×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

كاسانو ينقذ ميلانو أمام باري متذيل الترتيب وتوتي يحسم قمة روما

أنقذ انطونيو كاسانو ماء وجه ميلانو المتصدر عندما أحرز هدفا تعادل به الفريق 1-1 مع ضيفه باري متذيل الترتيب فيما سجل فرانشيسكو توتي هدفين ليقود روما للفوز 2-صفر على لاتسيو في مباراة قمة العاصمة في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم يوم الاحد الذي شهد أيضا انتصارين لاودينيزي ونابولي.

ومنح جرجيلي رودولف التقدم لباري في الشوط الاول لكن كاسانو سجل هدف التعادل بضربة رأس قبل ثماني دقائق من النهاية بعدما أصبح ميلانو يلعب بعشرة لاعبين اثر طرد المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش.

وقبل تسع مراحل من النهاية يتفوق ميلانو بخمس نقاط على غريمه التقليدي انترناسيونالي حامل اللقب الذي تعادل 1-1 مع مضيفه بريشيا يوم الجمعة وسيلتقي الفريقان في مباراة قمة بعد أسبوعين.

وقال ماسيميليانو اليجري مدرب ميلانو الذي خرج من دوري أبطال اوروبا يوم الاربعاء الماضي "شعرنا ببعض المرارة خلال هذا الاسبوع."

وأضاف "لكن يجب ان ننظر للجانب المشرق. لم نخسر رغم اننا لعبنا بعشرة لاعبين وما زلنا في الصدارة بنفس الفارق من النقاط امام أقرب منافسينا."

وفي العاصمة الايطالية سجل توتي هدفين قرب النهاية ليمنح روما بعض الارتياح بعد الخروج من دوري أبطال اوروبا الاسبوع الماضي أمام شاختار دونيتسك الاوكراني.

وسدد ديفيد بيزارو لاعب روما كرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة لكن لم يكن هناك الكثير من الفرص الخطرة خلال الشوط الاول.

وضغط لاتسيو الذي خسر اخر اربع مباريات قمة امام جاره في الشوط الثاني وكاد ان يفتتح التسجيل لكن ستيفانو فلوكاري أهدر فرصة بضربة رأس من مسافة قريبة في الدقيقة 66.

وبعد اربع دقائق أشعل توتي حماس الجماهير بعدما سدد ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء ليفتتح التسجيل لروما محرزا هدفه الاول في مباريات قمة العاصمة أمام لاتسيو منذ 2005.

وتوترت الاعصاب في الدقائق الاخيرة التي شهدت طرد ستيفان رادو وكريستيان ليديسما من لاتسيو ثم ضاعف توتي تقدم روما من ركلة جزاء ليقلص فريقه صاحب المركز السادس الفارق الى نقطتين مع جاره في العاصمة الايطالية الذي تراجع للمركز الخامس.
وقال توتي بعد مشاركته للمرة 28 في مباراة القمة بين روما ولاتسيو وهو رقم قياسي "الفوز على لاتسيو يبعث دائما على شعور جيد. احراز هدف كمشجع مخلص لروما يجعل الامر استثنائيا."

وفي مباراة أقيمت في وقت لاحق يوم الاحد بدت معاناة نابولي في الفترة الاخيرة ستستمر عندما افتتح بارما التسجيل عبر رفائيلي بالادينو.

لكن نابولي ظهر بشكل مختلف في الشوط الثاني وسجل ثلاثة أهداف عبر ماريك هامسيك وايزيكيل لافيتسي وكريستيان ماجيو.

وتراجع بارما الذي طرد لاعبه دانييلي جالوبا في منتصف الشوط الثاني للمركز السابع عشر وازداد الضغط الان على المدرب باسكوالي مارينو.

وفي سردينيا واصل اودينيزي - الذي سحق باليرمو بسبعة أهداف في صقلية قبل أسبوعين - غزارته التهديفية خارج ملعبه واكتسح كالياري 4-صفر ليصعد الى المركز الرابع في المسابقة.

وسجل انطونيو دي ناتالي هدفين ليرفع رصيده الى 24 هدفا في صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم وأكمل مهدي بن عطية واليكسيس سانشيز رباعية اودينيزي.

وأحرز اودينيزي الذي يقوده المدرب فرانشيسكو جيدولين 32 هدفا في 15 مباراة خارج أرضه هذا الموسم ونال تشجيعا من جماهير كالياري.

وقال مدرب اودينيزي "انه اظهار نادر لكن رائع للروح الرياضية. واصلوا الهتاف لفريقهم حتى وهم متأخرين باربعة أهداف ثم صفقوا لنا أيضا.. رائع "

وفي ميلانو افتتح باري الذي يبتعد بفارق عشر نقاط عن منطقة الامان التسجيل بشكل مفاجيء قبل ست دقائق من نهاية الشوط الاول.
وبدلا من تسديدة الكرة مباشرة تجاه المرمى من ركلة حرة على مسافة 35 مترا فضل سيرجيو الميرون التمرير الى رودولف الذي سدد بشكل رائع في مرمى كريستيان ابياتي حارس ميلانو.

وضغط ميلانو في الشوط الثاني لكنه اصطدم بدفاع منظم من باري وتصدى الحارس جان فرانسوا جيليه لتسديدة قوية من البرازيلي روبينيو في الدقيقة 50 ثم ألغى الحكم هدفا لابراهيموفيتش بعد لمسة يد نال المهاجم السويدي بسببها انذارا.

وأهدر ابراهيموفيتش فرصة خطيرة للتعادل قبل 18 دقيقة من النهاية عندما سدد الكرة بعيدا عن المرمى اثر تمريرة من البديل كاسانو ثم خرج مطرودا بعد دقيقة واحدة لحصوله على الانذار الثاني بسبب مخالفة ضد مدافع.

وأوشك باري على مضاعفة تقدمه في الدقيقة 78 من هجمة مرتدة لكن الميرون سدد الكرة بعيدا من مسافة 15 مترا.

ودفع باري الثمن غاليا حين لعب لوكا انطونيني تمريرة عرضية الى كاسانو الذي وضع الكرة برأسه في المرمى قبل ثماني دقائق من النهاية.

وواصل فيورنتينا نتائجه الجيدة خلال الفترة الاخيرة بعد فوزه على مضيفه كييفو بهدف دون مقابل أحرزه خوان فارجاس القادم من بيرو بعد مرور ثلاث دقائق من زمن الشوط الثاني ليصعد الفريق للمركز الثامن.

وفاز جنوة 1-صفر على باليرمو وتغلب بولونيا على ليتشي بنفس النتيجة ليرتقي الى منطقة وسط الجدول.

وأحرز كريستيان لاما هدفا ليقود كاتانيا للفوز 1-صفر على سامبدوريا المتعثر ليبتعد الفريق باربعة مراكز عن منطقة الهبوط.

ويوم السبت حول تشيزينا تأخره بهدفين ليتعادل 2-2 مع يوفنتوس الذي زادت الضغوط على مدربه لويجي ديل نيري.