سمير ’الكويت’ في ذمة الله

انتقل الى رحمة الله تعالى حارس المرمى الدولي السابق بالمنتخب الوطني والنادي العربي سمير سعيد مساء اليوم، متأثرا بإصابات بلغية في الرأس إضافة الى كسور متفرقة في الجسم.

وتعرض حارس المنتخب “سمير سعيد” لحادثة دهس بمنطقة شاليهات الخيران الجمعة الماضية، وهو يمارس رياضة المشي، حيث تم نقله مباشرة لمستشفى العدان بالعناية المركزة إثر إصابته بكسور شديدة.

وقال النادي العربي الذي كان سمير يلعب له خلال حقبة الثمانينات والتسعينات إن الحارس تعرض لنزيف بالكبد وأماكن اخرى وإن حالته أصبحت مستقرة.

وقال أيضا إن الشخص الذي دهسه لم يهرب كما تردد بل كان أول من بادر بإسعافه.

 وقال مغردون على “تويتر” يوم الجمعة إن “سمير سعيد” بحاجة ماسة للتبرع بالدم من فصيلة (B+) وقد هرع الكثيرون للمستشفى للقيام بذلك.

 ولعب سمير سعيد حجي حسن سعيد في منتخب الكويت من 1984 إلى 1992 اخر مباراة وكانت مع المنتخب في كاس الخليج 1992، وسجل في مرماه 4 اهداف وهي أكبر نسبة اهداف تسجل في مرمى هذا الحارس العملاق.

وعاد بعدها إلى الكويت مباشرة دون اتمام باقي البطولة، مع انه اختير أفضل لاعب في مباراتان قبلها مع الإمارات وعمان، حينما أبدع وتألق في هذه المباراة حيث اعتزل اللعب مع المنتخب، وظل منقطعا عن النادي فترة طويلة وعاد إلى الملاعب لفترات متقطعة.

ولم يقيم فقيد الكويت مباراة اعتزال، وكان معشوق الجماهير العرباوية حيث كان لا يهاب من شيء ومخلص في مرماه.

وحقق المغفور له الكثير من الالقاب مع النادي العربي والمنتخب الوطني وكان ابرزها بطولة الخليج العاشرة التي اقيمت بالكويت سنة ،1990 والتي حاز فيها سمير على لقب أفضل حارس بالبطولة.

وعلى صعيد النادي العربي فان من أفضل البطولات التي لعبها سمير كانت بطولة كأس الامير سنه 1992 حيث تصدى ل6 ركلات ترجيح ضد الجهراء والقادسية في 3 ايام، والذي أدى إلى فوز العربي بلقب الكاس.

والجدير بالذكر ان مرمى سمير لم تهتز شباكة في مباريات الدوري العام لموسم 1987 حيث لم يسجل في مرمي العربي سوا هدف واحد في أول مباراة التي لم يشارك فيها.

ومنذ حرس سمير سعيد مرمى النادي عربي لم يخسر اي ديربي ضد القادسية إلا في مباراتين الأولى عام 1992 والثانية 1995 في الدوري العام وهذا كله يعد انجازا يصعب على اي حارس ان يقدمه.

وكان المغفور له حارس جسور وكانت حياته الرياضية مليئة بالاصابات والام الظهر والدسك.

وكان لاعبا مخلصا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، اعطى الكثير وحورب من الكثير، وأنهى حياته الرياضية مبكرا بسبب الإصابة.

وتقلد سمير سعيد منصب نائب رئيس النادي جمال الكاظمي ولا يخفى على أحد انه كان رجل اعمال له مشاريعه الخاصة.

وكانت أفضل مبارياته أمام منتخب كوريا الجنوبية وانتهت بالتعادل السلبي.

رحم الله فقيد الكويت سمير سعيد واسكنه فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلوان.

×