×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

ارسنال يهزم يونايتد ويفتح باب المنافسة على مصراعيه في دوري انجلترا

تغلب ارسنال على ضيفه مانشستر يونايتد 1-صفر ليبقي سباق المنافسة على لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم مفتوحا على مصراعيه يوم الاحد بعد أن أثار الهدف الوحيد الذي سجله ارون رامسي في الشوط الثاني فرحة جمهور تشيلسي بقدر سعادة جمهور ارسنال.

 

وبقي يونايتد في صدارة الترتيب برصيد 73 نقطة من 35 مباراة لكنه يتفوق بثلاث نقاط فقط على ملاحقه تشيلسي حامل اللقب قبل لقائهما في استاد اولد ترافورد معقل يونايتد الاسبوع المقبل. ويتساوى الفريقان في فارق الاهداف.

وكان تشيلسي يتأخر عن يونايتد بفارق 15 نقطة قبل شهرين لكنه اذا هزمه في الاسبوع المقبل فسوف يتفوق عليه بفارق الاهداف.

ويحتل ارسنال المركز الثالث وله 67 نقطة بينما شدد مانشستر سيتي قبضته على المرككز الرابع المؤهل لتصفيات دوري أبطال اوروبا بفوزه 2 -1 على ضيفه وست هام يونايتد متذيل الترتيب.

ورفع سيتي رصيده الى 62 نقطة متقدما بسبع نقاط على ليفربول الذي تقدم للمركز الخامس بفوزه 3-صفر على نيوكاسل يونايتد. وتراجع توتنهام هوتسبير للمركز السادس بهزيمته من تشيلسي 2-1 يوم السبت.

واعترف ارسين فينجر مدرب ارسنال في وقت سابق هذا الاسبوع بصعوبة المنافسة على اللقب لكنه بدا سعيدا بالفوز الذي أبقى أمله في احتلال المركز الثالث وضمان المشاركة في دور المجموعات بدوري أبطال اوروبا الموسم المقبل.

وقال فينجر للصحفيين "قدمنا عرضا طيبا. لعب الفريق بأسلوب منضبط وبروح قتالية."

واضاف "حتى أحرزنا الهدف اعتقد اننا سيطرنا على المباراة تماما ثم تعرضنا لضغط."

وتابع قائلا "ما زلت ارى ان مانشستر يونايتد هو المرشح (للفوز على تشيلسي) اذ سيلعب على ارضه. بالنسبة لنا كي تكون امامنا فرصة صغيرة من صالحنا ان يفوز تشيلسي."

وجاء الهدف الوحيد في المباراة التي سيطر عليها ارسنال بصورة كبيرة في طقس مشمس باستاد الامارات حين انطلق الهولندي روبن فان بيرسي ومرر الكرة الى رامسي الذي سدد الكرة في شباك الحارس ادوين فان دير سار في الدقيقة 56.
وسحق ليفربول نيوكاسل ليحافظ على مسيرة تقدمه في جدول المسابقة والتي بدأت منذ تولي كيني دالجليش مسؤولية تدريب الفريق بشكل مؤقت منذ يناير كانون الثاني الماضي.

وقادت الاهداف الثلاثة التي سجلها ماكسي رودريجيز في الدقيقة العاشرة وديرك كاوت من ركلة جزاء في الدقيقة 59 ولويس سواريز بعدها بست دقائق ليفربول الى احتلال المركز المؤهل لكأس الاندية الاوروبية دافعا توتنهام هوتسبير نحو المركز السادس. ويمتلك الفريقان 55 نقطة لكل منهما الا ان ليفربول يتفوق بفارق الاهداف.

وقال دالجليش "كان اليوم صعبا على الفريقين لان الجو كان حارا."

واضاف "بعد ان تقدمنا ضغطوا علينا بقوة بكرات ثابتة واخرى عرضية لكني أعتقد اننا تعاملنا مع الامر بصورة جيدة في الشوط الثاني. أعتقد اننا كنا نستحق الفوز لكنها كانت مباراة صعبة."

وفي مباراة اخرى اقيمت يوم الاحد تعادل برمنجهام سيتي 1-1 مع ولفرهامبتون واندرارز في سانت اندروز مما ترك ولفرهامبتون في موقف صعب بمنطقة الهبوط. وظل ولفرهامبتون في المركز قبل الاخير برصيد 34 نقطة مبتعدا بفارق نقطة واحدة عن منطقة الامان بينما يحتل برمنجهام المركز الخامس عشر برصيد 39 نقطة.

ونادرا ما واجه ليفربول الذي كان يحتل المركز الثاني عشر في جدول الترتيب عندما تولي دالجليش المهمة بديلا لروي هودجسون في يناير الماضي اي مشكلات امام نيوكاسل.

وتقدم الفريق عقب عشر دقائق حيث استفاد رودريجيز من هفوة دفاعية لنيوكاسل قبل ان يضاعف ليفربول الغلة بعد ان اقدم مايك وليامسون على عرقلة سواريز ليسجل كاوت من ركلة جزاء.

وأسهم كاوت وسواريز في الهدف الثالث لليفربول حيث مرر اللاعب الهولندي الكرة لزميله القادم من اوروجواي الذي سجل من مسافة قريبة.

وكانت بداية مباراة برمنجهام وولفرهامبتون مثيرة اذ وضع ستيفان فليتشر فريق ولفرهامبتون في المقدمة من ركلة جزاء في الدقيقة السابعة قبل ان يتعادل سيباستيان لارسون لاصحاب الارض عقب 27 دقيقة بعد ان أعاد مايكل مانسيني الكرة بضربة رأس ضعيفة.

وطرد كريج جاردنر لاعب برمنجهام بعدها بدقيقتين بعد حصوله على الانذار الثاني.

×