني خوان ماتا والفرنسي انتوني مارسيال في حين لعب السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الى جانب القائد واين روني في المقدمة والوافد الجديد الفرنسي بول بوغبا في الوسط الى جانب البلجيكي مروان فلايني الذي تعافى من اصابة تعرض لها في ظهره مع منتخب بلاده.

وفي الجهة المقابلة، استهل حارس مرمى برشلونة الاسباني السابق الدولي التشيلي كلاوديو برافو مشواره مع سيتي حيث لعب اساسيا على حساب الارجنتيني ويلي كاباييرو، بينما كان المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو اكبر الغائبين عن الموقعة لايقافه ثلاث مباريات بقرار تأديبي اتخذه الاتحاد الانكليزي بحقه اثر الاحتكام إلى شريط الفيديو الذي اكد تعرضه بالمرفق لمدافع وست هام النيوزيلندي ونستون ريد خلال فوز فريقه 3-1 في المرحلة الثالثة.

واستهل أغويرو (28 عاما) الموسم بأبهى صورة مسجلا 6 اهداف في 4 مشاركات منها هاتريك في ذهاب الملحق المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام ستيوا بوخارست الروماني (5-صفر)، وساهم في اعتلاء سيتي صدارة الدوري.

لكن اغويرو الذي عوضه غوارديولا بالنيجيري كيليشي ايهياناتشو، لم يكن الغائب الوحيد اذ استمر ابتعاد القائد البلجيكي فنسان كومباني بسبب الاصابة وذلك خلافا لزميله في قلب الدفاع الفرنسي بكاري سانيا الذي شارك اساسيا بعد تعافيه من اصابة عضلية.

- اخطاء بالجملة لرجال مورينيو وبداية سيئة لبرافو -

وغابت الفرص عن المرميين في بداية اللقاء باستثناء واحدة لبوغبا الذي اختبر حظه من بعيد لكن الكرة علت العارضة (7)، ثم جاء رد سيتي قاسيا اذ افتتح التسجيل في الدقيقة 15 اثر كرة انطلقت بتمريرة طويلة من اول منطقته عبر الصربي الكسندر كولاروف ووصلت الى ايهياناتشو الذي حولها برأسه للبلجيكي كيفن دي بروين فخطفها الاخير بشكل رائع من امام الهولندي دالي بليند وتقدم بها قبل ان يسددها ارضية على يمين الحارس الاسباني دافيد دي خيا.

وتسبب هذا الهدف بارباك يونايتد الذي ارتكب لاعبوه وخصوصا الخط الخلفي اخطاء بالجملة استثمر احداها سيتي في الدقيقة 36 ليعزز تقدمه بهدف ثان سجله ايهياناتشو الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة المرتدة من القائم الايمن اثر تسديدة من المتألق دي بروين.

لكن برافو اعاد يونايتد الى اللقاء قبل انتهاء الشوط الاول بعدما افلت الكرة من يده اثر ركلة حرة ليونايتد من منتصف الملعب تقريبا فسقطت امام ابراهيموفيتش الذي سددها مقصية جانبية في الشباك (42)، رافعا رصيده الى 4 اهداف في اربع مباريات ليصبح ثالث لاعب يسجل اربعة اهداف في المباريات الاربع الاولى ليونايتد بعد الهولندي روبن فان بيرسي والفرنسي لويس ساها.

وفي بداية الشوط الثاني، لجأ مورينيو الى راشفورد والاسباني اندير هيريرا على حساب لينغارد ومخيتاريان اللذين قدما اداء متواضعا في الشوط الاول، فيما منح غوارديولا الوافد الجديد من شالكه الالماني ليروي سانيه فرصة خوض مباراته الاولى في الدوري الممتاز بعدما اشركه في الدقيقة 60 على حساب رحيم ستيرلينغ.

وكان سيتي قريبا من التقدم مجددا بفارق هدفين لولا تألق دي خيا الذي تصدى لتسديدة "طائرة" من البرازيلي فرناندينيو ثم صد متابعة الارجنتيني نيكولاس اوتاميندي (70)، ثم عاند الحظ رجال غوارديولا بعدما ارتدت تسديدة دي بروين من القائم الايسر ثم مرت على خط المرمى قبل ان تواصل طريقها (75).

ولعب مورينيو ورقته الاخيرة باشراك مارسيال في الدقائق العشر الاخيرة بدلا من لوك شو لكن شيئا لم يتغير وبقيت النتيجة على حالها رغم ضغط يونايتد وبعض الاخطاء الفادحة من برافو الذي بدا مهزوزا تماما في ظهوره الاول في الدوري الممتاز.

- فوز كبير لتوتنهام وبشق النفس لارسنال -

وعاد توتنهام الى سكة الانتصارات بفوز كبير على مضيفه ستوك سيتي برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها الكوري الجنوبي سون هيونغ مين (41 و56) وديلي ألي (59) وهاري كاين (70).

وهو الفوز الثاني لتوتنهام مقابل تعادلين فرفع رصيده الى 8 نقاط وارتقى مؤقتا الى المركز الرابع بفارق نقطة واحدة امام جاره اللندني ارسنال الذي حقق فوزا بشق النفس على ضيفه ساوثمبتون 2-1.

وتقدم الضيوف بهدف سجله حارس المرمى التشيكي العملاق بيتر تشيك بالخطأ في مرماه عندما حاول ابعاد كرة من ركلة حرة مباشرة للصربي دوسان تاديتش من خارج المنطقة فلمسها بيمناه وارتطمت بالعارضة وارتدت من ظهره الى داخل المرمى (18).

وادرك المدافع الدولي الفرنسي لوران كوسييلني التعادل للنادي اللندني بتسديدة اكروباتية من امام المرمى اثر دربكة بعد ركلة ركنية (29).

وانتظر ارسنال الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع لانتزاع الفوز بهدف للاعب وسطه الدولي الاسباني سانتي كازورلا من ركلة جزاء اصطادها المهاجم الفرنسي اوليفييه جيرو.

وهو الفوز الثاني على التوالي لارسنال مقابل تعادل وخسارة فرفع رصيده الى 7 نقاط وصعد الى المركز الخامس قبل رحلته الى باريس للقاء باريس سان جرمان الفرنسي في الجولة الاولى من دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة الثلاثاء المقبل.

- سقوط مذل لحامل اللقب -

واكرم ليفربول وفادة ضيفه ليستر سيتي حامل اللقب والحق به خسارة مذلة 4-1 على ملعب "انفيلد رود" في ليفربول.

وتقدم ليفربول مبكرا عبر مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو من تسديدة زاحفة من داخل المنطقة، وعزز الوافد الجديد ساديو مانيه بالهدف الثاني اثر انفراد بالحارس الدنماركي غاسبر شمايكل بعد كرة بالكعب من دانيال ستاريدج (31).

وقلص جيمي فاردي الفارق لليستر سيتي في الدقيقة 38 مستغلا كرة خاطئة من البرازيلي الاخر لوكاس فتابعها بسهولة داخل المرمى الخالي.

واعاد ادم لالانا الفارق الى سابق عهده بتسجيله الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 56 بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة، قبل ان يختمه فيرمينو في الدقيقة 89 اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من مانيه داخل المنطقة فهيأها لنفسه وتلاعب بالدفاع قبل ان يسددها داخل المرمى الخالي.

وارتقى ليفربول الى المركز الخامس برصيد 7 نقاط، فيما مني ليستر سيتي بخسارته الثانية هذا الموسم مقابل فوز وتعادل فتراجع الى المركز الخامس عشر برصيد 4 نقاط.

وفجر واتفورد مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه الكبير على مضيفه وست هام يونايتد 4-2.

وتقدم وست هام بهدفين لمايكل انطونيو (5 و33)، ورد الضيوف بقوة عبر النيجيري اوديون ايغالو (41) وتروي ديني (45+2) والفرنسي ايتيان كابوي (53) واليوناني خوسيه هوليباس (63).

وبدوره عاد كريستال بالاس بفوز ثمين على حساب مضيفه ميدلزبره العائد حديثا الى دوري الاضواء بهدفين لمهاجمه الجديد الدولي البلجيكي كريستيان بينتيكي (16) والعاجي ويلفريد زاها (47) مقابل هدف للاسباني دانيال سانشيز ايالا (38).

وحقق بورنموث فوزه الاول هذا الموسم عندما تغلب على ضيفه وست بروميتش البيون بهدف وحيد سجله كاليوم ويلسون في الدقيقة 79.

وتعادل بيرنلي مع هال سيتي بهدف للبلجيكي ستيفن ديفور (72) مقابل هدف للاسكتلندي روبرت سنودغراس (90+5).

وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء سندرلاند مع ايفرتون.

 

×