×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

روما يتكلم الإنكليزية بلهجة أميركية

توصل المستثمر الأميركي توماس دي بينيديتو لإتفاق حول شراء نادي روما الإيطالي لكرة القدم، حيث من المنتظر توقيع عقد صفقة البيع خلال الأيام القليلة المقبلة.

وذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن دي بينيديتو إختتم يومين من المفاوضات مع بنك "يونيكريديت" وشركة "إيطالبترولي" المالكة للنادي الثلاثاء وأنه يستعد حاليا للعودة إلى الولايات المتحدة.

يذكر أن بنك "يونيكريديت" دائن لشركة "إيطالبترولي" الإيطالية للنفط التي تمتلكها عائلة سينسي، والتي تدير نادي روما منذ عام 1993 بإمتلاكها ثلثي أسهم النادي.

صرح مسؤول في بنك "يونيكريديت" أنه: "لا نستطيع توقيع الصفقة الآن، ولكن الأمور تسير بشكل طيب.. تم الإتفاق المالي حيث لا يوجد مسافة كبيرة بين المطلوب والمعروض".

يتوقع عودة دي بينيديتو، الذي رفع إصبع إبهامه عاليا في نهاية المفاوضات دليلا على نجاحها، إلى إيطاليا بعد أن ينتهي المحامون من إعداد الجوانب القانونية والمالية للصفقة.

مجموعة عالمية

يرأس دي بينيديتو مجموعة "بوسطن إنترناشيونال غروب" ، أحد المتقدمين بعروض لبنك "يونيكريديت" وتم إدراجهم ضمن القائمة القصيرة للمشترين منذ أن وافقت شركة "إيطالبترولي" في تموز/يوليو الماضي على طرح النادي للبيع في السوق للحد من ديون الشركة.

تردد أن البنك حدد قيمة النادي بنحو 150 مليون يورو (121 مليون دولار).

ووفقا للإتفاقية الجديدة، من المقرر أن يحصل دي بينيديتو على 60% من أسهم النادي الإيطالي، في حين يستطيع"يونيكريديت" بيع نسبة الـ 40% المتبقية لمستثمرين إيطاليين.

يذكر أن دي بينيديتو مساهم في مجموعة "فينواي سبورتس غروب" ، وهي شركة أميركية تمتلك فريق البيسبول الأميركي، بوسطن ريد سوكس، ونادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم.

×