الإمارات تكمل البداية المثالية وتطيح بعمان من كأس الخليج

 

هز البديل أحمد خليل الشباك بلمستين رائعتين في الدقائق الأخيرة لتكمل الإمارات بطلة 2007 مشوارها المثالي في المجموعة الأولى وتحرم عمان من مرافقتها للدور قبل النهائي بعدما هزمتها بهدفين مقابل لا شيء في الجولة الثالثة من مرحلة المجموعات في بطولة كأس الخليج لكرة القدم يوم الجمعة.

وأنهى خليل هجمتين مرتدتين لفريقه بنجاح وهز شباك الحارس العماني مازن الكاسبي في الدقائق الأخيرة لتحقق الإمارات الفوز الثالث في ثلاث مباريات وتضمن التأهل لقبل النهائي في صدارة المجموعة الأولى.

ورافقت البحرين البلد المضيف التي لم يسبق لها الفوز باللقب الإماراتيين لقبل النهائي بعدما حققت فوزها الأول في البطولة بانتصارها على قطر 1-صفر في المباراة الأخرى بالمجموعة.

وتصدرت الامارات المجموعة بتسع نقاط وتلتها البحرين بأربع نقاط ثم قطر بثلاث نقاط واخيرا عمان بنقطة واحدة.

وقال خليل الذي لا يلعب أساسيا في فريقه الأهلي في دوري المحترفين الإماراتي "مباراة اليوم ستعطيني ثقة كبيرة في المباريات المقبلة. أتمنى أن هذين الهدفين يساعداني في بقية البطولة. هذا ليس مستواي لكني سأعطي كل ما عندي."

وأضاف بتحفظ في تصريحات تلفزيونية "الجهاز الفني للفريق يتعامل مع المباريات خطوة بخطوة وإن شاء الله نخرج بنتيجة إيجابية."

وتلقى خليل تمريرة بينية جميلة قبل سبع دقائق من النهاية في ملعب مدينة خليفة الرياضية بينما ظن العمانيون أنه في مصيدة تسلل.

وسدد أفضل لاعب صاعد في آسيا سابقا الكرة بهدوء من أسفل الكاسبي.
وبعد ثلاث دقائق انفرد خليل بالكاسبي ومر منه خارج منطقة الجزاء ثم سدد الكرة بدقة في المرمى.

وبدا مهدي علي مدرب الإمارات سعيدا بهدفي خليل وقال إن الفريق نجح في استغلال لجوء عمان للضغط في الدقائق الأخيرة.
وأبلغ علي الصحفيين بعد المباراة "أنا سعيد لأن أحمد رجع يسجل أهدافا.. أقول له إنك لاعب كبير وأمامك مستقبل كبير."

وأضاف "أبلغت أحمد قبل المباراة إنه سيلعب في الشوط الثاني ولقد أدى بفعالية. وضعنا بعض الأوراق (اللاعبين) ضمن الاحتياطيين من أجل الاستفادة بهم في الشوط الثاني والحمد لله إن اللاعبين الذين شاركوا طبقوا المطلوب."

ودفعت عمان وهي على عكس الإمارات لا تزال تنافس في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014 ثمن القلق الذي بدا واضحا على اللاعبين خاصة في الشوط الثاني.

وأهدر إسماعيل العجمي وعبد العزيز المقبالي الذي شارك كأساسي بدلا من عماد الحوسني فرصا للتسجيل في الشوط الثاني لكن أهم الفرص أتيحت للحوسني الذي شارك بدلا من المقبالي لاعب المنتخب الاولمبي بعد ساعة من اللعب.

وانفرد الحوسني مهاجم الأهلي السعودي بالمرمى خلال فترة من الضغط الشديد للهجوم العماني لكن كرته التي سددها من وضع جيد خرجت فوق العارضة وسط ذهول زملائه.

وضغطت عمان بلا حساب مع اقتراب المباراة من النهاية وبدا دفاعها مفتوحا مع نزول صانع اللعب الإماراتي عمر عبد الرحمن وقبله خليل.

وأنهت عمان الفائزة باللقب في 2009 المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد المدافع حسن مظفر ببطاقة حمراء مباشرة قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي.

ولولا لجوء مظفر للإمساك بذراع حبوش صالح وهو في طريقه للمرمى إثر تمريرة من المتألق عبد الرحمن لربما أنهت الإمارات المباراة منتصرة بثلاثية.

 

×