مجسم لستاد الوكرة

الاتحاد الياباني يعتذر لنظيره القطري بعد تلميحات عن استضافة مونديال 2022

وجه الاتحاد الياباني لكرة القدم رسالة اعتذار الى نظيره القطري بعد تصريحات سابقة لرئيسه المح فيها الى جهوزية بلاده باستضافة مونديال 2022 بحال نقله الى خارج قطر.

ونقل عن رئيس الاتحاد الياباني كونيا دايني مطلع الشهر الحالي ان اليابان، احدى الدول الخاسرة في تصويت عام 2010 لاستضافة مونديال 2022، ستكون جاهزة للاستضافة بحال تجريد قطر، من دون اي مؤشرات حسية تدل على ذلك راهنا.

لكن دايني وفي رسالة الى رئيس الاتحاد القطري الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، حصل موقع "انسايد وورلد فوتبول" على نسخة منها، اصر على دعم استضافة المونديال في منطقة الخليج ووجه لومه الى مراسل اجرى معه مقابلة تم تفسيرها بشكل خاطىء: "ندعم بالكامل استضافة قطر لكأس العالم 2022، ونثق انها ستساهم بتطوير كرة القدم الاسيوية. ستحصلون على دعمنا الكامل لاستضافة اكبر حدث كروي في العالم".

واشار دايني انه لم يأت ابدا على ذكر استضافة اليابان بدلا من قطر: "كان تصريحا كاذبا، واسف ان اقول بان الموضوع كان ملفقا. لم يستند التقرير الى وقائع فعلية او تصريحات ادليت في المقابلة".

وختم: "اود ان اعتذر بصدق عن اي ازعاج او سوء فهم تسبب فيه التقرير لكم وللاطراف المعنية الاخرى".

وكانت قطر تعرضت لانتقادات شديدة بسبب اقامة النهائيات في فصل الصيف الحار في منطقة الخليج، وبسبب ظروف عمل واقامة الاجانب العاملين في المشاريع المرتبطة بالمونديال، واشارت تقارير صحافية الى تسجيل نسب وفيات مرتفعة بين العمال انكرتها قطر مرارا، وذلك بعد الحديث عن دفع رشاوى للحصول على حق الاستضافة خلال التصويت.