عمال يعودون من احدى ورش البناء الخاصة بمونديال 2022 في الدوحة

الاتحاد العالمي للاعبي كرة القدم المحترفين يندد بظروف العمل "المروعة" في ورش قطر

ندد الاتحاد العالمي للاعبي كرة القدم المحترفين الذي يضم لاعبين دوليين دنماركيين ونروجيين الثلاثاء في شريط فيديو بـ"ظروف عمل مروعة" في ورش مونديال كرة القدم 2022 في قطر. 

وقال الدولي النروجي توم هوغلي الذي كان يتحدث امام الكاميرا في شريط فيديو اسود وابيض مدته نحو دقيقتين نشر على الانترنت ان "ظروف العمل في قطر قاسية (...) انهم (العمال الاجانب) يعملون كالعبيد. ان لعبة كرة القدم لا يمكن ان تقبل ذلك". 

وسأل لاعب خط الوسط الدولي الدنماركي وليام كفيست "هل يجب ان يموت الاف العمال من اجل لعبة كرة قدم تمتد على اربعة اسابيع؟".

وقال مدير جمعية لاعبي كرة القدم الدنماركيين وعضو مجلس ادارة "فيفبرو" مادس اولاند في الفيديو "يمكننا تجنب مثل هذا الوضع في قطر، لو ان الفيفا تفرض احترام الشروط الاجتماعية (...) من اجل ان يتم بناء الملاعب والمواقع الاخرى التابعة للمونديال في ظروف تحترم حقوق الموظفين".

واثارت اوضاع العمال في ورش المونديال انتقادات لاذعة من منظمات حقوق الانسان، آخرها منظمة العفو الدولية التي اكدت اواخر آذار/مارس الماضي ان اكثر من مئة عامل اجنبي يساعدون في بناء ملعب خليفة الدولي عانوا من تجاوزات فاضحة ومنهجية.

وتتحدث المنظمات في تقارير عن وفاة 1200 عامل حتى الان، وهو ما ينفيه الجانب القطري بشدة.

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو جزم في 22 نيسان/ابريل الماضي بأن كأس العالم 2022 ستقام في قطر، معلنا في الوقت ذاته انشاء لجنة مستقلة لمراقبة ظروف العمال في الملاعب القطرية التي تستضيف المباريات.

وتستخدم قطر راهنا 5100 عامل في ورش المونديال، ومن المتوقع ان يرتفع العدد الى 36 الف عامل عام 2018.

 

×