قطر تخسر أمام ايران ويتضاءل أملها في الوصول لكأس العالم

منيت قطر بثالث خسارة على أرضها في الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم لكرة القدم بهزيمتها 1-صفر على يد ايران ليتراجع أملها في التأهل للنهائيات للمرة الأولى يوم الثلاثاء.

وأحرز رضا قوجان نجاد الهدف الوحيد لايران في الدقيقة 66 مستغلا خطأ دفاعيا ليسكن الكرة في شباك الحارس قاسم برهان.

ورفع الفوز رصيد ايران إلى عشر نقاط من ست مباريات لتقلص إلى نقطة واحدة الفارق مع اوزبكستان المتصدرة التي غابت عن هذه الجولة بينما بقي رصيد قطر التي تلقت هزيمتها الرابعة في المجموعة الثانية عند سبع نقاط من سبع مباريات.

وتملك كوريا الجنوبية عشر نقاط مقابل أربع للبنان متذيل الترتيب.

وقال فهد ثاني مدرب قطر إن اللياقة البدنية صنعت الفارق لصالح إيران.

وأضاف ثاني الذي خسر الآن ثلاثا من المباريات الرسمية الأربع التي قاد فيها الفريق منذ تعيينه في وقت سابق هذا العام في مؤتمر صحفي "المباراة كانت صعبة لقطر لأن إيران فريق يمتاز بالتنظيم الدفاعي القوي واللياقة البدنية العالية."

وتابع "استحوذ الفريق القطري على الكرة فى الشوط الاول لكن بدون فرص حقيقية لغياب الهداف مما خلق ضغطا معنويا على الفريق.. كان فريقنا الأقرب للتسجيل فى الشوط الاول وكنا نستحق ضربة جزاء فى الشوط الثاني.

"أنا مع المنطق فقد خسرنا ولابد أن تختتم المنافسة بتقديم صورة أفضل أمام أوزبكستان."

ولم تظهر قطر التي تستعد لأن تصبح أول بلد في الشرق الأوسط يستضيف النهائيات العالمية في 2022 أي ملامح لفريق ينافس على بطاقة للتأهل لنهائيات البرازيل 2014.

وباستثناء محاولة حسن الهيدوس مهاجم السد التي ردتها عارضة مرمى الحارس الإيراني رحمن أحمدي في الدقيقة 31 غابت الخطورة الهجومية للفريق الذي يدربه المدرب الوطني فهد ثاني.

في المقابل اقتربت إيران الساعية للعودة لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 1998 من افتتاح التسجيل قبل نهاية الشوط الأول.
وأنقذ برهان حارس الغرافة محاولة مسعود شجاعي ليحول التمريرة العرضية إلى ركلة ركنية في الدقيقة 41.

وبعدها بدقيقة واحدة أظهر أفضل ما لديه لينقذ محاولة قوجان نجاد من ضربة رأس من داخل منطقة المرمى.

ونفذ خلفان إبراهيم الذي استضاف ملعب ناديه السد المباراة في الدوحة ركلة حرة أبعدها الدفاع في مطلع الشوط الثاني.

وفي منتصف الشوط ورغم غياب مدربه البرتغالي كارلوس كيروش الجالس في المدرجات للإيقاف نجح الفريق الإيراني في تسجيل الهدف الوحيد حين استغل قوجان نجاد ارتباكا دفاعيا لينفرد ببرهان ويسددها من أسفل ذراعه بلمسة مميزة في الشباك.

وتتبقى لقطر مباراة واحدة في المجموعة ستخوضها في ضيافة أوزبكستان بعد أسبوعين بنيما ستلعب إيران مباراتين الأولى في طهران ضد لبنان يوم الثلاثاء المقبل والثانية في كوريا الجنوبية في اليوم الختامي بعد أسبوعين
 

×