ختام مؤتمر منظمة الرياضة والسلام العالمي في دبي

اختتمت يوم امس فعاليات مؤتمر دبي للرياضي والسلام والذي يعتبر المؤتمر الاول من نوعه في منطقة الشرق الاوسط الذي استضافته دبي بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي ومنظمة الرياضة والسلام العالمية والذي شارك فيه العديد من الشخصيات الرياضية العالمية والابطال والوزراء والشخصيات الفعالة في حركة الرياضة والسلام العالمية .

وتضمن المؤتمر جلسات فعالة حول تفعيل حركة الرياضة والسلام العالمية والتحديات والواقع الرياضي في منطقة الشرق الاوسط الى تجانب عرض تجارب رياضية رؤية القيادة نحو السلام والرياضة في الواقع العربي .. وفي الجلسة الختامية للمؤتمر كانت بعنوان رصد التحديات وهي السلام المستدام ( التخطيط والتنفيذ للمبادرات) والتي شارك بها كل من وزير التربية والتعليم الاماراتي حميد القطامي ومعالي وزير الرياضة والشباب التونسي طارق دياب ونينا توري رئيس الجمعية الدولية لحق المراة في الرياضة وستيف ميسلر رئيس منظمة ابطال السلام .

وقدمت البطلتين بلسم ولولوة الايوب مداخلة في الجلسة الاخيرة حول تجاهل الحركة الرياضية العالمية لتفوق وابداع الكمراة الرياضية في الشرق الاوسط وهو ما ينعكس سلبيا على دورها الرياضي القيادي في الحركة الرياضية الدولية وايضا وضحت البطلتين الايوب في المداخلة بان المجتمعات العربية تعاني من عدو وضوح رؤية تطوير واقع المراة الرياضي الذي يعاني من جانب العادات والتقاليد والجانب الديني .. وتساءلت بلسم ولولوة الايوب حول دور الجمعية الدولية لحق المراة الرياضي في جانب تفعيل حركة المراة الرياضية العربية والخليجية ضمن الحركة الدولية لتكون ضمن القيادات العالمية .

وذكرا نينا تروي رئيسة الجمعية الدولية لحق المراة في الرياضة ردا على تعليق البطلتين بلسم ولولوة الايوب باننا فعلا نتطلع لفتح جسور التعاون مع ناشطات رياضيات دوليات وبطلات ونموذج للمبادرات الرياضية المميزة في الشرق الاوسط وبالفعل اتفق معكم حول تجاهل العالم لهذا الواقع ولكن ذلك لا يمنعنا ابدا من تفعيل هذا الحل عن طريقكم فالمراة الرياضية في اي مكان بالعالم نعكمل على دعمها ومساندتها لتحقيق اهدافنا الرياضية الانسانية وتمكينها .

وفي الكلمة الختامية للمؤتمر للسيد جويل بوزو رئيس منظمة الرياضة والسلام توجهه بشكره العميق لامارة دبي ومجلس دبي الرياضي والدكتور احمد الشريف وجميع من ساهم في تحقيق ابعاد مؤتمر الرياضة والسلام في دبي وذكر ان السلام يعني بوحدة العالم والشعوب ونعم نحن نطالب بفصل الرياضة عن السياسة ولكن ماذا لو اعبرت الرياضة قوة للتأثير على القضايا السياسية .. اننا اليوم نرسم ابعاد انسانية رياضية لتحقيق خطة للسلام المستدام خصوصا فيما يتعلق بالكوارث والنزاعات والتي نستطيع تفعيل حلولها بالمبادرات الرياضية لتحقيق سلام طويل المدى في العالم .

وذكر الدكتور أحمد الشريف رئيس مجلس ادارة مجلس دبي الرياضي .. انني افتخر بتواجد ونشاط البطلتين بلسم ولولوة الايوب ضمن حركة الرياضة والسلام العالمية واتابع حركتهم الرياضية في مجال تمكين المراة والمبادرات الفعالة التي يعملون من خلالها وتواجدهم في المؤتمر ساهم في عكس صورة مشرقة للمراة الرياضية والبطلة الخليجية المميزة .

وصرحت البطلة لولوة الأيوب ان تواجدنا في مؤتمر الرياضة والسلام في دبي جاء هذه المره من خلال دعوتنا ايضا للسيدتين السعوديتين ميسون الصويغ وامينة النهدي من فريق جدة الاخضر الرياضي لعكس ابعاد واقع مبادرات المراة الخليجية العربية الرياضية البعيدة عن اهتمام الحكومات والمنظمات الرياضية ورغم التجاهل الا انهم صنعوا نجاحا مميزا يدعونا للفخر بهم كوننا بطلات ننتمي لنفس المجتمع والعادات والتقاليد والبعد الانساني .. وهذا هو سبب تواجدنا الحقيقي لاننا نريد ان نفعل واقع مبادرات تمكين المراة الرياضية .

واضافت بلسم الايوب .. لا نستطيع ان نقف بصمت ونراقب تجاهل الحركة الرياضية الدولية لتفعيل قيادة البطلة الرياضية العربية والخليجية في الدور الريادي الرياضي وجميع ما يخص تفعيل حركة رياضة المراة وتطويرها في المنطقة .. فواجبنا كبطلات ان نرسم استراتيجية التطوير مع تلك المنظمات ليكون المستقبل للجيل القادم من البطلات الرياضيات في منطقة الخليج والشرق الاوسط افضل من اليوم الحاضر .

ومن جانب اخر اوضحت بلسم الايوب ان ملف اعداد اتفاقية منظمة الرياضة والسلام وحكومة دوبة الكويت في طور الاعداد ليقدم للشيخ سلمان الحمود الصباح معالي وزير الشباب الذي اولى اهتماما ومساندة لهذه المبادرة والاتفاقية .. حيث ان المنظمة تسعى لرسم استراتيجية طويلة المدى مع حكومة دولة الكويتا فيما يخص الرياضة والسلام وذلك بعد اختيار البطلتين بلسم ولولوة الايوب من قبل المنظمة لحمل الملف واعداد الاتفاقية لتكونا مفاوضتين الاتفاقية .