الجامايكي اوساين بولت بحتفل بالفوز في سباق التتابع 4 مرات 100 م في 19 اغسطس 2016

ريو 2016: بولت يحلق بذهبية تاسعة

احرز الاسطورة الجامايكي اوساين بولت ذهبيته التاسعة والهاتريك الثالث في الالعاب الاولمبية، بعد تتويجه الجمعة مع بلاده في سباق التتابع 4 مرات 100م ضمن العاب ريو دي جانيرو الاولمبية، خاتما مشاركته الاولمبية باعلان صريح: "انا الاعظم".

وكان بولت قال ان احرازه ثلاثية جديدة في ريو ستجعل منه رياضيا "خالدا" والانضمام الى العظماء مثل الملاكم الاميركي محمد علي ولاعب كرة القدم البرازيلي بيليه.

وتابعت الولايات المتحدة تحليقها بصدارة الميداليات مع 38 ذهبية بفارق كبير عن بريطانيا (24) التي احتفظت بوصافتها امام الصين (22).

واحرزت سيدات المانيا ذهبية كرة القدم بعد طول انتظار، واقترب رجال الولايات المتحدة من حسم ذهبية كرة السلة للمرة الثالثة على التوالي.

واعلنت اللجنة الاولمبية الدولية تشكيل لجنة تأديبية للحسم في قضية الاعتداء من عدمه على السباحين الاميركيين الاربعة بينهم راين لوكتي، عقب انتهاء مشاركتهم في دورة الالعاب الاولمبية المقامة حاليا في ريو دي جانيرو. وكان لوكتي، صاحب 6 ذهبيات اولمبية، اكد انه و3 من مواطنيه تعرضوا لاعتداء عقب انتهاء منافسات السباحة في دورة ريو، وهي شهادة اتضح فيما بعد انها مجرد كذبة.

- الخالد والاعظم والملوكي والبرق... -

اضاف الجامايكي اوساين ذهبية سباق التتابع 4 مرات 100 م الى ذهبيتي 100 و200 م بعدما شارك مع منتخب جامايكا الفائز بالسباق بزمن 37.27 ثانية على حساب اليابان (37.60 ث) وكندا (37.64) بعد تجريد الولايات المتحدة (37.62 ث) من برونزيتها.

وكان بولت (30 عاما مع انتهاء الالعاب في 21 آب/اغسطس) حصد الذهب الاولمبي لسباقي 100 م و200 م محققا انجازا خارقا وتاريخيا كونه العداء الوحيد الذي احرز اللقب الاولمبي لسباقي 100 م و200 م 3 مرات متتالية، وقد نجح باضافة سباق التتابع 4 مرات 100 م.

ويعتبر بولت سيد سباقات السرعة 100 م و200 م وتوج بالقابها الاولمبية (2008 و2012 و2016) والعالمية منذ عام 2008 باستثناء مونديال دايغو 2011 والانطلاقة الخاطئة في نهائي 100 م.

قال بولت: "لقد ارتحت الان. نفذت المهمة. انا سعيد وفخور بنفسي. لقد اصبح الامر واقعيا".

وعن الطريقة التي سيحتفل فيها، اضاف: "سانام في وقت متأخر الليلة".

وبذهبياته التسع، عادل بولت انجاز العداءين الفنلندي بافو نورمي (9 ذهبيات بين 1920-1928) والاميركي كارل لويس (9 بين 1984 و1996). والرياضي الوحيد الذي يملك ذهبيات اكثر من بولت في الالعاب هو السباح الاميركي مايكل فيلبس (23).

لكن احدى ذهبيات بولت مهددة بالسحب، بعد تنشط مواطنه نستا كارتر في سباق التتابع خلال العاب بكين 2008.

وضم المنتخب الجامايكي فضلا عن بولت غريمه السابق يوهان بلايك واسافا باول ونيكل اشميد.

من جهته، خيب المنتخب الاميركي، الذي شارك في صفوفه جاستن غاتلين وصيف بولت في 100 م وتايسون غاي ومايك رودجرز وترايفون برومل، وحل ثالثا وراء اليابان، قبل تجريده من البرونزية بسبب نقل العصا خارج المنطقة المحددة، فيما تألقت اليابان مع ريوتا ياماغاتا وشوتا ايزوكا ويوشيهيدي كيريو واسكا كامبريدج.

- ثاني افضل رقم في التاريخ للاميركيات -

احتفظت سيدات الولايات المتحدة بلقبهن واحرزن ذهبية سباق التتابع 4 مرات 100 م، وحققن ثاني افضل رقم في التاريخ. وهذه المرة الحادية عشرة تحرز الولايات المتحدة اللقب وهو رقم قياسي.

وسجلت الولايات المتحدة 41.01 ثانية، على حساب جامايكا القوية (41.36 ث) وبريطانيا (41.77 ث)، لتحرم جامايكا من احراز ثلاثيتين في سباقات السرعة لدى الرجال والسيدات.

وتحمل الولايات المتحدة الرقم العالمي (40.82 ث) سجلته في العاب لندن 2012.

واللافت ان المنتخب الاميركي المؤلف من تيانا بارتوليتا بطلة الوثب الطويل واليسون فيليكس وانغليش غاردنر وتوري باوي، كان قد فشل بالتأهل الى النهائي بسبب انقلاب عصا البدل، قبل استلحاقة بسباق خاص.

وحققت اليسون فيليكس ذهبيتها الخامسة في الالعاب وهو رقم قياسي للعداءات.

وتوجت فيليكس في التتابع 4 مرات 100 م في لندن والتتابع 4 مرات 400 م في 2008 و2012 وجاء لقبها الفردي الوحيد في 200 م في لندن.

واكتفت جامايكا التي تضم بطلة 100 و200 م ايلين طومسون وبطلة 100 م السابقة شيلي ان فرايزر برايس وفيرونيكا كامبل براون وكريستيانتا وليامس بالمركز الثاني على غرار لندن 2012.

واصبحت كامبل براون ثاني عداءة تحرز ميداليات في 5 نسخ من الالعاب بعد مواطنتها مرلين اوتي.

- ستيفانيدي تتفوق على موريس في الزانة -

احرزت اليونانية ايكاتريني ستيفانيدي ذهبية مسابقة القفز بالزانة، قافزة على ارتفاع 4.85 م بفارق محاولة عن صاحبة الفضية الاميركية ساندي موريس، فيما نالت البرونزية النيوزيلندية اليزا ماكارتني (4.80 م).

وتابعت ستيفانيدي (26 عاما) تألقها هذه السنة بعد فوزها بلقاءين من اصل 4 في الدوري الماسي. وحلت ستيفانيدي في المركز 24 في العاب 2012 و15 في بطولة العالم 2015. ومثل والداها اليونان في العاب القوى، ودرست العلوم العصبية وعلم النفس في جامعة ستانفورد الاميركية.

وقالت ستيفانيدي: "اقفز مذ كنت في العاشرة. لا اصدق ما حصل، والداي هنا وهما عداءان سابقان لذا يفهمان اكثر ما حصل. هذه من اصعب الرياضات وانا سعيدة لجعل بلدي يفخر بي". هذه اول ذهبية لليونان في الالعاب منذ 2004 عندما احرزت فاني هاكيا لقب 400 م حواجز.

وكانت موريس (24 عاما)، صاحبة افضل رقم هذه السنة (4.93 م في تكساس)، قريبة جدا من تخطي ستيفانيدي واحراز الذهبية، بيد انها لامست العارضة واكتفت بالفضية.

 وتعشق موريس الحيوانات وهي تملك ثعبانين وثلاث حيات بوا، وحوضا للاسماك، وقد درست الصحافة والتلفزيون في جامعة اركنساس الاميركية.

وتخطت 7 مشاركات في النهائي حاجز 4.80 م هذه السنة.

وتحمل الروسية يلينا ايسينباييفا التي اعلنت الجمعة اعتزالها، الرقم القياسي (5.06 م) سجلته في زيوريخ عام 2009.

وحلت الاميركية جنيفر سور (34 عاما) حاملة ذهبية لندن 2012 في المركز السابع (4.60 م).

- نهاية "القيصرة" -

وقبل ساعات من نهائي القفز بالزانة، اعلنت الروسية يلينا ايسينباييفا انتهاء مسيرتها. وقالت النجمة الروسية (34 عاما) الحاصلة على ذهبية المسابقة في اولمبيادي اثينا (2004) وبكين (2008) وبرونزية لندن (2012) في مؤتمر صحافي "يلينا ايسينباييفا توقف مسيرتها الرياضية اليوم".

ويأتي قرار ايسنباييفا بعد يوم من انتخابها عضوة في لجنة الرياضيين التابعة للجنة الاولمبية الدولية لمدة 8 سنوات.

وكانت ايسينباييفا تمني النفس بانهاء مسيرتها بذهبية اولمبية ثالثة في ريو، بيد انها استبعدت مع 65 رياضيا آخر تابعين لاتحاد العاب القوى الروسي الموقوف من الاتحاد الدولي بسبب فضيحة المنشطات في الرياضة الروسية.

- اول ذهبية في تاريخ طاجيكستان -

واصبح ديلشود نازاروف اول بطل اولمبي من طاجيكستان بعد تتويجه بلقب رمي المطرقة مسجلا 78.68 م، ومتقدما على البيلاروسي ايفان تسيخان البالغ 40 عاما (77.79 م) والبولندي فويتشي نوفيتسكي (77.73 م).

وكان نازاروف (34 عاما)، وصيف بطل العالم ونائب رئيس هيئة الشباب والرياضة في بلده، قد حل عاشرا في العاب لندن 2012، و11 في بكين 2008.

وقال نازاروف الذي احرزت بلاده سابقا فضية في المصارعة عام 2008 وبرونزيتين في الجودو عام 2008 والملاكمة عام 2012: "يصعب تخيل ردة الفعل في بلادي. حصلت على المئات ربما الالاف من المعجبين في حسابي على فيسبوك، لذا اعتقد ان البلد كان معي الليلة. كل شيء كان جيدا لكني متعب بعد هذه المسابقة. الحر لم يضياقني لانه مماثل في بلدي".

ولم  ينجح المرشح البولندي بافل فايديك بطل العالم 2013 و2015 في التصفيات ما فتح باب المواجهة على مصراعيها.

وهيمن نازاروف على النهائي من بدايته، فيما انتزع تسيخان الفضية في الرمية قبل الاخيرة بفارق 6 سنتيمترات عن نوفيتسكي حامل برونزية بطولة العالم 2015، الذي دخل بدوره ايضا معمعة المنصة في رميته الاخيرة حارما المكسيكي دييغو ريال من البرونزية.

وحل القطري اشرف امجد الصيفي سادسا (75.46 م). وجاءت ارقام الصيفي ثابتة فسجل 73.88 م في رميته الاولى، ثم 75.40 و 74.45 و 75.20 و 75.46 و 74.25.

- ايانا ترضخ في 5 الاف م -

حرمت العداءة الكينية فيفيان جيبكيموي شيرويوت الاثيوبية الماظ ايانا من تحقيق ثنائية 5 و10 الاف م عندما احرزت ذهبية السباق الاول مع رقم اولمبي جديد.

وسجلت شيرويوت 17ر26ر14 دقيقة متقدمة على مواطنتها اونساندو هيلين اوبيري (14.29.77 د) وأيانا (14.33.59 د).

واضافت شيرويوت (32 عاما) التي تعمل محققة في دائرة الجرائم في كينيا، ذهبيتها الى فضية لندن 2012، علما بانها حلت خامسة في بكين 2008 ورابعة عشرة في سيدني 2000.

واحرزت لقب بطولة العالم في 2009 و2011 والفضية في 2007، وافتتحت مشوارها في ريو 2016 بفضية سباق 10 الاف م.

والرقم الاولمبي السابق كان بحوزة الرومانية غابرييلا تشابو منذ سيدني 2000 بزمن 14.40.79 دقيقة.

وتصدرت ايانا (25 عاما) السباق بعد الفين و3 الاف و4 الاف م، بيد ان شيرويوت انقضت عليها مع مواطنتها اوبيري، لتكتفي الاثيوبية بالبرونزية، بعد ان حطمت الرقم القياسي العالمي في 10 الاف م في ريو 2016.

- المانيا تتوج مجددا في ماراكانا -

وتوج المنتخب الالماني بذهبية كرة القدم للسيدات للمرة الاولى في تاريخه بعد فوزه على السويد 2-1 على ملعب "ماراكانا"، وذلك بعد سنتين على تتويج منتخب الرجال الاول بلقب كأس العالم 2014.

وكان المنتخب الالماني، بطل العالم لعامي 2003 و2007، يخوض النهائي للمرة الاولى في تاريخه بعدما اكتفى بالبرونزية في ثلاث مناسبات اعوام 2000 و2004 و2008، وهو نجح في الخروج منه متوجا بالذهب.

وستكون المانيا التي تخطت كندا في نصف النهائي (2-صفر)، امام فرصة تاريخية لانها ستصبح اول بلد يجمع ذهبيتي السيدات والرجال في الالعاب الاولمبية وذلك في حال فوز رجال المدرب هورست هروبيش على نيمار ورفاقه في المنتخب البرازيلي في نهائي السبت على ملعب "ماراكانا" ايضا.

واحرز المنتخب الاميركي للسيدات ذهبية كرة الماء بفوزهن على ايطاليا 12-5 في النهائي، فبات اول من يحتفظ باللقب.

ولم يقلق المنتخب الايطالي، بطل اولمبياد اثينا 2004، راحة وبال نظيره الاميركي (الاشواط 1-4 و2-1 و1-4 و1-3) بطل العالم ايضا والفائز بجميع البطولات الكبرى التي شارك فيها منذ 2014.

- رجال "أن بي آي" جاهزون للذهبية -

سيكون المنتخب الاميركي امام فرصة احراز ذهبية مسابقة كرة السلة للرجال للمرة الثالثة على التوالي والخامسة عشرة في تاريخه من اصل 18 مشاركة اولمبية، وذلك بعدما جدد تفوقه على نظيره الاسباني 82-76 في نصف النهائي.

وكان المنتخب الاميركي وقف حائلا بين نظيره الاسباني والذهبية الاولى له في مسابقة كرة السلة بعد ان تفوق عليه في نهائي 1984 ثم 2008 و2012، وبالتالي كان بطل اوروبا يحلم بتحقيق ثأره وبلوغ النهائي للمرة الثالثة على التوالي الا انه سقط للمرة الـ12 من اصل 12 مواجهة جمعته بالاميركيين في هذه الالعاب.

وسيكتفي بطل العالم لعام 2006 بمحاولة الحصول على البرونزية وخوض مباراة المركز الثالث التي تجمعه باستراليا التي منيت بهزيمة نكراء وخلافا تماما للتوقعات امام صربيا بفارق 26 نقطة 61-87.

وبلغ المنتخب الفرنسي حامل لقب النسختين الاخيرتين المباراة النهائية لمسابقة كرة اليد بفوزه الصعب على نظيره الالماني 29-28.

وضربت فرنسا بطلة العالم والساعية الى لقبها الثالث على التوالي، موعدا مع الدنمارك التي تغلبت على بولندا 29-28 بعد التمديد اثر انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل 25-25.

وتبحث فرنسا عن ثلاثية تاريخية، علما بانها تعثرت في بطولة اوروبا 2016 عندما فشلت في بلوغ نصف النهائي وحلت خامسة.

ومنذ مشاركته الاولمبية الاولى في برشلونة 1992 حيث احرز البرونزية، لم يحل المنتخب الازرق في مركز ادنى من السادس وطوق عنقه بالذهب مرتين على حساب ايسلندا (28-23) في نهائي 2008، والسويد (22-21) في نهائي 2012.

 

×