الرياضيتان بلسم ولولوة الأيوب تشاركان في المنتدى الافرواسيوي للمرأة والرياضة

تشارك البطلتين بلسم ولولوة الأيوب ضمن مشاركات من نحو 100 دولة في المؤتمر الافرواسيوي للمراة والرياضة والذي تستضيفه دولة الكويت خلال الفترة بين 18-20 نوفمبروالذي تنظمه اللجنة الأولمبية الدولية بالتعاون مع المجلس الأولمبي الاسيوي.

وثمنت الشقيقتين بلسم ولولوة الأيوب دور الشيخ أحمد الفهد الصباح على دعمه وتشجيعه للقيادات الشابة من البطلات على الصعيد المحلي والدولي لتمكينهن في مجال القيادة والادارة  الرياضية وتعزيز دورهم للعمل والتعاون من اجل تطوير واقع المرأة الرياضي خصوصا في المجتمعات التي تعزز من مفهوم تهميش المرأة رياضيا.

وذكرت بلسم الأيوب ان تواجدنا في هذا الحدث التاريخي الرياضي يساهم وبشكل كبير في تبادل المفاهيم الفكرية مع المراة من مجتمعات مختلفة  والتي نسعى لفهم خصائصها ودعمها وتوسيع نطاق مبادراتنا الرياضية وان هذا النوع من الملتقيات يساهم في طرح العراقيل والحلول وتفعيلها من عدة جهات ومنظمات تسعى للتعاون للقضاء على مفهوم تهميش المرأة رياضيا . واضافت باننا انا وشقيقتي لولوة نتعاون منذ عام 2007 مع منظمات عدة لدعم الطفولة والمساواة بين الجنسين عن طريق الرياضة وبعد تأسيسنا لتوشيه لتطوير الرياضي انتقلنا الى مرحلة التعاون الدولي وتطبيق مبادراتنا حول العالم والتي كان اخرها في سبتمبر الماضي في الصين لتمكين الفئات المهمشة رياضيا من الجنسين.

وشددت البطلة لولوة الأيوب على ان تطلعات اللجنة الاولمبية الدولية وخصوصا في لجنة المرأة الرياضة تسعى للتعاون مع اللجان الاولمبية الوطنية والبرامج والمبادرات الرياضية حول العالم لدعم محور رياضة المرأة ولكن الخلل يكمن في مدى فهم خصائص كل مجتمع ومعتقداته وارثه الاجتماعي والتقليدي فالحلول بالتأكيد ليست سهلة التطبيق ولكن من الممكن ان يتحقق التغيير ما ان استطاعوا القيادات الرياضية العالمية على فهم اسس المشكلة وتقويمها وخلق نماذج صحيحة تساهم بالتغيير الايجابي للمراة في المجتمع ومن ثم تحقيق النتائج المرجوة في مجال تفعيل واقع رياضة المرأة وتمكينها رياضيا.

وركزت لولوة الأيوب على ان المرأة هي المرأة في اي مكان بالعالم فهي تتمتع بنفس الخصائص ولكن من يتحكم بهذه الخصائص هو المجتمع ولكن في كل العالم المرأة هي نصف المجتمع والمبادرة والقائدة والأم والمبدعة ولا نستطيع عزلها عن مفهوم الرياضة ونطالب بنفس الوقت بتأهيل اجيال من الرياضيين .. فالرياضي يحتاج الى نموذج واذا استطعنا خلق نموذج صحيح للمرأة في المجال الرياضي في تلك المجتمعات فانه من التأكيد اننا سنحظى بجيل رياضي مبدع فالمرأة دائما هي الأساس في غرس القيم والتربية واعداد وتاهيل الأجيال والواقع الرياضي على مر الزمن يشهد بمدى تأثير صورة المرأة الرياضية الايجابيةعلى المجتمع من حيث المرأة والفتاة الواعدة.

 

×