العربي يتطلع للإحتفاظ بكأس ولي العهد أمام القادسية

يتطلع العربي للإحتفاظ بلقب كأس ولي عهد الكويت لكرة القدم وتعويض تعثره في الفترة الأخيرة عندما يواجه القادسية في المباراة النهائية للبطولة الثلاثاء.

ولم يشارك العربي في الدور الأول للمسابقة باعتباره حامل اللقب ثم تغلب على الكويت في دور الثمانية قبل أن يطيح بكاظمة في قبل النهائي.

وأعفي القادسية أيضا من خوض الدور الأول لأنه حامل لقب الدوري الممتاز لكن مشواره كان أسهل بالمقارنة بالعربي حيث فاز على التضامن في دور الثمانية ثم الجهراء في الدور قبل النهائي.

ويحمل العربي لقب النسخة الماضية ويتساوى مع القادسية في عدد مرات الفوز بلقب كأس ولي العهد برصيد ست مرات لكل منهما.

وسيحاول العربي الذي ظهر بشكل جيد في بداية الموسم تضميد جراحه بعدما خسر أمام النصر السعودي 3-2 خارج أرضه في كأس الاتحاد العربي.

كما خسر العربي 1- صفر أمام السالمية في الدوري المحلي في الجولة الماضية لتتقلص فرصته في المنافسة على اللقب بتراجعه للمركز الثالث.

وسيرحب البرتغالي جوزيه روماو مدرب العربي بعودة عبد الله الشمالي بعد تماثله للشفاء من الإصابة لتكتمل القوة الضاربة لوسط الملعب إلى جانب إعتماده على الأردني أحمد هايل والسنغالي عبد القادر فال.

وقال روماو للصحفيين: "أتمنى أن ينسى اللاعبون خسارتهم الأخيرة في الدوري الممتاز وأن يضعوا في بالهم أهمية المباراة الحاسمة مع القادسية على اللقب."
وأضاف: "الخسارة الأخيرة شكلت صدمة للاعبين ويبدو أن الوضع بدأ يزداد صعوبة نحو المنافسة على لقب الدوري الممتاز الآن لكن علينا أن ننظر للأمام وأن نعطي كل الجهد والتفكير لمباراة القادسية ثم نعيد حساباتنا للدوري."

ويأمل القادسية المنتشي بفوزه على الصليبيخات 7–1 في الدوري المحلي في تحقيق الفوز على العربي لإستعادة اللقب الغائب منذ 2009.

وقال محمد البنيان مدير القادسية للصحفيين: "إجتمعنا مع اللاعبين لحثهم على بذل أقصى ما لديهم للظفر بالكأس، حذرنا اللاعبين من التفكير في مستوى العربي في الوقت الحالي فالأخضر يقدم أفضل ما لديه دائما أمام القادسية وهو في أصعب المواقف."

وسيعول محمد ابراهيم مدرب القادسية على معنويات لاعبيه المرتفعة وعلى لاعبيه حسين فاضل العائد من الإيقاف وبدر المطوع والسوري عمر السومة والبرازيلي ميشيل سمبليسيو.