حمود: قرار نقل خليجي 21 الى البحرين بدلا من البصرة ليس سياسيا

اعتبر رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود ان قرار رؤوساء الاتحادات الخليجية في اجتماعهم بالكويت امس بنقل خليجي 21 الى البحرين بدلا من اقامتها في البصرة جنوب البلاد بانه ليس سياسيا وانما رياضيا وواقعيا.

وقال حمود في مؤتمر صحافي عقده في احد فنادق العاصمة بغداد اليوم الثلاثاء ان "قرار نقل خليجي 21 الى البحرين بدلا من اقامة البطولة في مدينة البصرة مطلع عام 2013 كان قرار ارياضيا وواقعيا وليس قرارا سياسيا مثلما يتصور البعض بمنظور المؤامرة".

واضاف ان "البنى التحتية الرياضية للمنشات التي يفترض ان تقدم دعما ودورا لوجستيا اثناء البطولة لم تكن مكتملة باستثناء الملعب المخصص للمباريات، كانت مراحل العمل فيه جيدة ومن الممكن ان تنتهي في الوقت المحدد قبل البطولة لكن هذا لا يكفي".

وكان رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم قرروا في الاجتماع الذي عقد امس في مقر الاتحاد الكويتي للعبة واستمر ساعة نقل بطولة كأس الخليج ال21 المقررة عام 2013 من العراق الى البحرين بسبب الاوضاع الامنية، على ان ينظم العراق النسخة ال22.

واضاف حمود" هذا القرار جاء مستندا على توصيات لجنة فنية وهندسية زارت المدينة الرياضية في البصرة اكثر من مرة هذا العام ووجدت عدم اكتمال البنى التحتية الخاصمة بالمنشات التي تتعلق بالخدمات اللوجستية التي يفترض ان تقدم اثناء البطولة".

وتابع "يفترض ان يكون هناك فندق حديث من 15 طبقة وثمانية مجمعات سكنية اخرى وجدت اللجنة الفنية التي زارت مشروع المدينة الرياضية ان تكون مجتمعة كلها في جانب واحد لكن لا يوجد اي اثر لهذه المبنى واي شئ على ارض الواقع هناك في البصرة".

واوضح "اما الملعب الرئيس ضمن المدينة الرياضية فبالامكان الانتهاء من مراحله في وقت قياسي قبل موعد البطولة، وكان هناك اعتراض على ملعبين ثانوين لعدم وجود مدرجات خلف المرميين حسب توصيات اللجنة الفنية التي رفعتها الى اجتماع الكويت امس ووزعتها على الاتحادات الخليجية".

وكانت النسخة المقبلة مقررة في مدينة البصرة، وكان أمناء سر اتحادات دول مجلس التعاون الخليجي واليمن والعراق اعتمدوا في اجتماعهم بالكويت في ايلول/سبتمبر الماضي توصيات متعلقة بإقامة الدورة بينها مطالبة الاتحاد العراقي بالتنسيق مع الاتحاد الدولي (فيفا) لاعتماد موافقته على اقامة الدورة في مدينة البصرة على اعتبار انه سمح فقط بإقامة المباريات الكروية في ثلاث مدن في شمال العراق هي اربيل والسليمانية ودهوك.

ولفت رئيس الاتحاد العراقي "منذ 6 سنوات كان مقررا ان تقام البطولة في البصرة وهذا الوقت يفترض ان يكون كافيا لانجاز كل المتطلبات الانشائية بيد ان المشاكل المالية والروتين الاداري ادى الى تاخير تلك الاعمال".

وذكر حمود" بطولات كاس الخليج ليست مثل البطولات الاولمبية او البطولات التي تخضع للتجمعات ،فجمهور دول الخليج عادة يرافق منتخباته وهذا يستوجب فنادق ومنشات ،اذن كيف تستضيف البصرة خليجي 21 والمحطة الكهربائية المحصصة للمدينة الرياضية لم تكتمل بعد".

واوضح حمود في المؤتمر "لم تكن الاوضاع الامنية السبب الرئيس في نقل خليجي 21 فلم يتطرق اجتماع الكويت الى هذه الجوانب فقد انحصر امر نقل البطولة بعدم اكتمال البنى التحتية، وهذا شئ منطقي وعلينا ان نعمل بجدية وعلى وزارة الشباب ان تسرع في تنفيذ التزاماتها".

وفي ما لو كان قرار نقل البطولة سيولد انزعاجا لدى المؤسسات الحكومية العراقية قال حمود"الجهات الحكومية اكبر من هذا الامر والمسؤولون يتفهمون ذلك وساضع هذه التفاصيل نفسها امامهم ايضا".

واعتبر حمود ان" خليجي 22 يجب ان تقام في دولة خليجية اخرى نظرا لتدوير الاستضافة وعلى الدولة تلك ان تستعد لها لكننا طلبنا بعد قرار نقل خليجي 21 ان تقام النسخة 22 في العراق".

وعن عدم حصول العراق على موافقة الفيفا على اقامة خليجي 21 قال حمود" موافقات الاتحاد الدولي تاتي عادة بعد ان تتفقد لجان الفيفا للملاعب واماكن البطولات، فكيف ياتي وفد من الفيفا الى مكان لا توجد فيه ملاعب جاهزة وموجودة على ارض الواقع؟".

وختم "الفيفا نقل مبارياتنا خارج ارضنا بسبب شكوى من الاتحاد الصيني ووجد مساندة لكون الرئيس الحالي للاتحاد الاسيوي من الصين ولا يرغبون بمواجهة منتخبنا في العراق، اذن كيف يوافق الفيفا على البطولة".

×