بلسم ولولوة الايوب تشاركان في المؤتمر العالمي للقيادات الشابة الرابع في بكين

أكد رئيس مجلس ادارة منظمة بي ام دبليو العالمية والسفير السابق الالماني لدى الصين السيد مايكل شيفير ان المنظمة تسعى لتفعيل الاستدامة من خلال القيادات الشابة ونطاق اعمالهم ومبادراتهم المختلفة، مشيرا الى أن الصين تعتبر احد نماذج العالم في تفعيل مفهوم الاستدامة وان دور االقيادات الشابة اليوم هو خلق فرص الحوار بين المجتمعات والشعوب وتبادل النظريات والمبادرات الفعالة التي تساهم في ايجاد حلول لمستقبل افضل.

وتساءل شيفير في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العالمي للقيادات الشابة الرابع الذي عقد في العاصمة الصينية بكين بداية الاسبوع الجاري "يتساءل البعض لماذا الصين ؟ فاننا نرد بالحقائق التي تبين بان الصين هي اعلى نمو اقتصادي بالعالم وخلال ال30 عاما الماضية استطاعت الصين ان تخلق ثورة في شتى المجالات مما جعلها اليوم اقتصاديا ثاني اكبر اقتصاد بالعالم، فالنموذج الذي استطاعت الصين خلقه على مستوى القيادة في شتى القطاعات نحن اليوم نقدم لكم هذه الفرصة من خلال تجمعكم بالاطلاع على تجارب غير مسبوقة وحلول فعالة ساهمت في نهضة هذا البلد ذو التاريخ العظيم في محاربة الفقر واتساع نطاق الطبقة المتوسطة ودعم التعليم والتكنلوجيا والحلول البيئية والامن الغذائي والمبادرات المجتمعية لتحسين جودة اداء المجتمع".

ومن جانب اخر، يأتي اختيار البطلتين الكويتيان بلسم ولولوة الايوب للمشاركة في المؤتمر للمرة الثالثة على التوالي وذلك ضمن نطاق مبادرات المجتمع للقيادات الشابة، فعملهم ضمن مبادرة توشيه للتطوير الرياضي وجودة المشاريع الرياضية الانمائية التي تقومان البطلتين في اعدادها وتنفيذها في مجال الرياضة والسلام وتمكين المرأة والتعليم والمساواة بين الجنسين خلقت نموذجا ناجحا استقطب اهتمام منظمات المجتمع المدني والحكومات في تحقيق التنمية من خلال الرياضة والتعليم والمساواة بالاضافة الى اختيارهم ضمن قائمة المفكرون العالميون العام الماضي عن مبادرة تمكين المرأة عن طريق الرياضة.

ويشهد المؤتمر الذي يستمر 5 ايام ورش عمل وجلسات حوارية ونقاشات مفتوحة بين المشاركين والمنظمات المختارة والممثلين عن الحكومة الصينية ومراكز التحليل والدراسات الصينية وغيرها بهدف فتح افق الاطلاع وفهم نموذج الاستدامة والقيادة، ويسعى المؤتمر الذي تنظم ورش العمل والتدريب فيه في اماكن مختلفة في العاصمة الصينية تعكس حضارة الصين وتقدمها ودورها الريادي بالعالم الى فتح افق التواصل بين الصين والعالم من خلال فكر القيادات الشابة.

وفي النقاش المفتوح بالمؤتمر ذكرت البطلتين بلسم ولولوة الأيوب بان دولة الكويت تعتبر من الدول الرائدة في دعم القيادات الشابة بالدولة وتطوير قدراتهم وخلق الفرص لهم للعمل على التطوير وبناء مستقبل الدولة واشراكهم مباشرة في صنع القرار وهي بالتاكيد تحظى باهتمام مباشر من سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر.

واضافتا بان "اختيارنا لهذا المؤتمر تعتبر فرصة رائعة للاطلاع على تجربة الصين والمجتمع الدولي المتواجد في مجال تنمية المجتمع من خلال المبادرات التي تعمل على تمكين المراة ودعم التعليم والمساواة والسلام والرياضة، وأشارتا الى أن دولة الكويت تحتل مكانة رفيعة في الصين وان العلاقة المتينة بين دولة الكويت والصين تمتد لاكثر من 50 عاما ودولة الكويت ساهمت في تنفيذ مشاريع انمائية مختلفة من خلال الصندوق الكويتي للتنمية بالاضافة ان للصين ودولة الكويت اتفاقيات تشمل العديد من المجالات، وتعتبر الصين من الدول الصديقة والتي تسعى دائما للتعاون المستمر والتبادل في جميع المجالات.

يذكر ان منظمة بي ام دبليو العالمية هي منظمة اسست عام 1970 وهي منظمة المانية اشهرت من الشركة الام للسيارات الالمانية بي ام دبليو وهي معنية في فتح افق تدريب القيادات الشابة حول العالم ونظمت المنظمة منذ تاسيسها اكثر من 50 موتمرا للقيادات الشابة على مستوى الاقليمي والقاري والعالمي والتبادل الدولي وتحضى المنظمة بمكانة عالمية كبيرة من الحكومات والمجتمعات والمنظمات العالمية واستطاعت المنظمة تأهيل 3000 قيادي شاب منذ بدايتها الى اليوم ومعظمهم اليوم يعملون ضمن دائرة صنع القرار حول العالم وتعمل المنظمة على البحث عن القيادات الشابة والتعاون المباشر معهم من خلال ما يجدونه مطابقا لاهدافهم واستراتيجية عملهم.

 

×