مسلحون تابعون لتنظيم داعش في الرقة

تنظيم داعش يقطع راسي امرأتين للمرة الاولى في سوريا

نفذ تنظيم داعش عمليتي اعدام بقطع الراس في حق امرأتين للمرة الاولى في سوريا بعد اتهامهما ب"ممارسة السحر"، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الثلاثاء.

وسبق للتنظيم ان تباهى بقطع رأسي مقاتلتين كرديتين ونشر صورهما على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه قطع راسي جثتيهما بعد ان كانت المرأتان قتلتا في ارض المعركة في شمال البلاد.

وهي المرة الاولى التي ينفذ فيها التنظيم مثل هذا الاعدام في حق نساء علنا امام حشد من الناس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "اعدم تنظيم داعش امرأتين بقطع الرأس في محافظة دير الزور، وهي المرة الاولى التي يوثق فيها المرصد قتل نساء بهذه الطريقة على يد التنظيم في سوريا".

واوضح عبد الرحمن ان المرأتين اعدمتا مع زوجيهما بالطريقة نفسها.

وقال ان احدى العمليتين تمت الاثنين في مدينة دير الزور في شرق سوريا، إذ "اقدم عناصر التنظيم على فصل رأس كل من الرجل وزوجته التي كانت ترتدي النقاب عن جسديهما، عن طريق ضرب عنقيهما بالسيف بعد اتهامهما بالسحر والشعوذة".

كما وثق المرصد اقدام عناصر من التنظيم الاحد على اعدام "رجل وزوجته بتهمة السحر بفصل راسيهما عن جسديهما بواسطة سيف في قرية حطلة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور".

وسبق للتنظيم ان نفذ اعدامات عدة طاولت نساء رجما بتهمة الزنى، او رميا بالرصاص بتهم مختلفة.

على صعيد آخر، وثق المرصد السوري لحقوق الانسان اقدام تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء على صلب 12 شخصا احياء في محافظة دير الزور بسبب تناولهم الطعام في شهر الصيام لدى المسلمين.

وقال المرصد في بريد الكتروني الثلاثاء "وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان قيام عناصر تنظيم داعش بصلب 11 عاملاً (...) وهم أحياء على سور مقر الحسبة (الشرطة التابعة للتنظيم المسؤولة عن تطبيق الشريعة) في مدينة الميادين".

وعلق التنظيم في اعناق الرجال الـ11 لوحات صغيرة كتب على كل منها "يصلب يوماً كاملاً ويجلد سبعين جلدة بسبب إفطاره في رمضان".

وقال المرصد ان التنظيم اقدم على "صلب شاب اخر من بلدة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي داخل قفص حديدي على الجبل المحاذي للبلدة" بسبب التهمة ذاتها.

وطبق التنظيم هذه العقوبة على خمسة اشخاص اخرين في الميادين الاثنين بعد توجيه التهمة ذاتها اليهم.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن "هذا هو العدد الذي تمكنا من توثيقه، قد توجد حالات اخرى في مناطق اخرى لم نعلم بها"، مشيرا الى ان الهدف من هذه الممارسة "التشهير بالاشخاص الذين يفطرون وتلقين الآخرين درسا".

وذكر انه يتم انزال الاشخاص في نهاية اليوم، "لكن لا يمكن التكهن بالاثر الذي يتركه الصلب عليهم نفسيا وجسديا نتيجة التعليق الطويل في الحر والاهانات التي يتعرضون لها".

واشار المرصد الى ان اطفالا كانوا موجودين في ساحة "الصلب" وشاهدوا كل تفاصيل العملية.

واقدم تنظيم الدولة الاسلامية قبل اربعة ايام على صلب رجل آخر حياً في ساحة الجرداق في مدينة الميادين بالطريقة نفسها وللسبب نفسه.

كما علق الاسبوع الماضي فتيين دون الـثامنة عشرة  حيين على سور مقر "الحسبة" في شارع البوكمال في مدينة الميادين، مع لوحة في عنق كل منهما كتب عليها "مفطر في رمضان".

وبذلك يرتفع عدد الاشخاص الذين نفذ بهم تنظيم داعش "هذا العقاب" منذ بدء شهر رمضان الى عشرين، بحسب المرصد.

ونفذ تنظيم داعش خلال سنة في سوريا، وفق المرصد، اكثر من ثلاثة آلاف اعدام صلبا او شنقا او ذبحا او رجما او رميا بالرصاص بتهم عدة تراوح بين الكفر والمثلية الجنسية و"قتال الدولة الاسلامية" و"التجسس للنظام النصيري" والسحر وغيرها.

 

×