جانب من تدريبات نادي العربي

كأس الامير: العربي يلتقي السالمية في نصف النهائي

يلتقي العربي مع السالمية غدا الاربعاء في المباراة الاولى من الدور نصف النهائي لبطولة كأس امير الكويت في كرة القدم.

وتجمع المباراة الثانية بين القادسية واليرموك وقد جرى تأجيلها الى موعد يحدد لاحقا نظرا لارتباط الاول بمباراته المقررة اليوم الثلاثاء في المرحلة الثانية من ملحق دوري ابطال اسيا امام ضيفه الوحدات الاردني.

ولا شك في ان المتابعين يأملون بوقوع "النهائي الحلم" الذي قد يجمع بين الغريمين التقليديين القادسية والعربي، واذا كان الاول مرشحا لتجاوز اليرموك الحادي عشر في الدوري (9 نقاط)، فإن الثاني لا يعتبر مرشحا مطلقا لتخطي السالمية.

يخوض العربي موسما استثنائيا لا سيما وانه يأتي بعد سنوات عجاف ابتعد خلالها "الاخضر" عن منصات التتويج، اذ توج بطلا لكأس ولي العهد على حساب الكويت (4-2) ويتصدر ترتيب الدوري المحلي برصيد 35 نقطة متقدما على القادسية الثاني والكويت الثالث (32 نقطة لكل منهما) وهو قادم من فوز عزيز على كاظمة 2-1.

وبات لاعبو العربي بقيادة المدرب الصربي بوريس بونياك يثقون اكثر فأكثر بقدراتهم خصوصا انهم كانوا بعيدين مطلع الموسم عن الترشيحات التي صبت في خانتي القادسية والكويت للسيطرة على مقدرات اللعبة محليا، وبدأ حلم احراز الثلاثية المحلية يلامس الواقع، بيد ان السالمية سيسعى الى تحطيم امال "الاخضر" من خلال اقصائه من الدور نصف النهائي لكأس الامير والذي تقام مباراته غدا على ملعب محايد.

ولم ينس العربي بأن السالمية هو الوحيد الذي الحق به الهزيمة في الموسم الحالي وذلك في المرحلة الخامسة من الدوري المحلي 3-2 في 26 ايلول/سبتمبر الماضي، وبالتالي يسعى الى الثأر من فريق لا يحمل مركب نقص تجاهه.

تعد المباراة بالكثير خصوصا ان صفوف الفريقين تعج بالكثير من الاسماء اللامعة ابرزها من جانب السالمية العاجيان ابراهيما كيتا وجمعة سعيد والاردني عدي الصيفي، ومن ناحية العربي السوريون فراس الخطيب ومحمود المواس واحمد الصالح والاردني احمد هايل ومحمد جراغ وحسين الموسوي وعلي مقصيد.

السالمية قادم من تعادل عزيز مع الكويت 1-1 في الدوري المحلي حيث يشغل المركز الرابع برصيد 28 نقطة وأكد لاعبه الصيفي ان فريقه هو الأفضل في البلاد من حيث الأداء داخل الملعب في الموسم الحالي.

وقال: "السالمية يحتاج فقط الى الحظ والتركيز قليلا في نهاية المباريات، فقد ضاعت على الفريق نقاط كثيرة في اللحظات الاخيرة امام كاظمة ومن ثم الكويت"، وتابع: "المواجهة (مع العربي) صعبة على الطرفين، ولن ندخر جهدا لتجاوز الخصم اولا ومن ثم القادسية (في حال تجاوز اليرموك) وحصد الكأس" للمرة الثالثة في تاريخ النادي بعد 1993 و2001.

يقود المباراة البحريني نواف شكرالله بعد ان طلب النادي العربي اعتماد حكم من خارج البلاد، فيما يدير لقاء القادسية مع اليرموك حكم كويتي لأن ايا من الفريقين لم يطالب بخلاف ذلك.

تقام البطولة على منوال مسابقة كأس ولي العهد اذ شهدت ثلاث مراحل تمهيدية شارك في اولها الفرق الاربعة التي احتلت المراكز الاربعة الاخيرة في دوري الموسم الماضي، وتأهل منها اثنان الى الدور الثاني لمواجهة الفريقين اللذين حلا في المركزين الخامس والسادس من اسفل ترتيب الدوري، وهكذا دواليك وصولا الى الدور ربع النهائي الذي شهد مشاركة الفرق الكبرى اي تلك التي احتلت المراكز الستة الاولى في دوري الموسم الماضي.

وبناء على ذلك، بدأ العربي والسالمية مشوارهما في البطولة من ربع النهائي بالذات، ففاز الاول على كاظمة 3-2 بعد التمديد، والثاني على الكويت حامل اللقب 2-1 بعد التمديد ايضا.

يتقاسم القادسية والعربي الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب (15 لقبا لكل منهما) متقدمين على الكويت (10 القاب).

وكانت المباراة النهائية من نسخة الموسم الماضي شهدت فوز الكويت على القادسية 4-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقت الاصلي والاضافي.

 

×