الدوري الكويتي: اختبارات جدية للكويت والعربي والقادسية

تدخل بطولة الكويت لكرة القدم مرحلتها الثانية ويلتقي فيها الكويت مع الصليبخات والعربي مع الجهراء غدا الجمعة، والقادسية مع النصر والسالمية مع كاظمة بعد غد السبت.

في المباراة الاولى، يعتبر الكويت، حامل اللقب عشر مرات ووصيف الموسم الماضي، مرشحا لتجاوز عقبة الصليبخات الصاعد حديثا الى دوري الاضواء، بيد ان ذلك يبقى على الورق.

فقد اثبت الصليبخات انه لن يكون جسر عبور بالنسبة لخصومه، وخير دليل على ذلك نجاحه في العودة بالتعادل من ارض كاظمة (1-1) في المرحلة الاولى، قبل ان يحقق فوزا عزيزا على مضيفه السالمية 2-1 الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور الاول من بطولة كأس ولي العهد.

يعتمد الصليبخات بشكل رئيسي على لاعبيه البرازيليين باولو فينتور ورودريغو وانطونيو ويلسون، فضلا عن الحارس شهاب كنكوني، احمد مطر، فهد الهنيدي، وهاشم الرامزي، ناصر الهاجري، محمد فهاد ومحمد العنزي.

من جهته، اكتفى الكويت بتعادلين منذ انطلاق الموسم، الاول في المرحلة الافتتاحية لبطولة الدوري مع العربي 2-2، والثاني في ذهاب ربع نهائي كأس الاتحاد الاسيوي الثلاثاء الماضي امام ضيفه الوحدات الاردني صفر-صفر.

بدا "العميد" بشكل مقنع امام الوحدات بيد انه فشل في ترجمة سيطرته الميدانية الى اهداف على رغم ان صفوفه تزخر بالعديد من الاسماء اللامعة امثال البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو، البحريني حسين بابا، التونسيين شادي الهمامي وعصام جمعة، فهد عوض، عبدالله البريكي، عبدالهادي خميس، حسين حاكم، جراح العتيقي ووليد علي.

ورفضت لجنة المسابقات في الاتحاد الكويتي للعبة تأجيل المباراة بناء على طلب تقدم به الكويت بحجة رغبته في التركيز على الاستعداد لمباراة الاياب امام الوحدات والمقررة في 25 من سبتمبر الجاري في عمان.

وفي المباراة الثانية، فان العربي، حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب (16 مرة)، بدأ الموسم بفوز عزيز على القادسية 2-1 في مباراة الكأس السوبر، قبل ان ينتزع التعادل من ارض الكويت 2-2 في المرحلة الاولى من بطولة الدوري.

حافظ "الزعيم"، ثالث الموسم الماضي، على استقرار فني واضح، اذ بقي البرتغالي جوزيه روماو على رأس الادارة الفنية وجرى التعاقد مع الاردني احمد هايل والبحريني سيد عدنان.

اما الجهراء الذي انهى دوري الموسم الماضي في المركز الرابع، فيدخل الى اللقاء متسلحا بثلاثيه البرازيلي المكون من كارلوس فينيسيوس ونينو وايفاندرو باوليستا.

فاز الجهراء، بطل الدوري في 1990، في المباراة الافتتاحية على النصر 2-1، ثم سقط على ارضه امام الفتح السعودي 1-2 الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور التمهيدي من بطولة كأس الاتحاد العربي الجديدة.

وفي المباراة الثالثة، يخشى القادسية، حامل اللقب 15 مرة اخرها في المواسم الاربعة الماضية، انتفاضة النصر الذي خسر في الافتتاح امام الجهراء 1-2 قبل ان يسحق الساحل (درجة اولى) برباعية نظيفة الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور الاول من بطولة كأس ولي العهد.

بدل "العنابي" جلده في الموسم الحالي فتعاقد مع المدرب البرتغالي جوزيه جاريدو وعدد من اللاعبين ابرزهم البرازيليان الكسندر غارسيا وانطونيو التون ليلو والجورجي توما تاباتزي والسوري ايهاب الحسني.

اما القادسية فيستند الى ادائه الثابت لتجاوز النصر بعد ان افتتح الدوري بفوز عريض على السالمية 3-1 في مباراة شهدت تألق لاعبيه المحترفين التونسي يوسف المويهبي والكرواتي داريو جيريك والعاجي ابراهيما كيتا والسوري عمر السومة.

وفي المباراة الرابعة، تعتبر الكفة متكافئة بين السالمية وكاظمة.

السالمية، حامل اللقب 4 مرات، يدخل الى اللقاء بمعنويات مهزوزة اثر خسارتيه امام القادسية 1-3 في الدوري وامام الصليبخات 1-2 في كأس ولي العهد.

احتفظ "السماوي" بلاعبيه المحترفين الاردني عدي الصيفي والسوري محمد زينو وضم اليهما المغربي محمد بركات، وهو بلا شك يسعى الى التعويض امام كاظمة، بطل المسابقة 4 مرات والذي تعاقد مع المدرب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش خلفا للتشيكي ميلان ماتشالا.

يدخل "السفير" الى المباراة اثر تعادلين بنتيجة واحدة 1-1 مع الصليبخات في الجولة الافتتاحية من الدوري ومع اليرموك (درجة اولى) في كأس ولي العهد على رغم اعتماده على مجموعة من العناصر القوية ابرزها يوسف ناصر، طلال الفاضل، عبدالعزيز كميل، ناصر الوهيب، حمد الحربي، ناصر فرج والبرازيلي تياغو سالاس، وكل من سردجان رادونيتش ونيكولا فوكوفيتش من مونتينيغرو.

وعلى منوال الموسم الماضي، ستعيش المسابقة ثلاثة اقسام، بمعنى ان كل فريق سيلتقي بالاخر ثلاث مرات، على ارضه وخارجها وعلى ملعب محايد.

وفي ختام المنافسات، يخوض صاحب المركز السابع ملحقا مع وصيف دوري الدرجة الاولى ذهابا وايابا يتأهل الفائز فيه لخوض غمار الدوري في الموسم التالي، على ان يهبط الثامن الى الدرجة الاولى ويحل بدلا منه بطل الدرجة الاولى.

 

×