بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية في ريو في حفل الافتتاح في 5 اغسطس 2016

ريو 2016: صراع لبناني اسرائيلي في الحافلة!

رفضت بعثة لبنان التوجه مع رياضيي بعثة اسرائسليم الحاج نقولا لوكالة فرانس برس: "كنا داخل الحافلة وفوجئنا برياضيين اسرائيليين يهمون بالصعود الى الحافلة. تدخ

وقال رئيس البعثة اللبنانية سليم الحاج نقولا لوكالة فرانس برس: "كنا داخل الحافلة وفوجئنا برياضيين اسرائيليين يهمون بالصعود الى الحافلة. تدخلت وطالبت اغلاق باب الحافلة. لكن الرياضيين الاسرائيليين اصروا على الدخول، فحصل نقاش مع المشرفين على وسائل النقل الى ان انتقلت كل بعثة بمفردها الى ملعب ماراكانا".

ولطالما شهدت مشاركة الرياضيين العرب مناكفات مع رياضيين اسرائيليين في الاحداث الرياضية الدولية الكبرى.

في المقابل كتب أودي غال احد افراد البعثة الاسرائيلية في ريو: "اتضح اننا سنتشارك الحافلة مع البعثة اللبنانية. عندما ادرك اللبنانيون هذا الامر، طلبوا من السائق اغلاق الباب".

لكن نقولا اضاف: "تعمد الوفد الاسرائيلي استفزازنا وحاولوا انزالنا من الحافلة الرقم 22 المخصصة لنا، برغم تحديد ارقام حافلة كل بعثة القرية الاولمبية قبيل حفل الافتتاح".

وتابع: "لبنان يمتثل للميثاق الاولمبي، ولم نرغب باتخاذ اي خطوة مخالفة لهذا الميثاق، لكن يبدو ان الوفد الاسرائيلي كان يرغب بخلط السياسة في الرياضة".

والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين مقطوعة، في ظل الحروب الاخيرة بينهما.

وتدخل المنظمون واقترحوا على الاسرائيليين الصعود في حافلات اخرى "ما كان مستحيلا من وجهة نظر بروتوكولية وامنية" بحسب ما اضاف اخصائي الالواح الشراعية على صفحته في موقع فيسبوك، قبل ان تتوجه البعثتان الى الملعب وتشاركان في حفل الافتتاح.

واضاف غال انه تم تفادي وقوع "حادث دولي".