هازارد يحتفل بالهدف الثاني بمرمى ليستر في مباراة اليوم الاثنين

الدوري الانكليزي: تشلسي "يسلم" الكأس لليستر على حساب جاره اللدود توتنهام

توج ليستر سيتي موسمه "الخرافي" وحسم لقب الدوري الانكليزي لكرة القدم بفضل هدية من تشلسي بطل الموسم الماضي الذي عاد من بعيد واجبر جاره اللدود توتنهام على الاكتفاء بالتعادل معه 2-2 اليوم الاثنين على ملعب "ستامفورد بريدج" في المرحلة السادسة والثلاثين.

وكان توتنهام بحاجة الى الفوز في معقل تشلسي للمرة الاولى في زياراته الـ29 الاخيرة في جميع المسابقات الى ملعب جاره اللدود، وتحديدا منذ ان تغلب عليه 2-1 في شباط/فبراير 1990 في دوري الدرجة الاولى سابقا، وذلك لانه دخل الى اللقاء وهو متخلف بفارق 8 نقاط عن ليستر الذي تعادل الاحد مع مانشستر يونايتد 1-1.

لكن فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو اكتفى بالتعادل رغم انه انهى الشوط الاول متقدما بهدفين نظيفين، ما سمح لليستر بان يحسم اللقب التاريخي لانه يتقدم بفارق 7 نقاط قبل مرحلتين على ختام الموسم.

وما يزيد من خيبة توتنهام الذي كان يحلم بلقبه الاول منذ 1961، انه لم يعد ضامنا حتى للوصافة لانه لا يتقدم سوى بفارق نقطتين عن جاره الاخر ارسنال وعلى مدربه بوكيتينو الان ان يرفع معنويات لاعبيه في المباراتين الاخيرتين ضد ساوثمبتون على ارضهم ثم نيوكاسل يونايتد خارجها.

ومن المؤكد ان تشلسي عوض شيئا ما خيبة تنازله عن اللقب بتسليمه الكأس الى ليستر على حساب جاره اللدود الذي بدا في طريقه الى الفوز بعدما وصل الى الشباك في تسديدتيه الوحيدتين على المرمى في الدقائق الـ45 الاولى بفضل هدافه هاري كاين والكوري الجنوبي سون هيونغ مين.

لكن تشلسي انتفض في الشوط الثاني وعاد الى اللقاء بفضل غاري كايهل قبل ان يخطف البديل البلجيكي ادين هازار هدف التعادل في الوقت القاتل من المباراة التي اصبح خلالها توتنهام اول فريق منذ انطلاق الدوري الممتاز ينال لاعبوه 9 انذارات في مباراة واحدة.

ورفع تشلسي الذي يختتم مشواره مع مدربه الهولندي غوس هيدينك بمواجهة سندرلاند ثم ليفربول في مباراة مؤجلة قبل ان يختتم الموسم على ارضه ضد ليستر، عند 48 نقطة في المركز التاسع.

وكان تشلسي الطرف الافضل في بداية اللقاء اذ حاصر جاره في منطقته وهدده في اكثر من مناسبة ابرزها في الدقيقة 27 عبر الاسباني سيسك فابريغاس الذي وصلته الكرة على مشارف المنطقة فسددها ارضية لكن محاولته مرت بجانب القائم الايمن لمرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس.

ورد توتنهام بركلة حرة صاروخية من كاين علت عارضة الحارس البوسني اسمير بيغوفيتش بقليل (29)، لكن كاين عوض هذه الفرصة بعد دقائق معدودة ووضع فريقه في المقدمة بعد تمريرة بينية رائعة من الارجنتيني ايريك لاميلا وضع بها زميله بمواجهة حارس تشلسي فتخطاه ثم سجل في الشباك الخالية (35)، معززا صدارته لترتيب الهدافين برصيد 25 هدفا.

ولم يكد تشلسي يستفيق من صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه مجددا وهذه المرة عبر سون هيونغ-مين الذي وصلته الكرة بتمريرة رائعة من الدنماركي كريستيان ايريكسن فتقدم بها قبل ان يسددها قوية على يسار بيغوفيتش (44).

وفي بداية الشوط الثاني، عاد تشلسي الى اللقاء بفضل قلب الدفاع كايهل الذي ادرك التعادل في الدقيقة 58 بتسديدة قوية من داخل المنطقة اثر ركلة ركنية، ثم حاول تشلسي جاهدا ادراك التعادل وحصل على مبتغاه في الدقيقة 83 عبر البديل هازار الذي قام بمجهود رائع من منتصف الملعب ثم تبادل الكرة مع الاسباني دييغو كوستا قبل ان يطلقها بشكل رائع في الزاوية اليسرى العليا لمرمى لوريس، مقدما اللقب لليستر وموجها الضربة القاضية لامال سبيرز باللقب الاول منذ 1961 والثالث في تاريخه.

والمفارقة ان هازار لم يسجل اي هدف في الدوري على "ستامفورد بريدج" منذ 365 يوما، وتحديدا منذ المباراة التي منحت فريقه اللقب ضد الجار الاخر كريستال بالاس.

- ترتيب فرق الصدارة:
1- ليستر سيتي 77 نقطة من 36 مباراة
-----------------------------------------
2- توتنهام 70 من 36
3- ارسنال 67 من 36
4- مانشستر سيتي 64 من 36
5- مانشستر يونايتد 60 من 35

 

×