جانب من المباراة

كأس اوروبا 2016: سويسرا تعادل رومانيا وتقترب من الدور الثاني

قطعت سويسرا شوطا نحو تأهلها لاول مرة في تاريخها الى الادوار الاقصائية من كأس اوروبا لكرة القدم، بعدما قلبت تخلفها امام رومانيا الى تعادل ايجابي 1-1 الاربعاء في باريس ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

وافتتحت رومانيا التسجيل مبكرا عبر بوغدان ستانكو من نقطة الجزاء (18)، ورد عليه ادمير محمدي في الشوط الثاني (57).

ورفعت سويسرا رصيدها الى اربع نقاط بعد فوزها على البانيا 1-صفر في الجولة الاولى، فيما حصدت رومانيا اولى نقاطها بعد سقوطها في افتتاح البطولة امام فرنسا بصعوبة 2-1، عندما سجل ديميتري باييت هدف الفوز للمضيف في الدقيقة 89.

وتلعب فرنسا (3 نقاط) مع البانيا ضمن المجموعة عينها في وقت لاحق في مرسيليا، وستكون اول المتأهلين بحال فوزها.

وكانت سويسرا امام فرصة حسم تأهلها الى الدور الثاني للمرة الاولى في ثالث مشاركة لها بحال فوزها، فيما بحثت رومانيا عن فوزها الثاني في تاريخها ضمن النهائيات لتعيد احياء امالها.

وفي الجولة الثالثة الاخيرة، تلعب سويسرا مع فرنسا في ليل الاحد المقبل، ورومانيا مع البانيا في ليون.

وعاد الفريقان بالذاكرة الى مونديال 1994 حين حققت سويسرا فوزا ساحقا على رومانيا 4-1 في الدور الاول لكن الاخيرة استعادت توازنها بقيادة مدربها الحالي انغل يوردانيسكو وتصدرت المجموعة وواصلت طريقها حتى الدور ربع النهائي، فيما انتهى مشوار "ال ناتي" عند الدور الثاني.

وبحثت رومانيا بقيادة يوردانسكو عن الابقاء على حظوظها بتحقيق فوزها الثاني فقط في مبارياتها الـ15 في البطولة القارية (خرجت من الدور الاول اعوام 1984 و1996 و2008 من دون فوز ووصلت الى ربع نهائي 2000 مع فوزها اليتيم على انكلترا 3-2 وخسرت المباراة الاولى في النسخة الحالية).

واجرى يوردانسكو اربعة تغييرات على التشكيلة التي واجهت فرنسا، كلها في الوسط والهجوم، فدفع بغابريال تورجي واندري بريبيليتا والكسندرو شيبسيو والمهاجم كلاوديو كيشيرو بدلا من اوفيديو هوبان وفلورين اندوني وادريان بوبا ونيكولاي ستانسيو.

اما مدرب سويسرا فلاديمير بتكوفيتش فلم يجر اي تعديل على التشكيلة التي فازت على البانيا، معولا على الظهير ستيفان ليخشتاينر ولاعبي الوسط غرانيت تشاكا وشيردان شاكيري والمهاجم هاريس سيفيروفيتش.

على ملعب "بارك دي برانس" وامام 43576 متفرجا، افتتح سيفيروفيتش فرص المباراة، عندما روض الكرة وموه قبل ان يسدد بيمناه كرة بالغة الخطورة جاورت المقص الايسر لمرمى الحارس سيبريان تاتاروشانو (6).

وارتكب ليخشتاينر، ظهير يوفنتوس الايطالي، خطأ داخل المنطقة عندما شد قميص شيبسيو، فاحتسب الحكم الروسي سيرغي كاراسيف ركلة جزاء ترجمها بوغدان ستانكو بنجاح، عكس اتجاه الحارس يان سومر ارضية في الزاوية اليمنى مسجلا هدفه الحادي عشر في 43 مباراة دولية (18).

وهذه ثاني ركلة جزاء يسجلها ستانكو في النهائيات، بعد الاولى في مرمى فرنسا، فتصدر ترتيب الهدافين. واصبح ستانكو ثالث لاعب في تاريخ النهائيات يسجل ركلتي جزاء او اكثر، بعد الدنماركي فرانك ارنيسن في 1984 والاسباني غايزكا منديتا في 2000.

حاول شار الرد بكرة جميلة من حدود المنطقة، لكن تاتاروشانو حارس فيورنتينا الايطالي ابعددها ببرراعة الى ركنية (20).

وكاد المخضرم كريستيان سابونارو يضاعف النتيجة لرومانيا لكنه سدد بيمناه كرة جميلة تولى ابعادها القائم الايسر (28).

واختتم بليريم ديزمايلي فرص الشوط الاول برأسية من داخل المنطقة، بعد عرضية عالية من ليخشتاينر، لعبها بجانب القائم الروماني الايمن (39).

مطلع الشوط الثاني، واثر معمعة سدد رازفان رات ارضية من داخل المنطقة كرة قريبة من القائم الايسر (46).

انقذ بعدها المدافع يوهان دجورو مرماه في الرمق الاخير قبل ان تصل الكرة الى كيشيرو والمرمى تحت رحمته (52).

نجحت سويسرا بالمعادلة عبر ادمير محمدي بتسديدة يسارية صاروخية من داخل المنطقة بعد كرة مرتدة اثر ضربة ركنية (57)، فسجل هدفه الخامس في 44 مباراة دولية. واصبح محمدي اول لاعب سويسري يسجل في كأس العالم وكأس اوروبا.

ودفع بتكوفيتش بمهاجم بال الشاب بريس امبولو (19 عاما) بدلا من سيفيروفيتش، وكاد يسجل من اول فرصة لكن رأسيته مرت بجانب القائم الايمن (68).

ردت رومانيا بتسديدة صاروخية لغابريال تورجي من ضربة حرة ابعدها سومر بقبضتيه خارج المنطقة (70).

لكن سويسرا سيطرت وصنعت ثلاث فرص اخطرها لدزيمايلي قوية فوق العارضة (77)، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

بعد المباراة، عبر بتكوفيتش عن رضاه قائلا: "انا سعيد وامل ان يكون الامر مماثلا بالنسبة اليكم. لعب الدفاع جيدا مع اخطاء قليلة، مع او من دون الكرة".

وتابع بتكوفيتش: "يجب ان نلعب افضل ضد فرنسا ونترجم فرصنا الى اهداف. نقطة امام فرنسا هي الحد الادنى".

في المقابل، قال غرانيت تشاكا لاعب وسط ارسنال الانكليزي الجديد والذي اختير افضل لاعب في المباراة: "النتيجة ليست مرضية. خلقنا بعض الفرص لكن لم نفز للاسف. كان بمقدورنا تسجيل ثلاثة او اربعة اهداف في الشوط الثاني".

وتابع: "نريد الفوز في مباراة فرنسا مثل اي مباراة اخرى. ستكون فرنسا مرشحة لكن نريد الفوز عليها".

من جهته، قال يوردانسكو: "عرفنا مرحلتين متناقضتين في المباراة. في الاولى بادرنا، احتفظنا بالكرة وحسنا طريقة لعبنا، كما سجلنا وحصلنا على فرصتين صريحتين. في الشوط الثاني، سيطر الخصم وعانينا كثيرا من ضغطه".

واضاف المدرب المخضرم: "اجرينا تبديلين اضطرارين بسبب الاصابة. يجب ان تعلموا باننا نعاني كثيرا من الناحية الجسدية، من الصعب خوض مباراتين في ثلاثة ايام (مباراة الافتتاح في 10 حزيران/يونيو)، لذلك اجرينا عدة تغييرات على التشكيلة الاساسية. بين الشوطين طلبت من لاعبي فريقي عدم الاستسلام والحفاظ على النتيجة، لكننا لم ننجح بتسجيل الهدف الثاني. اشدد ان الفريق السويسري قدم كرة قدم جميلة".

* مثل سويسرا:

يان سومر- ستيفان ليخشتاينر وفابيان شار ويوهان دجورو وريكاردو رودريغيز- فالون بهرامي وغرانيت تشاكا وشيردان شاكيري (شاني تارشاي 90+1) وبليريم دزيمايلي (ميكايل لانغ 83) وادمير محمدي - هاريس سيفيروفيتش (بريل امبولو 64)
المدرب: فلاديمير بتكوفيتش

* مثل رومانيا:

سيبريان تاتاروشانو- كريستيان سابونارو وفلاد كيريكيش ودراغوش غريغوري ورازفان رات (ستيليانو فيليب 62)- وميهاي بينتيليي (اوفيديو هوبان 46) واندري بريبيليتا وبوغدان ستانكو (فلورين اندوني 84) وغابريال تورجي والكسندرو شيبسيو- وكلاوديو كيشيرو
المدرب: انخل يوردانيسكو.

* الحكم:

الروسي سيرغي كاراسيف