رونالدو يستعد لركلة حرة خلال المباراة امام ايسلندا في سانت اتيان

كأس اوروبا 2016: الايسلنديون يردون على "تعجرف" رونالدو

لم تمر الكلمات التي صدرت عن نجم البرتغال وقائدها كريستيانو رونالدو مرور الكرام عند الايسلنديين الذين ردوا على "تعجرف" نجم ريال مدريد الاسباني "الرجل الذي لا يتقبل الخسارة"، وذلك بعد اجباره ومنتخب بلاده على الاكتفاء بالتعادل 1-1 الثلاثاء في نهائيات كأس اوروبا 2016 لكرة القدم.

واتهم رونالدو المنتخب الايسلندي بانه صاحب "عقلية ضيقة" بعدما حرم نجم ريال مدريد من ان يصبح اول لاعب في تاريخ البطولة يصل الى الشباك في اربع نهائيات، معتبرا بان هذا المنتخب الذي يخوض مغامرته الاولى على الاطلاق ان كان على الصعيد القاري او العالمي، "لم يحاول اي شيء وكل ما فعله هو التكتل داخل المنطقة".

واضاف رونالدو: "لقد وضعوا الحافلة في الشباك"، اي انهم تكتلوا داخل المنطقة وكأن حافلة واقفة بين الخشبات الثلاث، مضيفا: "ايسلندا لم تحاول فعل اي شيء، كل ما فعلته هو الدفاع، الدفاع والدفاع، خلقوا فرصتين وسجلوا منهما هدفا. كانت ليلة حظهم. نشعر بالاحباط لانهم لم يحاولوا حتى الفوز باللقاء".

وواصل: "لهذا السبب اعتقد بانهم لن يحققوا شيئا هنا (في كأس اوروبا). برأيي انهم يملكون عقلية ضيقة... اعتقدت انهم فازوا بكأس اوروبا بالطريقة التي احتفلوا بها في نهاية اللقاء".

ولم يسكت الايسلنديون على تصريحات رونالدو وكان المدافع كاري ارناسون من الذين ردوا على نجم ريال مدريد قائلا: "انه لاعب مذهل، لكنه انسان غير لبق. كنا قريبين حتى من خطف الفوز، وبالتالي ان يقول باننا لم نحاول الفوز بالمباراة يخالف الواقع".

واشار ارناسون الذي واجه رونالدو في كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما مني فريقه بهزيمة مذلة امام ريال مدريد صفر-8 بينها اربعة اهداف للنجم البرتغالي، ان الطريقة التي يتصرف بها الاخير تفسر السبب الذي يجعل غريمه نجم برشلونة والارجنتين ليونيل ميسي محبوبا اكثر منه.

وتابع: "من البديهي اننا لن نخلق فرصا بقدر منتخب رائع مثل البرتغالي، لكن تصريحاته تقف خلف السبب الذي يجعل ميسي متقدما عليه دائما خطوة الى الامام".

وسدد رونالدو 10 مرات على الشباك الايسلندية لكنه عجز عن ايجاد طريقه الى الشباك نتيجة الدفاع المحكم وحارس المرمى هانيس هالدورسون.

وتطرق ارناسون الى ما قدمه رونالدو في اللقاء، قائلا: "خلق فرصة بكرة رأسية في الدقائق الاخيرة واخرى في الشوط الاول ولا شيء اكثر من ذلك، اعتقد اننا تمكنا من احتوائه. لم نضطر الى الدفاع عليه رجل لرجل او شيء من هذا القبيل، كل ما علينا فعله كان ان نعرف اين هو في اي لحظة من المباراة وان نمنعه من التسديد من خارج المنطقة وان نعترض كل شيء".

اما الدولي الايسلندي السابق هرمان هريدارسون فصنف رونالدو بـ"الرجل الذي لا يتقبل الخسارة"، مشيرا الى انه خسر معركته ضد الجهد الجبار الذي قام به لاعبو ايسلندا: "اعتقد بان الاهداف ستمنح له على طبق من فضة. لو عمل بنفس الجهد الذي بذله كل لاعب ايسلندي، لن يكون حينها مضطرا الى قول اي شيء لاني متأكد من انه كان سيكافأ حينها على جهوده".

وحصل رونالدو على فرصتين في الوقت القاتل لكي يدخل تاريخ البطولة اثر ركلتين حرتين من مكان خطر لكنه سدد الكرة في السد الدفاعي في المناسبتين واكتفى ورفاقه بنقطة ضد بلد لا يتجاوز عدد سكانه الـ330 الف نسمة.

 

×