مارادونا غاضب من إدارة الوصل ويطالبها بدعم الفريق بثقل 'لوكاتوني'

أعرب الأرجنتيني دييجو مارادونا مدرب الوصل، عن غضبه الشديد من السماح لجماهير فريقه بحضور التدريب الرئيسي استعداداً للقاء ضيفه بني ياس غداً الخميس في الجولة الرابعة عشر لدوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم، وشدد على أن إدارة النادي مطالبة بتنفيذ تعليمات المدير الفني لأنها دائماً ما تكون لصالح الفريق.

كما طالب مارادونا بتوفير ميزانية كبيرة لتدعيم صفوف الوصل بعدد من اللاعبين الأجانب المميزين في الموسم المقبل، مثلما فعلت أندية إماراتية هذا الموسم ومنها النصر الذي تعاقد مع الإيطالي لوكا توني، وأعتتبر أن مطلبه هذا ضروري للغاية إذا كانت لدي إدارة الوصل الرغبة الصادقة في التنافس على لقب الموسم المقبل، والا فأنه سيضطر إلى الرحيل عن الوصل رغم عشقه وحبه الشديد لهذا النادي الإماراتي.

ورفض مارادونا الرد على سؤال لإحدى الصحف الأجنبية حول قيام الاتحاد الأرجنتيني للكرة بإطلاق اسم الجنرال كروسيرو بلجرانو أحد قادة حرب الفوكلاند على دوري في بلاده ، قائلاً "هذا القائد كان له دور كبير في الحرب أمام الإنجليز، وليس لائقاً طرح مثل هذا السؤال لأن الحروب ليست شيئا جميلا ليتم ذكرها في مؤتمر صحفي عن الكرة".

ورد مارادونا على حديث الأسترالي ريتشارد بورتا عن اقتصار تدريبات الأسطورة الأرجنتينية على تدريبات بدنية فقط بدون أي جوانب فنية، وقال "إذا كان بورتا رجلا كان عليه قول هذا الكلام وهو في الإمارات، وليس عندما سافر الى أوروجواي"، كما أبدي استغرابه من اتهامه بأنه سبب رحيل الأسباني خافيير يستي محترف بني ياس الحالي من الوصل قائلاً "يستي خرج من الفريق قبل مجيئ إلى الإمارات".

وعن ترشيحه لتدريب المنتخب الإماراتي، أكد مارادونا أنه لم يفاتحه أحد في هذا الأمر، لكنه مستمر في تدريبه للوصل، وكشف عن علاقته الطيبة بالأرجنتيني كالديرون مدرب بني ياس بعدما لعبا سويا في منتخب بلادهما عام 1979 في مونديال الناشئين باليابان.