مدرب المنتخب الاسباني فيسنتي دل بوسكي خلال تمارين للمنتخب في سان مارتان دو ري في 9 يونيو 2016

كأس اوروبا 2016: دل بوسكي "فوجىء" بالتقارير حول دي خيا لكنه مطمئن

اكد مدرب منتخب اسبانيا لكرة القدم فيسنتي دل بوسكي انه "فوجىء" بالانباء الصحافية التي اوردت اسم حارس مرمى مانشستر يونايتد الانكليزي دافيد دي خيا في تحقيق حول فضيحة جنسية.

وقال دل بوسكي انه اطمأن بعد ان كذب دي خيا هذه الانباء وقدم دعمه له، واوضح في تصريح لاذاعة "كادينا كوبي" الاسبانية "لقد فوجئت قليلا لكنني هادىء ومطمئن".

واضاف "انه (دي خيا) واثق، لقد نفى ونقل الينا هذه الطمأنينة. نحن اعربنا عن تعاطفنا وقدمنا دعمنا" لدي خيا المرشح ليكون الحارس الاساسي في تشكيلة المنتخب الاسباني المدعو للدفاع عن لقبيه السابقين (2008 و2012) في كأس اوروبا 2016 التي تستضيفها فرنسا على مدى شهر كامل حتى 10 تموز/يوليو وافتتحت امس بفوزها على رومانيا 2-1.

وحسب صحيفة "إلدياريو.اي اس" الالكترونية، كل شيء انطلق من تصريحات امرأة هي عبارة عن "شاهدة محمية" في التحقيق بحق منتج الافلام الاباحية إنياسيو اليندي.

ويلقب اليندي ب"توربي" ويعرف بانه "ملك الاباحية" في اسبانيا واعتقل في نيسان/أبريل الماضي على الخصوص بسبب اعتداء جنسي على قاصرين ونشر صور إباحية للأطفال.

 وعلى هامش التحقيق مع توربي، أكدت المرأة أنها اضطرت ضد إرادتها للمشاركة في عام 2012 مع امرأة أخرى في حفل نظمه دي خيا والذي قام خلاله بعض لاعبي كرة القدم بممارسة الجنس معهما، والحارس ليس واحدا من الذين مارسوا الجنس مع المرأتين.

وعادت وسائل الاعلام الى الحديث عن تلك الامسية التي تم التطرق اليها فقط من خلال التصريحات التي أدلت بها المرأة للشرطة في حزيران/يونيو 2015 وايار/مايو 2016، امس في افتتاح كأس اوروبا 2016.

وبحسب الصحيفة الاسبانية التي نشرت نسخا من تقرير الشرطة، فان الذين مارسوا الجنس مع المرأتين هما إيكر مونيايين (23 عاما) الذي يلعب حاليا مع اتلتيك بلباو، ولاعب آخر لم يتم تحديد هويته.

ونفى دي خيا امس الجمعة ان يكون شريكا في الفضيحة الجنسية التي اوردتها الصحافة الاسبانية، وندد بما اعتبره "كذبة" مؤكدا انه "في هدوء تام".

وقال في مؤتمر صحافي عقده في جزيرة ريه مكان اقامة المنتخب الاسباني في فرنسا، "انا اول من تفاجأ بهذا النبأ. اني انفيه وهو غير صحيح، انه كذبة".

واضاف "القضية بين يدي المحامين. انا اعرف تماما ما قمت به خلال حياتي ولا اريد قول المزيد".

وقد تؤثر هذه المسألة على قرار دل بوسكي وترغمه على اشراك الحارس الرمز ايكر كاسياس (35 عاما و167 مباراة دولية) اساسيا على حساب دي خيا (25 عاما و9 مباريات دولية).

وقال المدرب الاسباني في هذا الصدد "سندرس كل هذا كما يجب ولا شيء اكثر. سنركز اولا على الوجه الرياضي ثم ينبغي ان نكون متأكدين مما نقوم به وعلى مختلف المستويات".

وختم "آمل الا يكون ذلك عذرا لكي لا نقدم اقصى ما لدينا" ضد تشيكيا في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة الاثنين في تولوز.

 

×