تعليق نشاط الاتحاد الكويتي اعتبارا من 15 اغسطس المقبل

 

وافقت الجمعية العمومية للاتحاد الكويتي لكرة القدم في اجتماع غير عادي مساء الاربعاء بحضور ممثلي 11 ناديا على قرار تعليق النشاط المحلي والخارجي على خلفية ايقاف الدعم المادي للاتحاد، وذلك ابتداء من 15 اب/أغسطس المقبل.

حضر الاجتماع ممثلو اندية النصر، الجهراء، التضامن، اليرموك، خيطان، الصليبخات، القادسية، كاظمة، الشباب، الساحل، والسالمية، وقاطعه الكويت والعربي والفحيحيل.

واعلن رئيس الاتحاد الشيخ طلال الفهد خلال مؤتمر صحافي عقد عقب الاجتماع ان الجمعية العمومية غير العادية رأت تعليق النشاط الكروي بسبب توقف الدعم المادي وذلك بموافقة الأغلبية باستثناء ناديي السالمية وكاظمة اللذين تحفظا على القرار.

وكشف الفهد انه كان من المقرر بدء التعليق عقب الاجتماع مباشرة، "لكن على ضوء الاحداث الجديدة فقد تسلم الاتحاد (امس) كتابا من الهيئة العامة للشباب والرياضة بالموافقة على اشهار النظام الاساسي للاتحاد حيث سيتم نشره في الجريدة الرسمية في الايام القليلة المقبلة، لذا ارتأت الجمعية العمومية تأجيل تعليق النشاط حتى 15 اب/اغسطس المقبل".

وأضاف أن الجمعية العمومية فوضت الاتحاد بتعليق النشاط في حال عدم عودة الدعم المالي خلال الفترة المقبلة، وان النشاط سيستمر بشكل طبيعي حتى تاريخ 15 اب/اغسطس. وقال ان قرار التعليق، في حال جرى العمل به، سيشمل المشاركات الداخلية والخارجية للمنتخبات والاندية.

واكد الفهد ان هناك عقوبات ستفرض على الاتحاد في حال الانسحاب من البطولات وتتمثل بالحرمان من المشاركة في البطولات الآسيوية لمدة 8 سنوات، فضلا عن ان الأندية ستتعرض لخسائر مادية فادحة نظرا لتعاقدها مع مدربين ولاعبين محترفين.

وأشار الى ان الاتحاد بات خلال السنوات الثلاث الماضية مديونا ب6 ملايين دينار كويتي (حوالي 21 مليون دولار) من ضمنها منحة امير البلاد، كما انه بحاجة لدعم سنوي يصل الى مليوني دينار (حوالي 7 ملايين دولار) كي يتمكن من تنظيم مسابقاته المحلية التي تحتاج الى جيش إداري وتحكيمي فضلا عن مشاركاته الخارجية التي تستلزم معسكرات تدريبية وتذاكر سفر.

واكد الفهد دعمه وأبناء والده الشهيد فهد الاحمد للاتحاد، "الا ان بعض القرارات جعلتهم يتوقفون عن المساعدة، اذ من غير المعقول ان يصل كتاب من وزارة المالية يشترط تطبيق القانون 5/2007 ليتم صرف الدعم المالي مع العلم ان هذا القانون تغير بالفعل".

وعن مشروع الهيئة العامة للشباب والرياضة لناحية خصخصة كرة القدم في الأندية قال الفهد: "لا نعلم شيئا عن هذا الأمر.

وعن اتهامه بافتعال المشاكل، ذكر الفهد بأنه عندما كان نائبا لمدير الهيئة العامة للشباب والرياضة، عمل على تطبيق القانون على نفسه، وتابع: "خسرت عملي مصدر رزقي وصبرت على ذلك. وإذا كانت الحكومة ترى أن وجوده سبب رئيسي لإيقاف الدعم، فإني ادعوها للاعتراف بذلك، وعندها سأبتعد من اجل عودة الدعم لكرة القدم الكويتية".

 

 

×