لاعبو المكسيك يحتفلون بعد التسجيل في مرمى الاوروغواي

كوبا اميركا: المكسيك تسقط الاوروغواي في مباراة عاصفة

اسقطت المكسيك الاوروغواي 3-1 في لقاء قمة عاصف اقيمت على ملعب جامعة فينيكس امام 63 الف متفرج ضمن منافسات المجموعة الثالثة من بطولة كوبا اميركا اكمله المنتخبان بعشرة لاعبين 

وسجل الفارو بيريرا (4، خطأ في مرماه) ورافايل ماركيز (85) وهيكتور هيريرا (90+2) اهداف المكسيك، ودييغو غودين (74) هدف الاوروغواي.

وارتكب المنظمون خطأ عندما عزفوا النشيد الوطني التشيلي بدلا من الاوروغوياني قبل انطلاق المباراة قبل ان يعتذروا عن "الخطأ البشري".

لم تمض اربع دقائق حتى افتتحت المكسيك التي حظيت بتشجيع كبير كون المباراة اقيمت في فينيكس (ولاية اريزونا) التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود المكسيكية، بواسطة مدافع الاوروغواي الفارو بيريرا الذي حول كرة اندريس غواردداو العرضية داخل شباكه بالخطأ.

ومارس المنتخب المكسيكي ضغطا هائلا على نظيره الاوروغوياني من دون ان يتمكن من زيادة غلته من الاهداف.

وزادت الامور سوءا بالنسبة الى الاوروغواي اثر طرد لاعبها ماتياس فيسينو في اواخر الشوط الاول اثر تلقيه بطاقة صفراء ثانية في المباراة ليكمل فريقه المباراة بعشر لاعبين.

لكن على الرغم من ذلك، انتفضت الاوروغواي الذي غاب عنها هدافها لويس سواريز لمعاناته من تمزق في العضلة الخلفية وكادت تدرك التعادل عبر قائدها دييغو غودين لكنه اهدر الفرصة التي سنحت له (60).

ثم جاء دور غوادرادو ليطرد في الدقيقة 73 في صفوف المكسيك، وسرعان ما نجح غودين في معادلة الارقام بعدها بدقيقة واحدة من كرة رأسية، لكن الكلمة الاخيرة كانت للمكسيك التي سجلت هدفين في الدقائق السبع الاخيرة اولا عبر المدافع المخضرم رافايل ماركيز البالغ من العمر 37 عاما بتسديدة رائعة سكنت سقف الشباك (85)، ثم بواسطة هيكتور هيريرا (90+2).

واعترف مدرب الاوروغواي اوسكار واشنطن تاباريز باحقية الفوز المكسيكي وقال "استهلت المكسيك المباراة بشكل افضل منا ويتعين علي الاعتراف بانها تستحق الفوز".

واضاف "يتعين على فريقي القيام بردة فعل. نستطيع خسارة مباراة لكننا نملك جميع المقومات للقيام بردة فعل".

ولم يؤكد تاباريز ما اذا كان سواريز سيكون جاهزا لخوض المباراة المقبلة ضد فنزويلا الخميس القادم.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تغلبت فنزويلا على جامايكا في شيكاغو سجله جوزيف مارتينيز في الدقيقة 16.

وطرد الحكم لاعب جامايكا رودولف اوستن في الشوط الاول قبل ان يلحق به مدرب المنتخب وينفريد شايفر.

 

×