الدوري السعودي: كلاسيكو الاتحاد والهلال الابرز

تنطلق غداً الخميس منافسات المرحلة السابعة عشرة من الدوري السعودي بإقامة ثلاث مباريات، تتصدرها مباراة الكلاسيكو التي تجمع الاتحاد والهلال في مكة، وفي الدمام يلتقي الاتفاق بضيفه التعاون، بينما يستقبل نجران الشعلة.

وتختتم مباريات المرحلة بعد غد الجمعة بإقامة أربع مباريات مهمة لجميع الفرق حيث يلتقي النصر والرائد في الرياض والفتح والشباب في الأحساء والأهلي والنهضة في جدة والفيصلي والعروبة في المجمعة.

يتطلع النصر المتصدر لإضافة ثلاث نقاط جديدة لرصيده عندما يستضيف الرائد بعد غد الجمعة على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض ضمن مباريات المرحلة السابعة عشرة لدوري المحترفين السعودي، في مباراة مهمة لكلا الفريقين. فالنصر الذي لم يتذوق طعم الخسارة حتى الآن يدخل المباراة بطموح الفوز فقط للمحافظة على القمة التي يتربع عليها والإقتراب أكثر من لقب البطولة، في حين يسعى الرائد لتعطيل المتصدر سواء بالفوز أو التعادل والعودة بنتيجة إيجابية تعزز من وضعه في المنطقة الدافئة.

وتعتبر المباراة من الناحية الفنية تصب في مصلحة النصر الذي يتفوق من كافة النواحي ولكنها في نفس الوقت لن تكون سهلة سيما في ظل ظهور الضيف بمستويات كبيرة أمام الفرق الكبيرة.

ويدخل النصر المباراة وهو في الصدارة برصيد 42 نقطة جمعها من 16 مباراة حيث فاز في 13 وتعادل في 3 ولم يخسر أي مباراة ويسعى إلى مواصلة رحلة الانتصارات والمحافظة على سجله خاليا من الهزائم وعلى فارق النقاط الأربع في حالة فوز ملاحقه المباشر الهلال على الاتحاد.

ورغم فوز النصر ذهابا على ضيفه بثلاثية نظيفة إلا أن المباراة لن تكون سهلة وسيكون الفريق بقيادة مدربه الأوروغوياني دانيال كارينيو حريصا على حصد العلامة الكاملة وعدم التعثر في أي مباراة وهو قادر على ذلك متى ما ظهر الفريق بمستواه المعروف واستثمر لاعبوه الفرص المتاحة للتسجيل .

وفي المقابل يدخل الرائد المباراة وهو في المركز السابع برصيد 20 نقطة جمعها من 16 مباراة حيث فاز كما تعادل في 5 وخسر 6 مباريات ويطمح في تحقيق نتيجة إيجابية بقيادة مدربه الجزائري نور الدين زكري رغم صعوبة المهمة . وسيلجأ المدرب للعب بأسلوب دفاعي والضغط على حامل الكرة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة عل وعسى أن يحقق ما يصبو إليه خصوصا في ظل تطور مستوى الفريق في الآونة الأخيرة وعدم خسارته لأي مباراة في الجولات الثلاث الأخيرة.

ويسعى الاتحاد لرد اعتباره من ضيفه الهلال عندما يستقبله على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بالشرائع بمكة غدا الخميس في مباراة مهمة لكلا الفريقين خصوصا الهلال الذي يسعى لحصد النقاط الثلاث للبقاء في دائرة المنافسة على اللقب وتشديد الخناق على جاره النصر الذي يتصدر البطولة، في الوقت الذي يأمل فيه الاتحاد الثأر من خسارته الكبيرة في الدور الأول وتحسين مركزه في سلم الترتيب العام.

ورغم أفضلية الهلال الفنية نظرا لتكامل صفوفه إلا أن المهمة لن تكون سهلة لكلا الفريقين اللذين لا يمكن التكهن بنتائج مبارياتهما المباشرة نظرا للتنافس الكبير بين الفريقين في السنوات الأخيرة.

ويدخل الاتحاد المباراة وهو في المركز السادس برصيد 21 نقطة وبفارق خمس نقاط عن صاحب المركز الثالث، وقد جمع هذه النقاط من 16 مباراة حيث فاز كما خسر في 5 وتعادل في 6 مباريات ويبحث عن فوزه السادس لعدة اعتبارات منها رد اعتباره من خسارة الذهاب التي انتهت لمصلحة الهلال 5/2 وكذلك المنافسة على المركز الثالث الذي سيمكنه من التواجد في دوري أبطال آسيا وبالتالي سيكون حريصا على تحقيق نتيجة إيجابية تسعد جماهيره التي مازالت تدعم الفريق رغم المشاكل التي يعاني منها على كافة الأصعدة.

وسيركز مدربه المؤقت المصري عمرو أنور الذي لم يخسر معه الفريق أي مباراة على تأمين الجانب الدفاعي ومراقبة مفاتيح اللعب في الهلال سيما ناصرالشمراني والبرازيلي تياغو نيفيز وتكثيف منطقة الوسط بخمسة لاعبين والاعتماد على المهاجم مختار فلاتة وحيدا في خط المقدمة، والاستفادة من الهجمات المرتدة السريعة بتواجد عبدالرحمن الغامدي وفهد المولد .

وفي المقابل يدخل الهلال المباراة وهو في المركز الثاني برصيد 38 نقطة وبفارق 4 نقاط عن النصر المتصدر، وجمع نقاطه من 16 مباراة حيث فاز في 12 وتعادل كما خسر مباراتين ويطمح إلى العودة بالنقاط الثلاث والبقاء في صلب المنافسة، كون أي نتيجة أخرى قد توسع الفارق بينه وبين المتصدر وتنعكس سلبا على نفسيات لاعبيه وربما نتائجه في المباريات المقبلة وبالتالي سيرمي مدربه الوطني سامي الجابر بجميع أوراقه الرابحة منذ البداية لحسم المباراة والابتعاد عن الحسابات المعقدة.

ويدرك الجابر أهمية المباراة وقوة المنافس رغم اعتماد الأخير على مجموعة كبيرة من اللاعبين صغار السن الذين يفتقرون للخبرة الكافية وسيلعب بالطريقة المناسبة التي تكفل له تحقيق مبتغاه رغم الظروف التي يعاني منها في منطقة الدفاع بعد إصابة لاعبه الكوري كواك تاي وقبله يحيى المسلم وتواجد عبدالله الحافظ مع المنتخب الأولمبي.

ويبرز في الفريق ياسر الشهراني وسعود كريري وعبدالله الزوري وسالم الدوسري وناصر الشمراني والبرازيلي تياجو نيفيز والأكوادوري كاستيلو.

ويتطلع الاتفاق لوضع حدا للهزائم المتوالية واستعادة نغمة الفوز عندما يستضيف التعاون في مباراة مهمة للفريقين ستقام على استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام. فالاتفاق الذي تعرض لثلاث خسائر منها اثنتان كانت قاسية أمام الهلال ثم الشعلة في الجولات الأخيرة يأمل أن يستفيق من جديد ويعود لسكة الانتصارات لتحسين موقعه في سلم الترتيب، خصوصا وأن وضعه لم يعد مطمئنا وسيدخل في نفق مظلم مالم يتغير وضعه على المستوى الفني ومستوى النتائج، في الوقت الذي يسعى فيه التعاون لتحقيق فوز جديد ومواصلة رحلة الانتصارات للمحافظة على مركز الثالث الذي يعد انجازا غير مسبوق.

وفي سباق الهروب من منطقة الخطر يلتقي نجران والشعلة على ملعب الأخدود بنجران في مباراة سيكون شعار الفريقين خلالها ( لا للخسارة ).

ويبحث الفتح ( حامل اللقب ) عن طوق نجاه والهروب من مركزه المتأخر الذي وضعه في دائرة الخطر عندما يستقبل الشباب الجمعة ،على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء ، بينما يأمل الشباب الذي تراجعت مستوياته ونتائجه في المباريات الأخيرة إلى استعادة توازنه والعودة لسكة الانتصارات والمنافسة على المركز الثالث .

ويسعى الأهلي لأخذ نصيبه من النهضة عندما يلتقيان على ملعب الأمير محمد العبدالله الفيصل في مباراة تكاد تكون من طرف واحد وهو الأهلي صاحب الأرض والجمهور الذي استعاد توازنه في الجولة الأخيرة.

ويلتقي الفيصلي والعروبة في مباراة صعبة ومتكافئة تقام على ملعب مدينة الأمير سلمان بن عبدالعزيز الرياضية بالمجمعة.

 

×