كأس ولي العهد: الكويت والقادسية في مأمن من المفاجآت

يبدو الكويت والقادسية في مأمن من المفاجآت عندما يخوض الاول لقاء الاياب المؤجل من الدور الاول لبطولة كأس ولي عهد الكويت لكرة القدم امام الشباب، والثاني لقاء الاياب من الدور ربع النهائي للمسابقة نفسها امام التضامن غدا الثلاثاء.

ويلعب غدا ايضا الصليبخات مع الجهراء، والنصر مع كاظمة في اياب ربع النهائي.

في المباراة الاولى، يسعى الكويت الى استكمال طريقه الى دور الثمانية بعد ان سحق الشباب (درجة اولى) 4-صفر في جولة الذهاب من الدور الاول، وهو لا ينظر الى هذه المواجهة بحد ذاتها بل يتطلع الى ابعد ذلك، اذ تنتظره موقعة نارية امام مضيفه اربيل العراقي في نهائي بطولة كأس الاتحاد الاسيوي في 3 نوفمبر المقبل.

وستكون مباراة الغد الاستعداد الاخير ل"العميد" قبل التحول الى العراق ومحاولة استعادة اللقب القاري الذي توج به في 2009، كما حل وصيفا للبطل في الموسم الماضي حيث خسر امام ناساف كارشي الاوزبكستاني 1-2 في طشقند.

ويرنو الكويت الى تحقيق انتصاره الحادي عشر على التوالي في مختلف المسابقات هذا الموسم (على الصليبخات 4-1، والجهراء 3-صفر، وكاظمة 4-2، والسالمية 1-صفر، والنصر 3-1 والقادسية 1-صفر في الدوري المحلي، وعلى الشباب 4-صفر في ذهاب الدور الاول من كأس ولي العهد، وعلى الوحدات الاردني 3-صفر في اياب ربع نهائي كأس الاتحاد الاسيوي وعلى الاتفاق السعودي 4-1 و2-صفر في نصف نهائي البطولة القارية).

يمر "العميد"، بقيادة مدربه الروماني ايوان مارين، بمرحلة ذهبية وهو قادم من انتصار مستحق على مضيفه القادسية 1-صفر السبت الماضي في الدوري، الامر الذي جعله يبتعد في صدارة المسابقة برصيد 19 نقطة متقدما على العربي الثاني بست نقاط، ولا شك في انه سيقحم تشكيلة معدلة غدا درءا لاصابات قد تلحق بالأساسيين قبل مواجهة اربيل.

من جانبه، لا يملك الشباب اي فرصة لتعويض نتيجة الذهاب علما بانه قادم من تعادل مع التضامن 2-2 في دوري الدرجة الاولى حيث يحتل المركز الثاني (13 نقطة) بفارق الاهداف خلف التضامن نفسه.

قرار تأجيل المواجهة بين الكويت، حامل اللقب 5 مرات، والشباب اتخذ نتيجة ارتباط الاول ببطولة كأس الاتحاد الاسيوي.

وسيكون العربي، حامل اللقب ست مرات (رقم قياسي يتقاسمه مع القادسية) اخرها في الموسم الماضي، بانتظار المتأهل منهما ليلتقيه في ربع النهائي (12 و20 نوفمبر ذهابا وايابا).

من جانبه، يخوض القادسية لقاء تضميد الجراح عندما يواجه التضامن في اياب ربع النهائي، علما بانه تقدم 5-1 ذهابا.

ويمني "الملكي" النفس بتعويض الخسارة امام الكويت صفر-1 في الدوري حيث تراجع من المركز الثاني الى الثالث متخلفا بفارق 7 نقاط عن المتصدر.

وفي وقت اعفي فيه القادسية من الدور الاول كونه بطلا للدوري في الموسم الماضي، جاء تأهل التضامن بفضل فوزه على الفحيحيل (درجة اولى) 3-صفر و2-1 ذهابا وايابا في الدور الاول.

وسيجمع نصف النهائي المتأهل من المواجهة بين القادسية والتضامن مع المتأهل من المواجهة بين الجهراء والصليبخات اللذين يلتقيان غدا في اياب ربع النهائي بعد انتهاء جولة الذهاب بالتعادل 2-2.

الجهراء بلغ دور الثمانية على حساب خيطان (درجة اولى) بتغلبه عليه 4-3 بركلات الترجيح اثر انتهاء مباراتي الذهاب والعودة بالتعادل السلبي، وهو قادم من تعادل مع السالمية صفر-صفر في الدوري حيث يشغل المركز الخامس برصيد 9 نقاط.

من جهته، وصل الصليبخات الى ربع النهائي بفوزه على السالمية 2-1 و2-صفر ذهابا وايابا في الدور الاول، ويدخل المباراة بمعنويات مهزوزة اثر الخسارة امام النصر صفر-1 في الدوري حيث يحتل المركز السابع قبل الاخير بخمس نقاط.

وفي المباراة الرابعة، يلتقي النصر مع كاظمة الذي سيسعى الى تعويض الخسارة المفاجئة التي مني بها في جولة الذهاب 2-4.

كاظمة المتوج باللقب مرة واحدة عام 1995 بلغ دور الثمانية بتعادله مع اليرموك (درجة اولى) 1-1 ذهابا وفوزه عليه 3-1 ايابا، وهو قادم من خسارة موجعة اخرى امام العربي 3-4 في الدوري حيث يحتل المركز الرابع بتسع نقاط.

اما النصر فوصل الى ربع النهائي بفوزه على الساحل (درجة اولى) 4-صفر ذهابا وخسارته امامه صفر-1 ايابا في الدور الاول، ويأمل في البناء على نتائجه المشجعة الأخيرة والتي يضاف اليها فوزه على الصليبخات 1-صفر السبت الماضي في الدوري حيث بات يحتل المركز السادس برصيد 6 نقاط.

 

×