رئيس اللجنة الاولمبية الدولية توماس باخ

اولمبياد 2014: روسيا ستقدم "دعمها الكامل" لتحقيق وادا

اعلنت وزارة الرياضة الروسية اليوم الاربعاء ان بلادها "مستعدة لتقديم دعمها الكامل" للتحقيق الذي فتحته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات عقب اتهامات الرئيس السابق لمختبر مكافحة المنشطات الروسي بخصوص استخدام روسيا لنظام تنشط خلال دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي عام 2014.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة "ار-سبورت" المحلية: "ندعم ومستعدون لتقديم دعمنا الكامل" للتحقيق الذي تقوم به الوكالة العالمية، هذا ما ابلغناها لها رسميا".

وبحسب الوزارة فان "الرياضيين المتنشطين، ايا كان بلدهم الاصلي، ستتم معاقبتهم ولن يشاركون في المسابقات".

وتابع البيان "لكن المسؤولية يجب ان تكون شخصية. الرياضيون +النظيفون+، الذين امضوا سنوات عدة من حياتهم في التدريب واحترام القوانين والانظمة بينها مكافحة المنشطات، لا يجب حرمانهم من حق المشاركة في المسابقات".

وكانت اللجنة الاولمبية الروسية اعلنت ايضا امس الثلاثاء "دعمها الكامل" للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في كفاحها ضد المنشطات، معربة عن استعدادها "لتقديم مساعدة شاملة" لتحقيق الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وفي بيان نشر الثلاثاء، اعلنت الوكالة العالمية فتح تحقيق عقب اتهامات في صحيفة "نيويورك تايمز" كشف عنها الرئيس السابق للمختبر الروسي لمكافحة المنشطات غريغوري رودتشنكوف.

وبحسب رودتشنكوف فان عشرات الرياضيين الروس بينهم 15 بطلا اولمبيا، استفادوا من نظام التنشط المنظم والمراقب من طرف موسكو واجهزة مخابراتها في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية التي اقيمت في سوتشي عام 2014.

هذه الاتهامات تزيد من محن الرياضة الروسية خصوصا العاب القوى التي نالت حظها من الاتهامات بالتعاطي للمنشطات والتي ادت الى ايقاف رياضييها من جميع المسابقات الدولية.

وفي مقال له بصحيفة "لوموند" اليومية الفرنسية، اكد رئيس اللجنة الاولمبية الدولية توماس باخ اليوم الاربعاء ان "العشرات من الرياضيين المتنشطين سيحرمون على الارجح من المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو" هذا الصيف بسبب اعادة فحص العينات التي تم اخذها في دورتي الالعاب الاولمبية في بكين 2008 ولندن 2012.

وهدد باخ قائلا: "نتائج تحقيق الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن دورة الالعاب الاولمبية في سوتشي سيؤثر بقوة على طبيعة مشاركة الرياضيين الروس في دورة الالعاب الاولمبية في ريو". تصريح مقلق بالنسبة للرياضيين الروس الذين سيقرر الاتحاد الدولي لالعاب القوى مشاركتهم في اولمبياد ريو دي جانيرو في 17 حزيران/يونيو المقبل في فيينا.

 

×