جانب من المباراة

منتخب الكويت يتعادل مع الأردن بالوقت القاتل استعداداً لكأس آسيا

أخفق منتخب الأردن في المحافظة على تقدمه بهدف ليخرج في النهاية بنتيجة التعادل "1-1" أمام ضيفه الكويتي في المباراة الودية الثانية التي جمعتهما الليلة على استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة في اطار تحضيراتهما للمشاركة في نهائيات كأس آسيا المقررة في أستراليا بداية العام المقبل.

وأحرز منتخب الأردن أحمد هايل بالدقيقة "10" وسجل هدف التعادل للكويت بديله علي الكندري بالدقيقة "92".

وحظيت المواجهة بحضور الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الإتحاد الدولي عن قارة آسيا، رئيس الإتحاد الأردني، والشيخ طلال فهد الصباح رئيس الإتحاد الكويتي وجمهور كبير.

وقام  مدرب منتخب الكويت البرازيلي فييرا بتجربة عدد من اللاعبين قبل المشاركة بكأس الخليج.

وأظهرت البداية رغبة أردنية هجومية جامحة للتسجيل ورد الخسارة التي مني بها في اللقاء الأول بهدف حيث دفع الإنجليزي ويلكينز بتشكيلة اختلفت نسبيا عن التشكيلة التي خاضت اللقاء الأول وتحديدا حينما لعب بطريقة "4-4-2".

واندفع منتخب الأردن بثقله نحو المواقع الكويتية معولاً على تحركات شريف عدنان وبهاء عبد الرحمن وعامر ذيب وعدي الصيفي في منتصف الميدان والذين نوعوا من الخيارات الهجومية لتمويل تطلعات الدردور وهايل في خط المقدمة.

وأعلن منتخب الأردن عن أولى فرصه الخطرة إثر تعرض الدردور للإعثار على مقربة من منطقة الجزاء لينفذها ذيب باتجاه المتأهب الصيفي الذي سددها مباشرة نحو الشباك مرت فوق عارضة حميد القلاف حارس مرمى الكويت.

وطرأت تغييرات واضحة على تشكيلة منتخب الكويت الذي غادره لاعبي القادسية نظرأ لإرتباطهم في مهمة رسمية مع فريقهم، ليدفع البرازيلي فييرا بتشكيلة مغايرة اعتمدت على تحركات طلال نايف والعنزي والسليمي ووليد علي الذين حاولوا الرد بالمثل وتمويل المهاجم يوسف ناصر لكنهم وجدوا صعوبة في اختراف الدفاع الأردني الذي قاده بني ياسين ومرجان وزهران والدميري.

ولم يستهلك منتخب الأردن وقتاً طويلاً لتتويج أفضليته الهجومية عندما مرر عامر ذيب كرة ذكية باتجاه هايل لينفرد في المرمى ويضع الكرة داخل الشباك هدف الأردن الأول بالدقيقة "10".

وأثار الهدف حفيظة المنتخب الكويتي الذي حاول الإمتداد نحو المواقع الهجومية لغاية التعديل لكن دفاع منتخب الأردن بقيادة بني ياسين ومرجان وزهران والدميري وقف للمحاولات بالمرصاد في الوقت الذي عانى فيه المنتخب الكويتي من ضعف واضح في الخيارات الهجومية.

ولاحت للكويت فرصة خطرة بالدقيقة "43" حيث نفذ العنزي كرة نموذجية وضعت زميله الهاجري داخل منطقة الجزاء ليسددها ارضية زاحفة تألق عبد الستار في تحويلها لركنية رد عليه الدردور بهجمة  مضادة حيث مضى بالكرة ودخل منطقة الجزاء وسدد حسب الأصول لكن كرته احتاجت لشيء من الدقة لينتهي الشوط الأول بفوز الأردن "1-0".

وقام ويلكينز مدرب الأردن مع بداية الشوط الثاني بالدفع بالرباعي الشقران  والمحارمة ورجائي عايد ومحمد منير بهدف اختبار قدراتهم، في حين واصل منتخب الكويت محاولات البحث عن التعديل ولاحت له فرصة خطرة من كرة عرضية دكها الكندري برأسه لكنها ارتطمت بعارضة الحارس القلاف.

واعتمد منتخب الأردن بعد ذلك على الهجمات المرتدة بهدف استثمار المساحات التي كان يخلفها لاعبو منتخب الكويت بتقدمهم نحو المواقع الأمامية لكن مصيدة التسلل وقفت أكثر من مرة لمحاولاتهم في الوقت الذي أجرى فيه البرازيلي فييرا عدة تبديلات هدفت لتجربة اللاعبين قبل المشاركة بكأس الخليج.

وانخفض المؤشر الفني للمباراة وقام ويلكينز  مدرب الأردن بسحب المحارمة والشقران "البدلاء" والدفع بدلا منهم بعبدالله ذيب وأبو عمارة حيث قصد المحافظة على نتيجة الفوز لكن منتخب الكويت كان له رأي آخر بالدقيقة "92" عندما عكس العنزي كرة عرضية وجدت الكندري يضربها برأسه على يسار عبد الستار معلنا نهاية المباراة بالتعادل "1-1".