عبدالله الرشيدي

ريو 2016- رماية: بداية رائعة للكويتي الرشيدي والمصري محيلبه في السكيت ومخيبة للعطية

حقق الراميان الكويتي عبدالله الرشيدي المشارك تحت العلم الاولمبي والمصري عزمي محيلبه بداية رائعة في منافسات السكيت ضمن العاب ريو دي جانيرو الاولمبية، عندما حلا ثانيا وثالثا على التوالي في تصفيات الجمعة، فيما تراجع القطري ناصر العطية حامل برونزية 2012 كثيرا في الترتيب.

واسقط كل من محيلبه (25 عاما) والرشيدي (53 عاما) 74 طبقا من اصل 75، بفارق طبق وحيد عن السويدي ماركوس سفنسون الحاصل على العلامة الكاملة. وتساوى الثنائي ايضا مع الاوكراني ميكولا ميلتشيف والسويدي ستيفان نيلسون.

وتقام الجولتان المتبقيتان من التصفيات السبت، يليهما نصف النهائي ثم مباراتا الذهبية والبرونزية. ويتأهل اول 6 رماة من اصل 32 مشاركا الى نصف النهائي الذي يقام في منطقة ديودورو شمال ريو دي جانيرو.

ويأمل الرشيدي ان يسير على خطى مواطنه فهيد الديحاني الذي حصد الذهبية قبل 3 ايام بتتويجه في مسابقة الحفرة المزدوجة "دبل تراب"، وذلك بعد برونزيتي المسابقة ذاتها في اولمبياد سيدني 2000 ومسابقة الحفرة "تراب" في لندن 2012.

وحل الاماراتي سعيد بن مكتوم ال مكتوم في المركز الرابع عشر (70) والكويتي سعود حبيب في السابع عشر (69)، والاماراتي سعيد بن فطيس في الرابع والعشرين (68) والمصري فرانكو دوناتو في السابع والعشرين (68)، والقطري العطية في الثلاثين (64)، ومواطنه راشد العذبة اخيرا (63).

- العطية: "سامحونا" -

اصاب العطية 21 محاولة من اصل 25 ثم 22 و21 على التوالي، فحل في المركز الثلاثين، بعدما كان منافسا شرسا على الميداليات في مشاركاته الاولمبية السابقة.

وعبر العطية عن امتعاضه بعد نهاية التصفيات من صعوبة ترتيب الاطباق مقارنة مع تمارين الخميس، اذ غابت الرياح عن منافسات الجمعة فاختلفت سرعة الاطباق ومسارها.

وقال العطية في تصريح لقناة الكأس القطرية: "انزعجت من قرار الحكام تغيير مسار الاطباق كي تكون النتائج متقاربة. فهذا يفيد رماة ويضر باخرين. امل تعديل النتيجة في جولتي السبت برغم ضآلة حظوظي بالمنافسة على الميداليات"

العطية بدا متأثرا جدا بعد نتيجته المتواضعة في الجولات الثلاث الاولى، وقال دامعا: "سامحونا. كنت اود تمثيل قطر والعالم العربي بشكل افضل. امل ان تكون المشاركات المقبلة افضل".

ونفى العطية ان تكون مشاركاته في راليات دكار وبطولة العالم للراليات الصحراوية وبطولتي العالم والشرق الاوسط للراليات قد اثرت سلبا على استعدادته للمسابقة الاولمبية.

ويعتبر العطية قدوة للرياضيين القطريين، اذ سطر انجازات رفيعة المستوى في رالي دكار وبطولة العالم للراليات الصحراوية وبطولة العالم للراليات، كما يهيمن منذ سنوات على بطولة العالم للشرق الاوسط.

وكان العطية افتتح باكورة ميداليات العرب في لندن باحرازه برونزية السكيت بعد جولة تمايز مع الروسي شومين رافعا رصيد بلاده الى 3 في تاريخها قبل ان يضيف معتز برشم برونزية رابعة بظفره بالمركز الثالث في الوثب العالي.

 

×