خسارة منتخب الكويت امام ريال مدريد صفر-2

تغلب ريال مدريد بطل اسبانيا لكرة القدم على مضيفه المنتخب الكويتي 2-صفر الاربعاء في المباراة الودية التي اقيمت على استاد نادي الكويت في العاصمة.

وسجل الارجنتيني انخل دي ماريا (27) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (32) الهدفين.

وكان امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح استقبل صباحا وفد ريال مدريد بمناسبة زيارته للبلاد، بحضور ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الصباح وسفير اسبانيا لدى دولة الكويت انخل لو سادا.

وبدأ ريال مدريد المباراة بتشكيلته شبه الاساسية وحمل رونالدو شارة القائد لغياب الحارس ايكر كاسياس والبرازيلي مارسيلو اللذين ابقاهما المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على دكة الاحتياط طيلة الشوط الاول.

تألق رونالدو والالماني مسعود أوزيل بشكل خاص في صفوف ريال مدريد فضلا عن التركي حميد التينتوب الذي ملأ الجبهة اليمنى حركة ونشاطا.

وانتظر الجمهور الذي ملأ المدرجات الدقيقة السابعة لمتابعة اول لقطة خطيرة وتمثلت بتسديدة من خارج منطقة الجزاء لأوزيل أنقذها الحارس نواف الخالدي ببراعة.

وبعد دقيقتين، لعب رونالدو ركلة حرة من الناحية اليسرى فارتطمت الكرة بالعارضة وخرجت.

وظهرت الرغبة لدى لاعبي منتخب الكويت بحرمان "الفريق الملكي" من التسجيل اذ استبسلوا على كل كرة بيد ان ذلك جاء على حساب الهجوم ربما لغياب الهداف الموهوب بدر المطوع عن بداية المباراة بسبب عدم تعافيه من الاصابة.

ومرر رونالدو كرة من خارج القدم الى الفرنسي كريم بنزيمة تابعها الاخير بلمسة واحدة الى خارج الملعب (15).

وشهدت الدقائق من 20 الى 26 فرصا كويتية بالجملة لم تستثمر كما يجب ابرزها تسديدة وليد علي من الناحية اليسرى علت المرمى (21)، وأخرى لفهد العنزي انقذها الحارس انطونيو ادان (24).

وجاء الفرج لريال مدريد في الدقيقة 27 عند تسلم دي ماريا الكرة من اوزيل خارج منطقة الجزاء فهيأها لنفسه وسددها قوية من مسافة اكثر من 30 مترا على يمين الحارس الخالدي معلنا تقدم فريقه.

وبعد خمس دقائق، تقدم التينتوب الذي يرجح رحيله عن الفريق، على الناحية اليمنى ومرر عرضية ارتقى لها رونالدو بشكل رائع ووضعها رأسية على يسار الحارس الذي ارتمى الى اليمين (32).

وفي الوقت المحتسب بدل ضائع من الشوط الاول الذي شهد تبديلا واحدا من الجانب المدريدي تمثل بخروج بنزيمة ودخول خوسيه كاليخون، لاحت فرصة ذهبية للكويت لتقليص الفارق اثر انفراد ليوسف ناصر بيد انه اضاعها للرعونة (45+1).

واجرى مورينيو سلسلة من التبديلات مطلع الشوط الثاني، فأخرج أوزيل ورونالدو وأقحم البرازيلي ريكاردو كاكا ومواطنه مارسيلو وسيرخيو راموس والفرنسي لاسانا ديارا والحارس ايكر كاسياس والارجنتيني غونزالو هيغواين.

وبدأ "الملكي" الشوط ضاغطا فيما اكتفى منتخب الكويت بالدفاع، ولم تشهد الدقائق العشرين الاولى الا تسديدة واحدة لكاكا على يمين الحارس البديل خالد الرشيدي الذي انقذها (55).

واخذ المنتخب الكويتي زمام المبادرة لدقائق وكاد يسجل هدف تقليص الفارق في اكثر من مناسبة لولا تألق كاسياس ورعونة اللاعبين وابرزها تسديدة لفهد الانصاري (67) واخرى لفهد الرشيدي (69) وثالثة لعلي مقصيد (71) ورابعة لحسين الموسوي (72) وخامسة لعبد الهادي خميس (72 ايضا).

وشهدت الدقيقة 82 دخول بدر المطوع الذي يبدو ان مشاركته جاءت فقط كلفتة تكريمية للاعب الذي لم يتحرك كثيرا في الملعب نتيجة الاصابة.

ونشط ريال مدريد في الدقائق الاخيرة في سعيه لرفع غلته واضاع له كاكا فرصة تسجيل الهدف الثالث اثر انفراد بالحارس الذي انقذ مرماه ببراعة (83).

وعاد كاكا الذي يتوقع ان يغادر ريال مدريد خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، ليهدد مرمى الرشيدي الذي وقف حائلا مرة اخرى امام اللاعب البرازيلي لهز الشباك (90+3) قبل ان يطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة.

 

×