×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

إن غاب بيبي العب يا ميسي

على من تحل لعنة ميسي؟.. أو بمعنى أدق من الذي سيتحمل مشقة مراقبة ليونيل ميسي؟ لو كنت مدافعا لهربت من هذه المسؤولية، وتحججت بالإصابة أو المرض، هذا أنا ولكن في كرة القدم هي احتراف ووتقدير للمسؤولية ولابد من أحد يواجه الساحر القصير في كلاسيكو كلاكيت رابع مرة.

 

المثل يقول إن غاب القط إلعب يا فار، وقد يكون مثلا مطلقاً، ولكن هاهو التطبيق، فإن غاب بيبي إلعب يا ميسي، فحقيقة الأمر أن المدافع البرتغالي كان الأجدر والأكثر نجاحا في السيطرة على غزوات الداهية الأرجنتيني.

ولم تكن تحركات ميسي ذات خطورة، أو بالخطورة المعتادة في وجود بيبي، الذي نجح إلى حد كبير في السيطرة على انطلاقات وتمريرات نجم برشلونة، واستطاع مورينيو المدير الفني لريال مدريد توظيف بيبي وتجنيده لمهمة إيقاف مد برشلونة الهجومي.

"أنتي ميسي"

ولكن بيبي أخطأ، وحصل على البطاقة الحمراء في لقاء الذهاب، وبناءً عليه فلن يشارك في لقاء العودة الثلاثاء، وأصبح مورينيو في أزمة البحث عن "أنتي ميسي" أو مضاد للاعب الأرجنتيني الداهية تماما مثل المضاد الحيوي "أنتي بيوتيك".

وفي ظل غياب راموس، وخضيره، فالحل الأمثل الذي قد يفضله مورينيو هو الدفع بلاس ديارا، ليحل محل بيبي في خط الدفاع الأول من وسط الملعب وتكون مهمته مراقبة المهاجم الكتالوني.

في الوقت الذي يلعب أربيللوا في الخط الدفاعي الخلفي، وإذا كان ميسي قد تسبب في طرد دي ماريا في لقاء الكأس، والإنذار الخامس لراموس في المباراة في ذهاب دوري الأبطال، وكان دافعا لخروج بيبي عن التزامه، ومن ثم طرده في المباراة نفسها، فهل يكون لاس هو الضحية الجديدة المنتظرة لـ"البرغوث"، أم سينطبق المثل فيصول ميسي في غياب بيبي؟!
 

×