×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

أنشيلوتي يترقب فرصته الأخيرة أمام مانشستر يونايتد بدوري الأبطال

يتوقف موسم المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب نادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم بالكامل مع فريقه وربما حتى وظيفته على 90 دقيقة سيخوضها أمام مضيفه الإنجليزي مانشستر يونايتد غدا الثلاثاء في إياب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا.

 

فقد ضاع لقب مسابقة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية (كأس كارلينج) على تشيلسي بهزيمته أمام نيوكاسل يونايتد ، كما ودع الفريق منافسات كأس الاتحاد الإنجليزي على يد إيفرتون.

وحتى لو فاز تشيلسي بالمباراة المؤجلة له بالدوري الإنجليزي الممتاز سيظل متخلفا بفارق ثماني نقاط خلف مانشستر يونايتد متصدر ترتيب البطولة قبل ست مراحل على نهاية الموسم.

هذا بالإضافة إلى فوز مانشستر على تشيلسي 1/ صفر في عقر داره في مباراة ذهاب دور الثمانية من دوري الأبطال يوم الأربعاء الماضي.

وبما أن بطولة دوري الأبطال أصبحت الفرصة الوحيدة المتبقية امام تشيلسي لتحقيق أي إنجاز بهذا الموسم ، فقد أصبحت هذه البطولة من ناحية أخرى الفرصة الأخيرة أمام أنشيلوتي أيضا.

فلم ينج أي مدرب آخر في تشيلسي تحت رئاسة مالكه الروسي رومان أبراموفيتش من الإقالة في حالة عدم إحرازه لقب الدوري الإنجليزي مع الفريق. وإذا ما فشل أنشيلوتي في أن يجعل تشيلسي أول نادي لندني يحرز لقب دوري الأبطال هذا الموسم ، فلن ينجو هو الآخر من الإقالة على الأرجح.

ولكن تشيلسي ليس في حالة جيدة حاليا ، ولم يزد انضمام المهاجم الأسباني فيرناندو توريس للفريق قادما من ليفربول الإنجليزي مقابل 50 مليون جنيه إسترليني (7ر81 مليون دولار) سوى إلى عدم استقرار الفريق المتعثر.

وقال أنشيلوتي عقب فوز تشيلسي الصعب 1/ صفر على فريق القاع ويجان بالدوري الإنجليزي أمس الأول السبت: "الجميع يحاولون حل المشكلة التي نعاني منها ولكن بشكل فردي .. من المؤكد أنه من الأفضل أن نركز جهودنا معا والعمل بشكل أكبر مع بعضنا البغض".

ويبقى الشعور السائد بأنه بعدما ضم أبراموفيتش توريس إلى تشيلسي ، فإن أنشيلوتي مضطر دائما لاستخدامه رغم هبوط مستواه بشكل كبير.

وهذا يعني اللعب بطريقة 4/4/2 التي لا تناسب عادة خط وسط تشيلسي ، فقد لوحظ في مباراة الذهاب بدور الثمانية لدوري الأبطال أن تشيلسي بدأ يلعب بشكل أفضل في آخر 20 دقيقة من اللقاء بعد إخراج المهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا من الملعب مما سمح بتغيير طريقة لعب الفريق إلى 4/3/3 .

وقال أنشيلوتي: "سأشاهد مباراة الذهاب من جديد مرة أو اثنتين أو ثلاثة. أود أن أحاول القيام بأمر مختلف في مباراة العودة".

وأضاف: "يجب أن أشاهد المباراة السابقة وأن أعد للقيام بأمر ما قد يخلق أمامهم بعض الصعوبات".

ولكن التاريخ يقف ضد تشيلسي في مباراة العودة ، فلم يسبق لمانشستر يونايتد طوال تاريخه أن خسر في أحد أدوار البطولات الأوروبية بعد فوزه في مباراة الذهاب بذلك الدور خارج أرضه. بينما لم ينجح سوى فريقين فقط طوال تاريخ بطولة دوري الأبطال في التأهل للدور التالي بعد خسارتهما مباراة الذهاب على أرضهما بأحد الأدوار.

وقال أنشيلوتي: "لدينا قول مأثور في إيطاليا .. إذا كان لديك اثنان الآن فلاحقا سيكون لديك ثلاثة".

وأضاف: "يجب أن يثق اللاعبون في قدرتنا على تحقيق الفوز هناك. لا أعرف إذا كانوا سيقتنعون بذلك حقا ولكن في بداية المباراة يجب أن تثق في قدرتك على الفوز".

وكان تشيلسي تغلب على مانشستر يونايتد في عقر داره "أولد ترافورد" في مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي في طريقه لإحراز ثنائية الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي.

وقال أنشيلوتي: "لكي تفوز هناك ، عليك أن تفعل كل شيء على أفضل نحو .. ليس بأن تبذل قصارى جهدك وحسب وإنما باستخدام شخصيتك وشجاعتك وبسيطرتك على المباراة".
 

×