جانب من مباراة سابقة بين المنتخبين

خليجي 22: مواجهة الحسم والأمل بين الكويت وعُمان

مواجهة حسم التأهل والاحتمالات المتعددة تلك التي ستجمع مساء الليلة بين الأحمر العُماني والأزرق الكويتي في المجموعة الثانية.

يلتقي منتخبا الكويت وعُمان مساء اليوم الخميس ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية في إطار دور المجموعات من كأس الخليج الثانية والعشرين لكرة القدم، في مباراة مصيرية للمنتخبين من أجل التأهل إلى نصف نهائي البطولة.

والمثير أن كلا المنتخبين يدخل المباراة وباب جميع الاحتمالات يبدو مفتوحاً أمامهما على مصراعيه، فكلاهما من الممكن أن يتأهل كأول المجموعة أو كثاني أو يغادر البطولة تماماً إذا أن نتيجة هذه المباراة ترتبط إلى حد كبير بنتيجة مباراة الإمارات والعراق التي ستقام في المجموعة ذاتها في نفس التوقيت.

قوة الأزرق

وللدخول أكثر في معطيات المباراة، نجد أن المنتخب الكويتي يعد أحد أفضل منتخبات البطولة حتى الآن، فقد قدم أداءً قوياً أمام العراق في المباراة الأولى ورغم أن المنتخب العراقي ظلم بعد احتساب ركلة جزاء صحيحة له تماماً في نهاية الشوط الأول إلا أن الكويتيون قدموا شوطاً ثانياً قوياً كانوا في الأفضل على الصعيد الفني والبدني والأكثر تماسكاً في الدقائق الأخيرة ونجحوا في حسم المباراة لصالحهم بهدف في الدقيقة 93، وفي مباراة الإمارات الثانية ورغم لأن لاعبي الأزرق دخلوا اللقاء وهو بعيدين تماماً عن التركيز إلا أنهم تمكنوا من استعادة توازنهم بشكل سريع وعادوا للقاء بعد أن كانوا متأخرين بفارق هدفين ونجحوا في التعادل وهو أمر لا يبدوا هيناً أبداً أمام منتخب قوي كالأبيض الإماراتي.

وبرز من المنتخب الكويتي في المباراتين السابقتين كل من الحارس نواف الخالدي والمدافع حسين فاضل ولاعب الوسط عبد العزيز المشعان إضافة إلى نجمي الفريق فهد العنزي وبدر المطوع وكلاهما سجل أهدافاً غالية ومؤثرة حتى الآن للأزرق في البطولة، وتبدو صفوف الفريق مكتملة قبل لقاء الليلة.

لغز عُماني

من جانبه يبدو المنتخب العُماني لغزاً محيراً جداً لمتابعيه فالفريق، فشل في الفوز في المباراتين السابقتين على الرغم من كونه الأفضل فيهما والأقرب للتسجيل إلا أنه يعاني خلالاً تهديفياً واضحاً بسبب عدم قدرة مهاجميه على ترجمة الفرص المؤكدة التي سنح للفريق في كل مباراة، ويبدو غياب عماد الحوسني مهاجم المنتخب العُماني عن الفريق بسبب الإصابة مؤثراً جداً على العُمانيين حتى الآن.

 

×