رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الموقوف ميشيل بلاتيني

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد يجري انتخابات رئاسته قبل بطولة أوروبا

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوم الثلاثاء إنه قد يجري انتخابات رئاسته قبل بطولة أوروبا 2016 في حال فشل طعن رئيسه الموقوف ميشيل بلاتيني ضد إيقافه لست سنوات عن ممارسة أي انشطة تتعلق باللعبة.

وأوقف بلاتيني في اكتوبر تشرين الاول بداعي خرق ميثاق اخلاقيات الاتحاد الدولي (الفيفا) ليظل الاتحاد الأوروبي للعبة بدون رئيس. ولجأ المسوؤل الفرنسي إلى محكمة التحكيم الرياضية التي وعدت باتخاذ قرار في القضية في التاسع من الشهر الحالي.

وعوقب بلاتيني وسيب بلاتر رئيس الفيفا بداعي ارتكاب مخالفات وتجاوزات مالية تقدر بمليوني فرانك سويسري (2.08 مليون دولار) دفعها الفيفا للمسؤول الفرنسي بموافقة بلاتر في 2011 نظير عمل أنجزه قبلها بعشر سنوات. ونفى الرجلان ارتكاب أي مخالفات.

وقال الاتحاد الأوروبي الذي عقد جمعيته العمومية السنوية يوم الثلاثاء في العاصمة المجرية بودابست إنه سيعقد اجتماعا في 18 من الشهر الجاري سيشهد عودة بلاتيني لمنصبه منتصرا أو تحديد الخطوات المقبلة لإيجاد بديل.

وقال تيودور تيودوريديس الأمين العام المؤقت للصحفيين "سنعقد الاجتماع في حال عودته (بلاتيني) أو لنظر الخطوات المقبلة. الاتحاد الأوروبي تعلم التعايش مع ظروف غير عادية وحتى اللحظة لم نواجه أي قضايا أو مشاكل كبرى."

وقال الاسدير بيل المستشار القانوني للاتحاد القاري إنه في أعقاب التغيير في النظام الأساسي العام الماضي من الممكن إجراء الانتخابات قبل بطولة أوروبا التي تنطلق في فرنسا في 10 يونيو حزيران المقبل رغم أنه من غير الضروري حدوث ذلك.

وأضاف "العام الماضي قمنا بتغيير القواعد وفي حال استدعت الضرورة يمكن أن نقلص الموعد النهائي من ثلاثة شهور إلى شهرين أو شهر واحد فقط وهذا لا يعني أننا سنفعل ذلك. التغيير جاء لمنحنا المرونة والحفاظ على خياراتنا مفتوحة."

وقال انخيل ماريا بيار نائب رئيس الاتحاد الاوروبي والذي ترأس الجمعية العمومية في غياب بلاتيني إن الاتحاد ما زال يأمل في حل قضية رئيسه الموقوف.

 

×