أمير البلاد يسلم الكأس لكابتن القادسية بدر المطوع

كأس الامير: القادسية يتوج باللقب وينفرد بالرقم القياسي

توج القادسية بطلا لكأس امير الكويت في كرة القدم بنسختها الـ54 بعد تغلبه على السالمية 1-صفر اليوم الثلاثاء في المباراة النهائية على ملعب نادي الكويت والتي اختتمت بها منافسات الموسم 2014-2015.

وسجل سعود المجمد الهدف الوحيد في الدقيقة 88 من ركلة جزاء.

وكان القادسية احرز "اللقب الاغلى" في الموسم قبل الماضي بفوزه على كاظمة 1-صفر في النهائي قبل ان يخسر في نهائي الموسم المنصرم امام الكويت 3-4 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقت الاصلي والاضافي.

وانفرد القادسية بالرقم القياسي في عدد مرات التتويج بعدما كان يتساوى مع العربي وبات في رصيده 16 لقبا احرزها اعوام 1965، 1967، 1968، 1972، 1974، 1975، 1979، 1989، 1994، 2003، 2004، 2007، 2010، 2012، 2013 و2015.

اما السالمية فقد احرز اللقب في 1993 و2001 وكان يمني النفس بالعودة الى منصات التتويج المحلية بعد غياب عنها امتد 14 سنة كاملة.

وخاض القادسية النهائي رقم 24 في المسابقة منذ انطلاقها عام 1962 وسبق له ان التقى في النهائيات السابقة كلا من العربي في تسع مناسبات (فاز في 5 وخسر 4)، والكويت 7 مرات (4 انتصارات و3 خسارات)، كاظمة ثلاث مرات (فوزان وخسارة)، والتضامن مرة واحدة وفاز بها ايضا.

اما السالمية فالتقاه للمرة الثالثة اليوم وتغلب عليه فيها جميعا.

وأنقذ القادسية لقبه المحلي الثاني في الموسم الراهن بعد ان سبق له انتزاع كأس السوبر في مقابل تنازله عن لقبي كأس ولي العهد للعربي ومسابقة الدوري التي حل فيها رابعا للكويت، علما بانه انتزع كأس الاتحاد الاسيوي في نسختها الاخيرة وذلك للمرة الاولى في تاريخه على حساب اربيل العراقي بركلات الترجيح في دبي.

ونجح القادسية ايضا في الثأر من السالمية الذي أسقطه بنتيجة تاريخية 6-صفر في الدوري.

لعب راشد بديح مدرب القادسية منذ البداية بتشكيلة تميل بعض الشيء الى تأمين المناطق الخلفية من خلال الغاني رشيد صوماليا وخالد إبراهيم وعامر المعتوق وضاري سعيد وطلال العامر وسلطان العنزي والنيجيري عبدالله شيهو الذين يميلون كثيرا الى المساندة الدفاعية، واعتمد على فهد الانصاري وبدر المطوع في صناعة الهجمات الى السويسري من أصل كرواتي دانيال سوبوتيتش.

من جهته، لم يغامر مدرب السالمية محمد دهيليس بل اعتمد بشكل كبير على العاجي إبراهيما كيتا وأحمد المطر والاردني عدي الصيفي في الانطلاقات من العمق وتمويل المهاجمين العاجي جمعة سعيد وفيصل العنزي بالكرات.

البداية كانت للقادسية من حيث الوصول الى المرمى وكان له عدد من الفرص الخطرة في الدقائق الخمس الاولى كاد أن يصطاد منها هدفا لولا الرعونة تارة وتألق الحارس تارة أخرى.

سدد بدر المطوع كرة قوية مرت الى جانب المرمى (10)، وحرم حارس السالمية خالد الرشيدي القادسية بعدها بدقيقة هدفا أكيدا من تسديدة قوية لسوبوتيتش.

السالمية حاول فى الربع الاول من الشوط تأمين منطقته والحفاظ على شباكه نظيفة واللعب بحذر وهدوء وعدم فتح مساحات أمام المطوع وسوبوتيتش، والاعتماد على الهجمات المرتدة عن طريق جمعة والعنزي.

أداء السالمية المتراجع فتح المجال امام القادسية للتقدم وتكثيف الهجمات التي انحصرت في وسط الملعب مع الاعتماد على المطوع في الانطلاق من العمق وفتح الثغرات في الدفاع.

وحاول القادسية في منتصف الشوط الاعتماد على الاطراف عن طريق ضاري سعيد وعامر المعتوق لكن دون جدوى.

ومالت الكفة في الدقائق العشر الاخيرة للسالمية الذي نجح في امتصاص حماسة القادسية، وبادر في التقدم مع تراجع في أداء خصمه.

وبدأت الخطورة تظهر فعلياً على مرمى الحارس أحمد الفضلي حيث سنحت فرصة جيدة للصيفي أمام المرمى سدد على اثرها الكرة خارج الشباك.

وشهدت الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول فرصة ذهبية للسالمية كان بمقدوره ان يتقدم من خلالها بهدف حين تلقى الصيفي كرة داخل منطقة الجزاء مررها بشكل متقن الى جمعة سعيد الذي كان في طريقه للتسجيل، لكن بسالة وصلابة وفدائية الغاني صوماليا أنقذت شباك القادسية من هدف محقق لتنتهي الـ 45 دقيقة الاولى بالتعادل السلبي.

واشتد الصراع في الشوط الثاني خصوصا من جانب السالمية الذي تخلى عن اسلوبه الدفاعي، فكانت له السيطرة والاستحواذ في الوسط لكن من دون خطورة حقيقية، على عكس القادسية الذي كانت هجماته قليلة لكنها شكلت خطورة، كما تعملق الحارس الرشيدي في إبعاد تسديدة فهد الانصاري الذي توغل بنجاح داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية أبعدها الحارس بصعوبة.

واضطر السالمية الى اشراك نايف زويد لزيادة الفاعلية الهجومية واستغلال تراجع القادسية لكن الفرص كانت نادرة وسط تماسك دفاعي من الفريقين.

وسدد زويد كرة قوية في الدقيقة 70 علت العارضة بقليل. وأشرك القادسية سعود المجمد بدلا من سوبوتيتش.

وكاد سلطان العنزي أن يحسم الامور بكرة رأسية في الدقيقة 75.

وشكلت الدقائق الاخيرة ضغطا عصبيا على الفريقين خوفا من هدف قاتل.

وفي الدقيقة 87 احتسب الحكم ركلة جزاء اثر خطأ ارتكب على بدر المطوع داخل المنطقة، سددها المجمد في الشباك هدف فوز للقادسية (88).