لاعبوا نادي القادسية

كأس ولي العهد: القادسية يصطدم بالكويت والعربي يواجه الجهراء

يلتقي القادسية مع الكويت غدا الثلاثاء في قمة الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ولي العهد في كرة القدم.

ويلعب في المباراة الثانية غدا ايضا العربي مع الجهراء.

وتقام المواجهتان على ملعبين محايدين وبنظام خروج المغلوب من لقاء واحد.

في المباراة الاولى، تبدو الاجواء مشحونة لخطف بطاقة المباراة النهائية المقررة في 15 كانون الاول/ديسمبر الجاري، خصوصا ان القادسية يحتل المركز الثاني في الدوري (22 نقطة) متقدما على الكويت الثالث بنقطة واحدة، كما اعتبرت لقاءات الفريقين في السنوات الاخيرة الاقوى محليا اذ سيطرا على مقدرات اللعبة والقابها تماما.

لكن الانظار ستتجه بلا شك الى دكة الكويت التي ستشهد حضور المدرب محمد ابراهيم في المواجهة الاولى التي يخوضها ضد القادسية الفريق الذي برز معه كلاعب ومدرب وحقق معه بطولات بالجملة.

وكان ابراهيم ترك القادسية بنهاية الموسم المنصرم ليحل مكانه الاسباني انتونيو بوتشه القادم من اليرموك، وكان بعيدا عن الملاعب الى ان قرر نادي الكويت اقالة عبد العزيز حمادة وتعيينه مكانه قبل فترة سبقت انطلاق "خليجي 22" بأسابيع.

واللافت ايضا ان القادسية يضم في صفوفه خالد واحمد ابراهيم وهما نجلا المدرب محمد ابراهيم.

ويدخل القادسية المباراة منتشيا بفوز كبير على التضامن 4-1 في الدوري المحلي سجل منها عبد العزيز المشعان ثلاثية، فيما اكتفى الكويت بالتعادل السلبي مع العربي.

وبدأت مشاركة الناديين في كأس ولي العهد من الدور ربع النهائي اذ لم يخوضا المراحل الثلاث الاولى من المسابقة نظرا لتتويج القادسية بلقب دوري الموسم الماضي واحتلال الكويت المركز الثاني وذلك بحسب النظام المتبع من قبل الاتحاد المحلي، والامر نفسه ينطبق على العربي (الخامس) والجهراء (الثالث) اللذين يلتقيان غدا ايضا.

يذكر ان القادسية حقق خلال تشرين الاول/اكتوبر الماضي لقب بطل كأس الاتحاد الاسيوي اثر فوزه على اربيل العراقي بركلات الترجيح في المباراة النهائية التي استضافتها دولة الامارات، وهو حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بكأس ولي العهد (8 مرات اعوام 1998 و2002 و2004 و2005 و2006 و2009 و2013 و2014).

كما ان "الملكي"، وهو لقب القادسية، انتزع لقب النسخة الماضية بتغلبه على غريمه التقليدي العربي 2-1 في المباراة النهائية.

وفي ربع النهائي، فاز القادسية بصعوبة على السالمية 2-1، فيما تغلب الكويت على اليرموك 2-1 بعد التمديد.

وفي المباراة الثانية، يبدو العربي مرشحا لتجاوز الجهراء نظرا الى تحسنه الكبير في الموسم الراهن بقيادة المدرب الصربي بوريس بونياك الذي لا يضم من المحترفين سوى ثلاثة لاعبين عرب هم السوريان فراس الخطيب ومحمود المواس والاردني احمد هايل، وعلى رغم ذلك يتصدر "الاخضر" ترتيب الدوري المحلي برصيد 22 نقطة، وهو قادم من تعادل سلبي مع الكويت، علما انه متوج بكأس ولي العهد ست مرات اعوام 1996 و1997 و1999 و2000 و2007 و2012.

اما الجهراء فهو قادم من فوز صعب على الصليبخات 2-1 في الدوري حيث يشغل المركز السادس ب18 نقطة.

في ربع النهائي، تجاوز الجهراء عقبة التضامن 3-صفر، فيما احتاج العربي الى ركلات الترجيح لتخطي كاظمة 5-4 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بينهما بالتعادل السلبي.