صورة ارشيفية

واشنطن تحذر من احتمال استهداف كاس اوروبا 2016 لكرة القدم باعمال ارهابية

حذرت واشنطن الثلاثاء من هجمات "ارهابية" قد تستهدف بطولة كأس اوروبا في كرة القدم التي تستضيفها فرنسا في غضون 10 ايام، مشددة في الوقت نفسه على ان هذا التحذير عام وان ليس هناك اي "تهديد ارهابي محدد" ضد القارة العجوز.

وتبدأ نهائيات البطولة الاوروبية التي تستمر شهرا، في باريس في 10 حزيران/يونيو وتشارك فيها افضل المنتخبات الاوروبية وتستقطب مئات الاف المتفرجين.

وقالت وزارة الخارجية ان "ستادات مباريات كاس اوروبا، ومناطق المشجعين، ومواقع الترفيه التي تعرض فيها المباريات في فرنسا وانحاء اوروبا تمثل اهدافا محتملة للارهابيين".

وجاء هذا التحذير ضمن تحديث للتحذير الذي نشرته الوزارة منذ فترة طويلة للمسافرين بتوخي الحذر من هجمات قد يشنها ارهابيون على وسائل النقل او اماكن التجمع العامة في اوروبا.

وقالت الوزارة "نحن نحذر المواطنين الاميركيين من خطر وقوع هجمات ارهابية محتملة في انحاء اوروبا تستهدف فعاليات رئيسية ومواقع سياحية ومطاعم ومراكز تجارية ووسائل نقل".

واضاف التحذير ان "اعدادا كبيرة من السياح الذين يزورون اوروبا خلال اشهر الصيف هذا العام سيشكلون اهدافا اكبر للارهابيين الذين يخططون لشن هجمات في مواقع عامة خاصة على مستوى الفعاليات الكبرى".

ولكن المتحدث باسم الوزارة جون كيربي قال خلال مؤتمر صحافي ردا على سؤال عن سبب اطلاق هذا التحذير قبيل بدء فصل الصيف في اوروبا ان واشنطن لا تريد ان يتوقف السياح الاميركيون عن زيارة القارة العجوز بل تريدهم ان يفعلوا ذلك ولكن "ان يظلوا يقظين" في الوقت نفسه.

وحاول كيربي التخفيف من وقع التحذير، مؤكدا امام الصحافيين ان الولايات المتحدة "ليست على علم بوجود تهديد ارهابي محدد وجدير بالثقة يستهدف هذه الفعاليات" الرياضية.

واستبعدت الحكومة الفرنسية الغاء البطولة التي يتوقع ان تستقطب مليوني متفرج الى مختلف المدن الفرنسية.

ولتعزيز الاجراءات الامنية، مددت فرنسا حالة الطوارئ التي فرضتها عقب اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر في العاصمة باريس وادت الى مقتل 130 شخصا.

 

×