إخضاع حقوق قطر بتنظيم كأس العالم 2022 للمراجعة

ستتولى على الأرجح هيئة رقابة جديدة في فيفا  التحقيق في عروض حقوق استضافة كأس العالم الذي فازت به  كل من قطر وروسيا، فور تعيين رئيس للهيئة المستقلة وفقا للنائب العام البريطاني السابق الذي يقدم استشاراته لإجراء إصلاحات في الفيفا بحسب بلومبرغ.

ولفتت المنافسة على حقوق استضافة مونديال 2022  و2018، الأنظار على جوانب ضعف إجراءات الحوكمة الداخلية في الفيفا عقب اتهام عدد من صناعه القرار في مجلس إدارة الفيفا بالفساد.  

وأشار بيتر جولد سميث أن عملية منح قطر وروسيا حقوق استضافة المونديال تستدعي النظر فيها.

وكانت اللجنة الدولية للشفافية ومكافحة الفساد "ترانسبرنسي إنترناشونال" طالبت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أن يضع قواعد للحد من فترات عمل كبار المسؤولين فيه وينشأ مجموعة عمل مستقلة للفصل في دعاوى الفساد ويعتمد مبدأ الشفافية في اتخاذ القرارات.

وقالت اللجنة في تقرير صدر الثلاثاء إنه بالرغم من الإصلاحات الاخيرة فإن الانطباع السائد عن الإتحاد لا يزال هو أنه يدار كما على طريقة "عصبة الفتيان الكبار". 

وانصاع سيب بلاتر للانتقادات والضغوط وقرر الاستعانة باستشاريين قانونيين لإدارة عملية إصلاح الفيفا.

×